البرلمان يناقش الموازنة وانتقادات نيابية للحكومة ارتياح واسع لتأكيد خادم الحرمين التزام السعودية مساعدة لبنان

0 86

بيروت ـ “السياسة”:

على مدى ثلاثة أيام، بدأ مجلس النواب أمس، مناقشة موازنة العام الحالي، بحضور رئيس الحكومة سعد الحريري والوزراء، حيث تحدث عدد من النواب الذين وجهوا انتقادات لمشروع الموازنة الذي اعتبروه أنه غير إصلاحي، ولا يلبي طموحات اللبنانيين. كما وجهوا انتقادات للحكومة، جراء تقصيرها في معالجة الأزمة الاقتصادية والاجتماعية، وعجزها عن محاربة الفساد واستئصاله، على أن تستكمل جلسات المناقشة، اليوم وغداً، حيث بلغ عدد طالبي الكلام من النواب، نحو ستين نائباً، على أن يصار في نهايتها التصويت على الثقة بالمناداة.
وكشف وزير الدولة لشؤون رئاسة الجمهورية سليم جريصاتي أن “رئيس مجلس النواب نبيه بري تسلم الصيغة الحل التي تقضي بتمديد مهلة تقديم قطوعات حسابات السنوات السابقة لمدة ستة أشهر وهو ينظر فيها”.
وعلم أن الحريري أبلغ موافقته على الصيغة التي تقدم بها تكتل “لبنان القوي”، التي تقضي بالتمديد ستة أشهر لكي تقدم قطوعات الحساب عندها تنتفي الضرورة لعقد جلسة لمجلس الوزراء.
في المقابل، انتقد عضو “اللقاء الديمقراطي” النائب هادي أبوالحسن هذه الصيغة، فقال: “بدعة تعطيلة وهرطقة دستورية وألاعيب خفة بهلوانية لا بل أساليب إستخفافية تناقض الدستور، ومحاولة يائسة لتعطيل جلسات الحكومة خدمة للحليف المحشور، كم هي فاقعة الصيغة التي تقدمتم بها لتمديد مهلة تقديم قطع حسابات السنوات السابقة، أيها المعطلون ماذا تريدون؟
وتوازياً مع الجلسة النيابية، اعتصم العسكريون المتقاعدون في ساحة الشهداء احتجاجاً على الموازنة، حيث أقدم عسكري مقعد من مصابي الحرب على إحراق أطرافه الاصطناعية موجهاً “رسالة” احتجاج لمجلس النواب.
وسط هذه الأجواء، وعلى وقع الترحيب الواسع بحصولها، أكدت مصادر وزارية لـ”السياسة”، أن “نتائج زيارة رؤساء الحكومات السابقين إلى السعودية، على درجة كبيرة من الأهمية، بالنظر إلى ما سمعوه من خادم الحرمين الملك سلمان بن عبدالعزيز”، مشددة على أن “المرحلة المقبلة ستشهد تطوراً لافتاً على صعيد علاقات البلدين، في ضوء التوجهات السعودية الجديدة تجاه لبنان، والتي ستتجلى في الكثير من المحطات، سيما أن سلسلة زيارات متبادلة ستحصل بين البلدين، تصب كلها في إطار إعطاء دفع قوي لهذه العلاقات وتطويرها في المجالات كافة” .
وتعليقاً على الزيارة، اعتبر السفير السعودي لدى لبنان وليد البخاري أن الزيارة “تحمل في طياتها ملامح مستقبل واعد لتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين”.
وفي السياق، شكر رئيس حزب “الحوار الوطني” النائب فؤاد مخزومي “خادم الحرمين على مواقفه الداعمة للبنان”.
وقال إنه “ليس غريباً على المملكة اهتمامها الدائم ببلدنا، سيما أنها راعي اتفاق الطائف بكل ما نتج عنه بدءا من ترسيخ السلم الأهلي، وصولا إلى تحول الاتفاق إلى دستور لبنان”.
وفي الخصوص، ارتفعت السندات الحكومية اللبنانية المقومة بالدولار، أمس، بعد تقارير بأن السعودية تستعد لدعم لبنان.

You might also like