NBK CAPITAL: أسواق الأسهم العالمية ترتفع وتكسر مسارها النزولي

0

قال تقرير شركة الوطني للاستثمار عن اداء شهر ابريل ان الاسهم العالمية كسرت مسارها النزولي الذي استمر شهرين في أبريل مع ارتفاع مؤشر مورغان ستانلي العالمي بنسبة 0.8% وكذلك ارتفعت الأسهم الأميركية وإن بنسبة أقل، حيث اقفلت مؤشراتها الرئيسية ستاندرد آند بورز 500 وداو جونز على ارتفاع بنسبة 0.3% في الولايات المتحدة كان تأثير التداعيات المحتملة لحرب تجارية مع الصين وتبعات الضربة الجوية على سورية من الأسباب الرئيسية لتذبذب السوق، بالإضافة إلى ترقب إعلانات نتائج الشركات للربع الأول من العام وسط توقعات بأن تقديرات المحللين.
وخلال شهر ابريل، قفز العائد على سندات الخزانة الاميركية لمدة 10 سنوات فوق مستوى 3% للمرة الأولى خلال ما يقرب من 4 سنوات.
وفي اسواق أوروبا، سجل مؤشر داو جونز ستوكس أوروبا 600 مكاسب بنسبة 3.9%، ما يجعل شهر أبريل أفضل شهر في عام 2018 حتى الآن، وعلى عكس الولايات المتحدة، كان أداء الأسهم الأوروبية جيدًا خلال شهر ابريل. كذلك أغلقت ثلاثة من أكبر الأسواق الأوروبية في المنطقة الخضراء، حيث أغلق مؤشر CAC 40 الفرنسي على ارتفاع بنسبة 6.8% يليه مؤشر DAX 30 الألماني بنسبة 4.3% ومؤشر IBEX 35 في إسبانيا بنسبة 4.0% خلال الشهر. وجاء مؤشر مديري المشتريات للقطاع الصناعي من ماركت (Markit) في منطقة اليورو ثابتًا مقارنة بالشهر السابق عند 56.2 بينما جاء مؤشر أسعار المستهلك الأولي لشهر أبريل على أساس سنوي عند 1.2%، وهو أقل بقليل من القراءة السابقة.
وكانت أسوق الأسهم في المملكة المتحدة واحدة من أفضل الأسواق أداءً على مستوى الأسهم العالمية في شهر أبريل حيث حقق مؤشر فاينانشيال تايمز 100 ارتفاعًا بنسبة 6.4% في أبريل، مسجلاً شهره الأول من العائد الإيجابي في عام 2018. ولا يزال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يمثل مصدر قلق رئيسي، على الرغم من أن البرلمان في المملكة المتحدة قد أرفق خلال شهر أبريل تعديلين على مشروع قانون الانسحاب الاتحاد الأوروبي، مبتعداً أكثر عن احتمال الانفصال من دون اتفاق. وأدت البيانات الاقتصادية المختلطة خلال الشهر إلى انخفاض توقعات السوق برفع سعر الفائدة من بنك إنجلترا في اجتماع مايو. ويظل اقتصاد المملكة المتحدة قويا مع مؤشر مديري المشتريات للقطاع الصناعي الذي يتجاوز 50 نقطة عند 53.9. وجاءت القراءة الأولية للناتج المحلي الإجمالي للربع الأول على أساس سنوي عند 1.2%، وهو أقل بقليل من القراءة السابقة عند 1.4%.
أما في اسواق اسيا عكس مؤشر نيكي 225 الياباني أداءه السلبي خلال الشهرين السابقين، حيث أغلق في أبريل على ارتفاع بنسبة 4.7%. وخلال شهر ابريل زار رئيس وزراء اليابان الولايات المتحدة حيث تم الاتفاق على فتح حوار تجاري. وترك بنك اليابان في اجتماعه الأخير سعر الفائدة الرئيسي دون تغيير بالرغم من أنه يشير إلى أنه يكافح لتحقيق هدف التضخم عند 2.0%على الرغم من البيانات الاقتصادية القوية والنمو الإجمالي.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

إحدى عشر + 17 =