احلموا بالسعادة… والنجاح

0 172

«حاضنة الحلم» من أقدم الطرق وأسهلها لكي تخدمك أحلامك وتجد حلا لمشكلاتك المختلفة.
ثمة كم هائل من الأفكار والابتكارات والمخترعات التي استوحاها بنو البشر من الأحلام. والتاريخ يذكر منها: نظرية النسبية، والجدول الدوري، وماكينة الخياطة. وعندما يتعلق الأمر بالفن فإن القائمة هائلة،وقد استوحى الفنانون عدداً لا يحصى من اللوحات والأفلام والأغاني من خلال أحلامهم.
نُقل عن الروائي العظيم جون شتاينبك قوله: إنها تجربة شائعة أن يتم حل مشكلة عويصة بعد أن تناولتها لجنة النوم ووجدت لها الحل الصحيح. ولعل هذه العبارة تلخيص رائع لفكرة «حاضنة الحلم».
الأحلام مصدر غني للإلهام ومتاح للجميع ولا يقتصر ذلك فقط على المخترعين والعلماء والفنانين. فيمكن لأي واحد منا الحصول على رؤى من خلال أحلامنا. يحكي كثير من الناس عن تجاربهم الشخصية التي مكنتهم من اجتياز مقابلات التوظف بنجاح أو الحصول على الترقية من خلال تركيزهم على «حاضنة الحلم»
وتؤكد الدراسات أن بمقدورنا أن نحلم بحلول للمشكلات أو المسائل الصعبة.
وفي إحدى هذه الدراسات في كلية الطب بجامعة هارفارد، شجع الدكتور ديردري باريت الطلاب على التفكير في مشكلة ذات طابع شخصي قبل النوم كل ليلة لمدة أسبوع. من أصل 76 مشاركاً كان نصفهم تقريباً قد حلموا حلماً يتعلق بمشكلتهم و 70بالمئة منهم يعتقدون أن الحلم يتضمن الحل. خلص الباحث إلى أن الناس قادرون على أن يحلموا بالحلول الجديدة التي تكون مرضية ومعقولة.
كيف تستفيد من الأحلام؟
الخطوة الأولى، ببساطة اسأل:
أحلامك حل طبيعي للمشكلات التي تؤرقك وهي تعمل بالفعل على إيجاد حلول لشواغلك اليومية. مع قليل من الإقناع سيكون النجاح أعظم في الأمور التي تشعر بها عاطفيًا لأن الأحلام تميل بشكل طبيعي إلى أن تسير إلى حيث تتدفق عواطفك. قبل النوم اكتب مخاوفك أو رغباتك أو ما يدور في ذهنك. ثم صغ طلبا لأحلامك تطلب فيه مثلا إبراز فكرة ما أو إلهام أو حل.
الخطوة الثانية الإيمان الصادق بأحلامك:
«حاضنة الحلم» ليست مجرد رغبة سخيفة أو تعلق كاذب،فقد أظهرت الأبحاث أن أحلامنا ترتبط بحياتنا أثناء اليقظة ونحن في الحقيقة نقوم بالتصنيف والفرز ونحل المسائل والمشكلات أثناء نومنا. وعندما تنتبه إلى أحلامك، فإنك تصل إلى مستوى أعلى من فهم نفسك وفهم ما حولك بشكل لا تتخيل أنه سيحدث أثناء يقظتك.
ثق في قوة أحلامك وبأنك ستحصل على إجابة في الصباح. كل المطلوب منك الآن هو الاسترخاء والنوم.
الخطوة الثالثة: التقط أحلامك وفكر فيها.

You might also like