“التحالف” يقصف رتلاً “داعشياً” على الحدود بين العراق وسورية

0 133

دمشق – وكالات: أفادت مصادر عسكرية أمس، بأن قوات التحالف الدولي تمكنت من تدمير 30 عجلة عسكرية لتنظيم “داعش” على الشريط الحدودي بين العراق وسورية.
وقالت المصادر إن قوات التحالف الدولي المساندة للقوات العراقية في صحراء الأنبار قرب الشريط الحدوي مع سورية “تمكنت وفق معلومات استخبارية من تدمير 30 عجلة عسكرية تابعة لتنظيم داعش كانت بالقرب من الشريط الحدودي في الأراضي السورية “.
وأوضحت أن العملية تمت “تحديداً في الجهة المقابلة لقوات مغاوير قيادة حرس الحدود العراقي وأن الرتل دمر بالكامل”.
وفي دير الزور، أعلنت مصادر سورية مقتل 5 مدنيين وإصابة آخرين نتيجة لغارة للتحالف الدولي على مدينة هجين بريف دير الزور الشرقي.
في غضون ذلك، حققت “قوات سورية الديمقراطية” (قسد) بدعم أميركي تقدماً داخل هجين أبرز البلدات الواقعة ضمن الجيب الأخير الذي يسيطر عليه “داعش”، وفق ما قال أحد قيادييها أمس.
وقال القيادي في “قسد” ريدور خليل “تدور معارك ضارية داخل بلدة هجين بعدما تقدمت قواتنا وباتت تسيطر على بعض أحيائها”، مضيفاً إن “العمليات العسكرية مستمرة بوتيرة عالية”.
وأضاف إن “قسد” فتحت “ممرات آمنة للمدنيين واستطاعت تحرير نحو ألف مدني غالبيتهم نساء وأطفال من داخل هجين خلال الأيام الماضية”، متهماً “داعش” باستخدامهم “دروعاً بشرية”، ومؤكداً أن فتح الممرات “سيستمر”.
واعتبر أن “تحرير هجين من داعش لا يعني الانتهاء من التنظيم لانه يتخذ أشكالاً أخرى من خلال خلاياه المنتشرة هنا وهناك،”، مضيفاً إن “عمليات مطاردته ستستمر وقتاً طويلاً”.
وأكد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبدالرحمن تقدم “قسد” داخل البلدة “بعد هجوم عنيف شنته قبل يومين”، مشيراً إلى تمكن عشرات العائلات من النزوح على مراحل.
واضاف ترافق الهجوم مع قصف مدفعي وجوي يشنه التحالف وهو “الأعنف منذ بدء العمليات العسكرية في المنطقة”. وأسفرت المعارك المستمرة والقصف عن مقتل “34 عنصراً من داعش بينهم ثلاثة انتحاريين على الأقل”، فضلاً عن 17 مقاتلاً من “قسد”.
على صعيد آخر، أعلن المركز الروسي لاستقبال وتوزيع وإيواء اللاجئين السوريين عودة نحو 700 لاجئ إلى سورية خلال الـ 24 ساعة الماضية.

You might also like