الأزرق يكشر عن أنيابه بانتصار ساحق على تايبيه بتسعة أهداف منتخبنا يستعيد وصافة مجموعته بالتصفيات المزدوجة

0 167

كتب – سيف الدين منصور وخالد العنزي:

حقق الأزرق فوزا عريضا على نظيره الصين تايبيه بتسعة اهداف نظيفة في المباراة التي أقيمت بينهما امس ضمن التصفيات الاسيوية المشتركة المؤهلة الى كأس العالم في قطر 2022 وكأس اسيا في الصين 2023.
وبذلك رفع منتخبنا رصيده الى 7 نقاط في المركز الثاني خلف استراليا، التي عززت صدارتها للمجموعة الثانية بـ١٢نقطة بالفوز على الاردن بهدف نظيف، حيث تجمَّد رصيد النشاما عند سبع نقاط بالمركز الثالث بفارق الاهداف عن الازرق، ويبقى الصين تايبيه في المركز الأخير من دون نقاط، وقبله نيبال بثلاث نقاط.
وعن احداث اللقاء فقد جاءت البداية الهجومية للازرق الذي لعب بطريقة 4-4-2 والتي غلب عليها الطابع الهجومي، وظهرت ملامح التشكلية في الدقائق الاولى، حيث وصل المتخب لمرمى المنافس في اول خمس دقائق في فرصة خطرة. استمر الضغط من الازرق وظهرت الخطورة من الجانب الايمن بتحركات مبارك الفنيني الخطرة والمساعدة الازمة من سامى الصانع.
يترجم الازرق سيطرتة الى هدف التقدم في الدقيقة 23 عن طريق زائر الشباك يوسف ناصر اثر عرضية متقنة من المتألق الفنيني، وبعدها يهدر المطوع فرصة خطرة، فيما تلوح لزايد فرصة تسجيل الهدف الثاني ولكن الدفاع ينجح في اخراج الكرة.
في المقابل ظهر المنافس من دون انياب حقيقية ولم يختبر القلاف طوال الشوط الاول الا في مناسبات لم ترتقِ للخطورة.
يكشر الازرق على انيابه مرة اخرى عبر الجهة اليمنى صاحبة المجهود الكبير للمتألق مبارك الفنيني الذي يلعب مباراة قوية وينجح في صناعة الهدف الثاني بالدقيقة 42 ليضعها فهد الانصاري في المرمى ببراعة.
يستمر الضغط الازرق لنهاية اللقاء في محاولة لزيادة عدد الاهداف ولكن الحكم ينهي الشوط بالتقدم هدفين نظيفين لمنتخبنا.
يبدا الأزرق الشوط الثاني بحماسة اكبر ويترجم مبارك الفنيني تألقه بتسجيل الهدف الثالث في الدقيقة 50 من مجهود فردي، وبعد الهدف ينهار لاعبو الصين تايبيه ويتألق البدر في الدقيقة 55 ويسجل الهدف الرابع من تسديدة رائعة من خارج المنطقة يفشل الحارس في إخراجها، ويرد يوسف ناصر على المطوع ويسجل الهدف الخامس لفريقه والثانى له من عرضية متقنة، بالدقيقة 60، ويستمر مهرجان الأهداف ويعوض فيصل زايد الفرص التي اهدرها ويسجل الهدف السادس ببراعة شديدة في الدقيقة 64.
يظهر التجانس والتفاهم على لاعبي الأزرق حيث كانت بصمة المدرب ثامر عناد واضحة على التشكيلة وأداء اللاعبين ما نتج عنه عدد الأهداف الكبير خلال اللقاء، كما وضح ان لاعبي منتخبنا لديهم اصرار على تقديم مستوى وأداء قوى يرضي الجماهير الطامحة للانتصارات مرة أخرى واحياء الامال.
في اخر ثلث ساعة يهبط الأداء بعض الشيء من اللاعبين اثر المجهود الكبير الذي بذلوه ما يدفع عناد لاجراء تبديلات لانعاش الهجوم والوسط وإعطاء اللاعبين دفعه بعد الاطمئنان على النتيجة وفي الدقيقة 74 يتألق البديل شبيب الخالدي ويحرز الهدف السابع، ويسفر الضغط الكبير عن الهدف الثامن من خطأ للمدافع يضعها في مرماه بالدقيقة 78 وفي الدقيقة 82 يسجل الأزرق الهدف التاسع عن طريق فيصل عجب.

You might also like