“الخبرة المحلية” تحسم خيارات الكويت وكاظمة العميد وقع مع السيد والسفير استقر على بونياك.. والعربي يتجه للمدرسة الإسبانية

0 114

كتب- هاني سلامة:

يبدو ان شرط “الخبرة المحلية” اصبح ضروريا في تعاقدات الاندية مع المدربين الاجانب، بعد تعاقد الكويت مع السوري حسام السيد، مدرب العربي الاسبق، واتفاق كاظمة مع الصربي بوريس بونياك، مدرب العربي والجهراء الاسبق.
وبعد ان اتبع الكويت وكاظمة، على وجه التحديد، سياسة الوجوه الجديدة في اختياراتهما للمدربين الاجانب بالسنوات الاخيرة، اتجها صوب “الخبرة المحلية”، في توجه سلك اليه القادسية عندما تعاقد مع الروماني ايوان مارين، مدرب الكويت الاسبق، مطلع الموسم المنقضي، لكن التجربة لم يكتب لها النجاح.
ولم يتردد العميد في التوقيع مع حسام السيد لمدة موسم واحد، بعدما نجح المدرب في اظهار امكاناته ولمساته مع العربي، رغم حرمان الاخير من التعاقدات الخارجية واعتماده على العناصر المحلية طوال الموسم المنقضي.
كما يرى أصحاب القرار في الكويت ان المدرب السوري لديه القدرة على مساعدة الفريق للظهور بمستوى أفضل في المشاركات الخارجية وبالاخص ابطال اسيا، بعدما حقق نجاحات في السابق، سواء مع منتخب بلاده في بطولة غرب اسيا او القوة الجوية العراقي في كأس الاتحاد الاسيوي.
بدوره، استقر كاظمة على بونياك بناء على اقتراح من فواز بخيت المرشح لمنصب رئيس جهاز الكرة، وأحد أكثر المؤيدين للمدرب الصربي، ويراه الاجدر على استعادة البريق المفقود للسفير وتطوير الاداء، كما حدث في السابق مع الجهراء والعربي في الولاية الاولى للمدرب الصربي التي نافس خلالها الاخضر على لقب الدوري حتى الجولة الختامية.
من جهته، خالف العربي سياسة الكويت وكاظمة وتوصل لاتفاق نهائي مع مدرب اسباني لم يسبق له العمل في الاندية المحلية، وتضع لجنة الكرة بالاخضر حاليا الرتوش الاخيرة لحسم التعاقد مع المدرب، قبل الاستقرار على بقية الاسماء المرشحة لتدعيم صفوف الفريق. وكان الاخضر قد حسم اتفاقه مع السوري يوسف قلفا ليصبح أولى صفقات الفريق للموسم الجديد، بينما توصل لاتفاق مبدئي مع مدافع اردني ومهاجم برازيلي، على ان يستكمل الاتفاق بعد الحصول على رأي المدرب الاجنبي في الصفقات الجديدة وتحديد احتياجات الفريق لتدعيم صفوفه.

You might also like