أمن المنطقة وسلامة الملاحة محور محادثات ظريف في الكويت اليوم مصادر أكدت لـ"السياسة" الاستماع للرؤى الإيرانية بشأن المستجدات الإقليمية

0 187

* معالجة المنطقة المقسومة مستمرة ولا بد ان تسفر قريباً عن نتائج مقبولة للبلدين
* الكويت لم تحدد موقفها بعد من التحالف الدولي البحري لتأمين سلامة الخليج
* اتصالات مستمرة مع العراق لجلب كل رفات الكويتيين بعد العثور عليها
* المحادثات الرسمية مع السيسي أول سبتمبر المقبل وظروف المنطقة في المقدمة
* الكويت حريصة على استقرار السودان ودعم شعبه لما فيه مصلحته

كتب- شوقي محمود:

تتركز المحادثات التي يجريها وزير خارجية ايران محمد ظريف في الكويت اليوم مع القيادة السياسية، ورئيس مجلس الوزراء بالانابة وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد على الوضع الامني في المنطقة والحفاظ على حرية الملاحة في الخليج لحماية ممرات النفط، مع امكانية طرح المبادرة الايرانية بعقد اتفاقية عدم اعتداء بين دول المنطقة التي لم تناقش بصورة رسمية مع الكويت.
يشار الى ان ظريف وصل الى الكويت مساء أمس على ان يغادرها بعد ظهر اليوم عقب جلسة المحادثات ومأدبة الغداء الرسمية متوجها الى الدول الاسكندنافية الثلاث.
وفي هذا الإطار، قالت مصادر مطلعة لـ “السياسة” ان الكويت ستستمع خلال زيارة ظريف الى الرؤى الايرانية بشأن المستجدات الاقليمية الدولية، فضلا عن سبيل توطيد العلاقات الثنائية بين البلدين. وبشأن موقف الكويت من التحالف الدولي الذي اقترحته اميركا لتأمين سلامة الملاحة في الخليج، قالت المصادر ان هذا الموضوع لم يتبلور بشكل نهائي حتى الآن، وبالتالي لا يمكن تحديد الموقف قبل معرفة كل التفاصيل.
وعلى صعيد جلب دفعة جديدة من رفات الاسرى والمفقودين من العراق، اكدت المصادر ان الاتصالات مستمرة ولن تتوقف مع التنسيق الدائم بين الجهات المعنية في البلدين على امل العثور على مقابر جديدة ومن ثم جلب الرفات الى ان يكتمل التعرف على مصير جميع الاسرى والمفقودين الكويتيين، مشيرة في الوقت ذاته، الى ان عملية الاستعراف التي تقوم بها وزارة الداخلية للرفات التي تسلمتها الكويت مؤخرا، تحتاج الى وقت طويل لانها معقدة وفنية وحساسة جدا لكونها تتعلق بتحديد مصير انسان ولا يمكن التلاعب بمشاعر ذوي الاسرى.
وعن آخر مستجدات المنطقة المقسومة بعد زيارة وزير الدولة لشؤون الطاقة في وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية بالسعودية صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سلمان إلى الكويت في آواخر شهر يوليو الماضي، أكدت المصادر استمرار الاتصالات والمعالجة مع الإخوان في المملكة، ولابد أن تسفر قريبا عن نتائج مقبولة من البلدين، مع الأخذ بعين الاعتبار أن الأمور الفنية تحتاج إلى وقت وبحث ودراسة وتأني.
وحول الزيارة المرتقبة للرئيس عبدالفتاح السيسي إلى الكويت في 31 أغسطس الحالي أوضحت المصادر ان اللقاءات الرسمية ستكون في اليوم التالي رغم العطلة بمناسبة رأس السنة الهجرية، ولا شك أن المستجدات الراهنة في المنطقة ستكون على رأس المحادثات، فضلا عن تعزيز التعاون بين البلدين.
وبشأن مشاركة الكويت بوفد برئاسة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء، انس الصالح أمس في حفل التوقيع على الترتيبات الانتقالية في السودان، شددت المصادر على حرص الكويت على استقرار وامن هذا البلد الشفيق والمساهمة في كل ما يتفق عليه ابناء الشعب السوداني لمصلحة بلدهم.

You might also like