أسرار القوة النفسية والروحية… بين يديك

0 160

يختلف الباحثون حول القوة العقلية رغم ان خصائصها مثبتة علمياً، وعدد كبير من الناس لا يصدقون ذلك.
نحن على علم بالماضي والحاضر. ولا نعرف ماذا سيحدث في المستقبل لكن يمكننا التخمين من خلال الماضي والحاضر.
لقد اتفق الباحثون اليوم بشكل عام على أن القدرات العقلية لا تتماشى مع العلم. كثير من الناس لديهم سؤال حول قضية أن القوة العقلية: هل هي مختلفة تمامًا؟ أم أنها مجرد احتيال؟ ولا يهتم العلماء بفكرة أن مجرد التخمين يمكن أن يتحقق.
كان الرهبان والملوك العظماء والمنجمون يتأملون الكواكب وتوقعوا أن تكون لها صلة بالحياة البشرية، وبدأت التفسيرات وفقًا لاتجاهات النجوم. وامتد التخمين من خلال ملاحظة الخطوط على يد الإنسان، حيث توجد بعض الإشارات عن ماضي الإنسان وحاضره ومستقبله.
عادة ما تكون القوة العقلية أو الأمور الروحية مناقضة للمنطق العلمي. ومع ذلك إذا راجعنا الأمور بشكل صحيح يمكننا أن نرى أن هناك بعض الحوادث تقع بالفعل في محيطنا الحيوي والتي قد تكون مفاجئة لنا بحق.
لا يمكن إيجاد تفسير منطقي أو علمي لهذا الحادث أو ذاك. ويحاول الناس تجنب هذه الأشياء الروحية الداخلية أو حتى رفض فهمها. لنفترض أنني كنت شاهد عيان لما حدث لواقعي الفعلي. هناك حاجة لرجل موثوق فيه ليشاركني تلك التجربة. وكثيرا ما نرى السحر، لكن في كثير من الحالات لا نملك إلا أن نقول: السحر هو السحر. وقد يكون من الصعب معرفة الخداع أو درجة ذكاء الساحر لكن الذكاء مجرد نسخة من المهارات والخبرات الخارجية للناس التي لا ترتبط فقط بالداخل بل بالعالم الخارجي.
هناك حوادث في حياتنا اليومية ترتبط مباشرة بقوة تفكيرنا، وبشكل غريب، ومع ذلك نحاول التفكير في الأشياء وجعلها واقعية، ولكن إذا افترضنا شكلها الفعلي فقد تبدو غريبة ً وغير اعتيادية، ربما هو هذا الجزء من المهارات العقلية، ولكن ليس هناك ما يضمن أن تظل هذه المهارة دائماً في متناول اليد، إنها تتطابق فقط مع مصيرنا من خلال حواسنا الخمس حول الماضي والحاضر والمستقبل، لكن ليس لها تفسير علمي بعد.
قد تكون النواحي الروحية لها مبرراتها الدينية التي تحمل الناس على الاعتقاد اليقيني بصحتها، لأن المنهج الديني يختلف عن المنهج العلمي المعرفي أو المنطقي، إذا كنت تفكر في الاتجاه الديني فإن مسألة القوة العقلية والروحية تصبح واضحة تماماً ويفسرها لك الدين وينقلك إلى عوالم المستقبل والمصير وخاتمة الإنسان، ويفسر لك الحياة والموت والثواب والعقاب ونهاية العالم والقيامة والبعث… إلخ كل تلك التفاصيل.
في نهاية المطاف، ربما سيكون هناك وقت تتبلور لدى الناس قوتهم الروحية وتحدد علاقاتهم مع العالم الخارجي، وربما تصل هذه الطاقة الروحية إلى الحد الذي تنافس فيه القوة العلمية.

You might also like