“التجاري” يحقق 63.8 مليون دينار أرباحًا صافية لعام 2018 ربحية السهم بلغت 35.4 فلس ومجلس الإدارة أوصى بتوزيع 20 % نقداً و10 % منحة على المساهمين

0 88

أحمد الصباح: معدل كفاية رأس المال بلغ 18.7 % ونسبة الرفع المالي سجلت 11.8 % وتغطية السيولة 156 %

نجحنا في تنظيف محفظة القروض ووصلت نسبة غير المنتظم منها إلى “صفر” مقابل مخصصات بـ 142.2 مليون دينار

البنك تمكن من استعادة 78.5 مليون دينار من القروض المشطوبة ونسبة توطين الوظائف وصلت إلى 73 في المئة

أعلن البنك التجاري الكويتي عن تحقيق أرباح صافية بقيمة 63.8 مليون دينار لعام 2018 بنسبة نمو 15 % وبزيادة قدرها 8.3 مليون دينار مقارنة بالربحية التي بلغت 55.4 مليون دينار خلال العام الماضي، وبلغت ربحية السهم 35.4 فلس مقارنة بربحية السهم التي بلغت 30.8 فلس خلال العام الماضي. وقد أوصى مجلس الإدارة بتوزيع أرباح نقدية بواقع 20 فلس للسهم الواحد وأسهم منحــة بعــدد 10 أسهم لكل 100 سهم مقارنة بتوزيعات الأرباح النقدية التي بلغت 18 فلسا للسهم الواحد وأسهم المنحة التي بلغت 10 أسهم لكل 100 سهم في نهاية العام الماضي.
وفي معرض تعليقه على النتائج المالية للبنك التجاري الكويتي، قال رئيس مجلس الإدارة الشيخ أحمد دعيج الصباح: “نجح البنك التجاري في تنظيف محفظة القروض محققاً هدفاً استثنائياً حيث بلغت نسبة القروض غير المنتظمة “صفر”، مؤكداً على أن البنك سيستمر خلال السنوات القادمة في التركيز على المؤشرات النوعية للأداء بغض النظر عن المؤشرات الكمية. وأشار الشيخ أحمد الصباح الى أن إجمالي المخصصات المحتفظ بها لدى البنك مقابل محفظة القروض قد بلغ 142.2 مليون دينار كما في نهاية عام 2018 وهو ما يعكس المنهجية المتحفظة التي يتبعها البنك لتقليل درجة المخاطر التي قد تنشأ جراء أي أحداث مستقبلية غير متوقعة”.
وأضاف الشيخ أحمد الصباح أن الميزانية العمومية للبنك قد بلغت 4.467.5 مليون دينار بنمو مقداره 72 مليون دينار، وموضحاً أن قوة أنشطة الاستثمار وجودة محفظة القروض قد ساهمتا في تحسين العوائد على الموجودات، وأن البنك قد نجح في الحفاظ على كلفة الأموال عند مستويات منخفضة بما يضمن الالتزام بكل المتطلبات الرقابية. وكشف أن معدل كفاية رأس المال قد بلغ في نهاية عام 2018 نسبة مقدارها 18.7%، فيما بلغت نسبة الرفع المالي 11.8% ونسبة صافي التمويل المستقر 115.7% ونسبة تغطية السيولة 156.0% وهذه النسب تفوق بشكل مريح الحد الأدنى للنسب المقررة من قبل الجهات الرقابية ممثلة ببنك الكويت المركزي. كما يواصل البنك تحكمه بالتكاليف التشغيلية التي تعتبر إحدى الميزات التنافسية بالنسبة للبنك، حيث يستمر في الاحتفاظ بواحدة من أدنى نسب التكاليف إلى الإيرادات بين البنوك الكويتية، والتي لم تتجاوز 29.7% كما في نهاية عام 2018.
أكد الشيخ أحمد الصباح أن البنك قد حقق نقلة نوعية على مستوى النظم والخدمات المصرفية الرقمية بهدف تعزيز الخدمات المقدمة للعملاء والتي تمكنهم من إجراء العديد من المعاملات بلمسة واحدة من خلال النظم الآلية، مبيناً أن البنك سيواصل جهوده نحو الاستثمار في النظم التكنولوجية الحديثة ورأسماله البشري بما يفوق احتياجات وتوقعات العملاء عن طريق تزويدهم بخدمات مصرفية إلكترونية متطورة تقلل من حاجتهم لزيارة أي من فروع البنك لإنجاز معاملاتهم. وأشار الشيخ أحمد الصباح إلى المبادرات العديدة التي أطلقها البنك خلال عام 2018 والسمات والخصائص الجديدة التي تم استحداثها وإضافتها إلى الخدمات والنظم الإلكترونية لتيسير الخدمات المقدمة للعملاء وتعزيز تجربتهم المصرفية مع البنك وإلى المبادرات الجديدة التي اتخذها البنك خلال الربع الأخير من عام 2018 منها استحداث خدمة طلب إصدار خطابات ضمان عبر الإنترنت لعملاء البنك من الأفراد والشركات ومتابعة خطابات الضمان المصدرة والاطلاع عليها عبر الإنترنت وكذلك تطوير خدمات التحويل الداخلية والخارجية عبر خدمة التجاري أون لاين وتطبيق التجاري للهواتف والألواح الذكية حيث يتعين على العملاء إدراج الغرض من التحويل عن طريق القائمة المنسدلة drop down list ونظام التسجيل الجديد لمستخدمي الخدمات المصرفية عبر الهاتف النقال بالإضافة إلى استحداث صفحة جديدة للتجار على الموقع الإلكتروني للبنك والتي يستطيع عملاء البنك من التجار التقدم عبرها مباشرة بطلب للحصول على الخدمات المعدة خصيصاً للتجار وكذلك الربط والاتصال بخدمة التجاري للوساطة المالية مباشرة من خلال الموقع الإلكتروني للبنك وتطبيق التجاري موبايل CBK Mobile وأيضاً خاصية “اكتشف برامجنا” Explore Me المتاحة على تطبيق التجاري موبايل والتي يستطيع مستخدمي التطبيق من خلالها الاطلاع على العروض وتحديد مواقع فروع البنك.
وتابع قائلاً: إنه في إطار الجهود المستمرة للبنك نحو توطين الوظائف، فقد أولى البنك اهتماماً كبيراً نحو توظيف الكوادر الوطنية حيث تبلغ نسبة توطين الوظائف لدى البنك الآن 73%، موضحاً أيضاً أن الجهود الحثيثة التي يبذلها البنك نحو استعادة القروض التي تم شطبها سابقاً قد حققت نتائج ايجابية حيث نجح البنك في استعادة 78.5 مليون دينار خلال عام 2018، ومن المتوقع استعادة المزيد من تلك القروض في المستقبل القريب، مؤكداً استمرار البنك بتبني ستراتيجية متوازنة ترتكز على دراسة وتحليل فرص النمو المتاحة عن طريق تمويل مشاريع جديدة ذات أهمية كبرى لدولة الكويت وتأخذ بعين الاعتبار الإدارة الجيدة للمخاطر وملائمة المخاطر مع العوائد.
واختتم أحمد الصباح متوجهاً بالشكر والتقدير إلى مساهمي البنك التجاري الكويتي وعملائه والعاملين فيه لدعمهم المستمر وكذلك السلطات الرقابية، مؤكداً أن إدارة البنك مستمرة في تطبيق كل السياسات اللازمة التي تعني بالمحافظة على مصالح كل الأطراف ذات العلاقة بالبنك.

مبنى البنك التجاري
You might also like