احتفالية “وطنيات”… أنشودة في حب “كويت السلام” أحياها البلوشي والسعد والمخيني وسماح والحداد بمسرح عبدالحسين

0 173

كتب – مفرح حجاب:

احتضن مسرح عبدالحسين عبدالرضا بالسالمية احتفالية وطنية أحياها مجموعة من الفنانين بمناسبة أعياد الكويت عبقت معها الأجواء بالفرح والبهجة وتحولت إلى أنشودة في حب الكويت، حملت في مضمونها مشاعر وطنية جياشة عبر عنها الجمهور، الذي احتشد بكثافة في المسرح قبل أن يبدأ الحفل بوقت كبير، وجاء حفل “وطنيات” الذي نظمه المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، وكان في مقدمة حضوره قيادات المجلس وعدد من أعضاء السلك الديبلوماسي المعتمد في الكويت، مواكبا لاحتفالات الكويت بالأعياد الوطنية وعيد التحرير، التي انطلقت بداية شهر فبراير الجاري في كل انحاء الديرة. أنها ليلة وطنية بكل ما تحمله الكلمة من معنى عبر فيها كل الحضور عن مشاعرهم وحبهم لهذه الأرض الطيبة، حيث توشح المسرح بعلم الكويت الذي رفعه كل الحضور عاليا في قاعة المسرح مرددين الأغنيات الوطنية التي قدمها الفنانين المشاركين في هذا الحفل، حيث استوقفوا الفرقة الموسيقي أكثر من مرة بغنائهم وتصفيقهم مما حول الحفل إلى ملحمة وطنية حقيقية في مسرح عبدالحسين عبدالرضا، ولعل ما جعل الحفل أكثر بهجة، هي أزياء الأطفال والأكسسوارات كلها مزينة بعلم الكويت مما خلق حالة من الفرح والسعادة التي فاضت بالمشاعر الجميلة تجاه الوطن.
ليلة “وطنيات” أحياها الفنانون محمد البلوشي وفيصل السعد والفنان العماني ماجد المخيني، وفهد الحداد، والفنانة المصرية سماح صديق، وكانت الفنانة باسمة حمادة هي عريفة الحفل، التي ملأت المسرح حبا وبهجة وشعرا، حيث أطلت بزي كويتي مطرز بعلم الديرة، وألقت بين كل فقرة غنائية أبيات من الشعر الجميل في حب الكويت من تأليف الشاعر علي المعتوق، الذي تواجد في الصفوف الأولى بمسرح الحفل، وقبل أن تقدم قائد الفرقة الموسيقية المايسترو جراح الصايغ ألقت قصيدة بعنوان “انت البداية”، بعدها قدمت الفرقة الموسيقية مقطوعة مع الكورال “يا خير موطن”، ثم أطل الفنان محمد البلوشي وماجد المخيني على المسرح وقدما معا أغنية “أرض السلام”، بعدها قدم فهد الحداد وماجد المخيني أيضا “احنا وطن واحد”.
لكن الأمور تغيرت تماما على المسرح عندما صعد الفنان فيصل السعد الخشبة، حيث تفاعل معه الجمهور وصفق له كثيرا، بل وردد معه أغنية “هذي هي الكويت”، لكن فيصل السعد لم يتوقف وغازل الجمهور من جديد، الذي ظل يلوح بأعلام الكويت في المسرح مع أغنية “خلنا على يمناك”، التي جعلت المسرح يتحول الى أمواج ترفرف كلها بأعلام الكويت، ثم جاء الصوت الدافئ للفنانة سماح، التي استقبلها الجمهور بشكل رائع وردد معها أغنية “يا دارنا يا دار” التي حركت جنبات المسرح، لا سيما أن هذه الأغنية من الأغنيات الخالدة التي يحبها الجميع، ثم عاد من جديد الفنان العماني ماجد المخيني الى خشبة المسرح مرة أخرى وقدم أغنية “مغازل الخير” وهي من الأغاني الرائعة، التي كتبها الشاعر الراحل الدكتور عبدالله العتيبي ولحنها غنام الديكان وقام بغنائها الفنان الكبير شادي الخليج وسناء الخراز.
ومن جديد عادت الفنان سماح صديق الى المسرح بعدما ألقت الفنانة باسمة حمادة قصيدة بعنوان “صباح الخير” لتقدم أغنية “يا ديرتي يا كويت”، وبعدها قدم الفنان فهد الحداد” لا ما تضيع”، أما مسك الختام للفنانين المشاركين في هذه الإحتفالية فكان الفنان محمد البلوشي، الذي حول المسرح الى لوحة جميلة من البهجة والحب حين شاركه الجمهور في أغنية “كويتنا أم السلام”، لتقدم الفرقة الموسيقية بقيادة المايسترو جراح الصايغ مقطوعة “مصيرنا واحد”، التي تعبر عن مدى تلاحم دول مجلس التعاون الخليجي مع بعضهم البعض مما جعل الفنانين المشاركين في هذا الحفل يخرجون من جديد على خشبة المسرح مرددين مع الجمهور “مصيرنا واحد” وسط حالة من الفرح والتصفيق رفرف معها علم الكويت في كل ارجاء المسرح بين أيدي الكبار والصغار.

You might also like