أطعمة تنقذك من الاكتئاب

0 351

ترجمة – أحمد عبدالعزيز:

توصلت دراسة حديثة نشرت على موقع” BMC Medicine “إلى أن تغيير نظامك الغذائي يمكن أن يحسن بشكل كبير حالتك المزاجية. والعلاقة بين الغذاء والمزاج هي جزء من مجال الطب النفسي الناشئ الذي يطلق عليه اسم “الطب النفسي الغذائي”. هناك أدلة علمية متزايدة على أن ما نأكله يؤثر بشكل كبير على مشاعرنا ورفاهيتنا.
فحصت هذه الدراسة عينة عشوائية شملت 67 مشاركًا إثر التغييرات الغذائية على الاكتئاب. وقدم الباحثون سبع جلسات استشارية غذائية فردية خلال فترة 12 أسبوعًا، مشجعة على التغيير في النظام الغذائي من خلال التقنيات، بما في ذلك إجراء المقابلات التحفيزية وتحديد الأهداف وتناول الطعام. كان لدى المجموعة التي أجرت تغييرات على نظامهم الغذائي تحسن كبير في حالات الاكتئاب لديهم.
وشملت الإرشادات الغذائية التوصية بـ 12 مجموعة غذائية رئيسة (مذكور بها حجم الحصص المذكورة):
• الحبوب الكاملة (5-8 حصص في اليوم)
• الخضراوات (6 حصص في اليوم)
• الفواكه (3 حصص في اليوم)
• البقوليات (3-4 حصص في الأسبوع)
• منتجات الألبان قليلة الدسم وغير المحلاة (2-3 حصص في اليوم) • المكسرات النيئة وغير المملحة (حصة واحدة في اليوم)
• الأسماك (حصتان في الأسبوع)
• اللحوم الحمراء الخالية من الدهون (3-4 في الأسبوع) • الدجاج (2-3 في الأسبوع)
• البيض (6 في الأسبوع)
• زيت الزيتون (3 ملاعق يوميا)
قيل للمشاركين في هذا النظام الغذائي أن يتجنبوا أو يقللوا من الأصناف الغذائية التالية:
• حبوب الإفطار المكررة الحلوة
• الطعام المقلي • الوجبات السريعة
• اللحوم المصنعة
• المشروبات السكرية، الصودا (لا تزيد على 3 في الأسبوع)
لا تزال الآلية الدقيقة لكيفية تحسين النظام الغذائي الصحي محور تركيز الأبحاث الحالية. إحدى الفرضيات هي أن الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر والدهون المشبعة ترتبط بارتفاع مستويات الالتهاب المزمن.
ركزت هذه الدراسة على الذين لم يتناولوا الأطعمة الصحية بشكل صحي في البداية، لذا قد لا تكون التغيرات في المزاج كبيرة بالنسبــــــة لأولئك الذين يتناولـــون الطعام بشكل صحي إلى حد ما.
وبغض النظر عن ذلك، فإن إجراء تغييرات غذائية صحية يمكن أن يكون أداة مفيدة لتحسين مزاجك، بالإضافة إلى تحسن صحتك البدنية.

You might also like