الجيش الأميركي يدفع تعزيزات عسكرية إلى التنف العراقية

0 118

بغداد – وكالات: أعلن مصدر عسكری عراقي أمس، وصول تعزيزات أميركية، مكونة من آليات عسكرية نوع “همر” ومدافع وأسلحة ثقيلة، إلى منطقة التنف، غرب مدينة الرمادي، مركز محافظة الأنبار.
وقال المصدر إن “الهدف من تلك التعزيزات تأمين الحدود العراقية مع سورية، بالتزامن مع العمليات العسكرية التي انطلقت بالجانب السوري للسيطرة على آخر معاقل تنظيم داعش بمحافظة دير الزور”.
وأوضح أن “تلك التعزيزات الأميركية جاءت من قاعدة عين الأسد في ناحية البغدادي، واستخدمت الطريق الدولي السريع لمرورها وصولاً إلى منطقة التنف”.
وأضاف إن”القوات الأميركية تتخذ في محافظة الأنبار الحدودية مع سورية قواعد عدة لها، ومنها قاعدة الحبانية وقاعدة عين الأسد، إضافة الى موقعين في القائم وموقع شرق مدينة الرطبة”.
ولم يصدر عن السلطات العراقية أو الإدارة الأميركية إعلان بشأن تلك الإجراءات.
من ناحية ثانية، ينطلق الجيش العراقي، مع قوات البشمركة، التابعة لإقليم كردستان، قريباً، في عمليات يتم التنسيق لها، في مراكز أنشأت حديثاً، لاقتلاع الخلايا النائمة والمتخفية لـ”داعش”، في مناطق تحاذي السواتر الأمنية، شمال العراق.
وقال المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة العراقية العميد يحيى رسول إن الهدف من إنشاء مراكز التنسيق المشترك مع قوات اليشمركة هو التنسيق في حركة القطاعات والآليات وتبادل المعلومات الاستخبارية، وكذلك عمليات إلقاء القبض على المطلوبين للقضاء، سواء في مناطق إقليم كردستان، أو في أي مكان آخر.
وأضاف “يتم التنسيق بغرض جلب هؤلاء المتهمين بقضايا الإرهاب، بالتنسيق مع قوات البشمركة”.
وأشار “نحن نسقنا، لعمليات مسح ميداني لهذه المناطق، الغاية منها هي أن نمنع تواجد الإرهابيين فيها”.
على صعيد آخر، قال رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي خلال استقباله وزيرة الجيوش الفرنسية فلورنس بارلي، أول من أمس، إن الأوضاع الطبيعية تعود بالتدريج إلى المناطق العراقية كافة.
وأضاف إن القوات الأمنية العراقية تمسك بالمبادرة، مشيراً إلى أن التعاون الإقليمي والدولي عامل مهم في القضاء على “داعش”، الذي يشكل خطراً على الجميع.
من جانبها، قالت بارلي إن فرنسا تنظر باحترام وتقدير للدور المحوري الذي يتميز به العراق، مؤكدة دعم بلادها لاستقرار العراق، والسعي لمواصلة جهود ملاحقة بقايا “داعش”.
ميدانياً، قتل مدني أول من أمس، في هجوم مسلح نفذه مجهولون جنوب شرق بغداد.

You might also like