الإرادة ثقافة وليست ساحة رؤية

0 224

خالد الشمروخ

الثقافة المجتمعية مهمة لكل مجتمع يريد أن يتطور ويرتقي الى التميز في مختلف المجالات العلمية والعملية.
نرى من قبل بعض المواطنين اذا كانت لديهم مشكلة ولم يجدوا حلا لها تجمعوا وذهبوا الى ساحة الإرادة، معتقدين ان في تلك الساحة سوف يكون حل مشكلتهم وبسرعة، والأمر العجيب أنهم يظلون في ساحة الإرادة حتى ينتهي يومهم، ومن ثم يعودون مرة أخرى، وفي يوم آخر، وتظل مشكلتهم بلا حل، ومن هذا التكرار يصاب بعضهم بالإحباط.
طبعا التجمع في ساحة الإرادة، واشغال الرأي العام، ورجال الامن، ووسائل التواصل الاجتماعي، يظهر منه أمور سلبية عدة منها:
1- الشائعات.
2- مع الأسف بعض هؤلاء الذين تجمعوا يأخذ معه أطفاله، وهذا خطير على سلوكهم، وبخاصة أنهم يمرون في مرحلة عمرية حرجة.
3- المستفيد الأول من تجمع ساحة الإرادة هو الاعلام الخارجي المعادي لدولة الكويت الذي يسلط الاضواء ضد الكويت على انها دولة غير مستقرة.
طبعا من وجهة نظري، هذا الفعل، الذي يمارسه بعض المتجمعين في ساحة الإرادة، لا يقدم ولا يؤخر في حل مشكلتهم التي تجمعوا بسببها هناك، والحل بكل بساطة لا يستدعي التجمع في تلك الساحة، وإشغال الرأي العام، ورجال الامن وغير ذلك، انما الحل يحتاج الى ثقافة مجتمعية، أي لو تم تطبيق مفهوم إن” الإرادة ثقافة”، ونأخذ هنا كيف تكون الإرادة ثقافة، مثال اعتاد المواطن ان يشتري كيلوغرام السمك بسعر اربعة دنانير، وفجأة يرتفع السعر إلى ثمانية دنانير، هنا لو طبق المواطن “الإرادة ثقافة” وامتنع عن شراء السمك بعد ارتفاعه لمدة خمسة أيام، ومن دون ان يخرج الى ساحة الإرادة، سوف يرى ان سعر السمك انخفض، او ربما يتم توزيعه بالمجان خوفا من ان يتلف وهو في الثلاجات.
في الختام تذكر عزيزي القارئ أن الإرادة ثقافة وليست ساحة.
مستشار إعلامي

You might also like