العازمي: تنامي صناعات البتروكيماويات يرفع الطلب على النفط إلى 14 مليون برميل بحلول 2040 ناب عن ولي العهد في افتتاح المؤتمر الدولي السابع لأبحاث الطاقة

0 67

تأمين 15 % من الكهرباء
في أوقات الذروة عبر الطاقة المتجددة بحلول 2030

العتيبي: المؤتمر يتناول
40 ورقة علمية من 17 دولة وفرصة لتبادل الخبرات

كتب ـ عبدالرحمن الشمري:

برعاية سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد، انطلق أمس، المؤتمر الدولي السابع لأبحاث الطاقة بمركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي، وبحضور ممثل سموه وزير التربية وزير التعليم الدكتور حامد العازمي، حيث ستنظم المؤتمر جمعية المهندسين الكويتية بالتعاون مع قسم الهندسة الميكانيكية في جامعة الكويت وتستمر فعالياته حتى اليوم “الخميس” بالتعاون مع الجمعية الأمريكية لمهندسي التبريد والتدفئة وتكييف الهواء “آشري”، وبمشاركة مؤسسة الكويت للتقدم العلمي ومعهد الكويت للأبحاث العلمية ومؤسسة البترول الكويتية.
وأكد ممثل راعي المؤتمر وزير التربية الدكتور حامد العازمي في كلمته، أن نمو الطلب على الطاقة في تزايد مستمر، إذ تقدر توقعات منظمة الأوبك ذلك بنسبة 23% بين عامي 2020 و2040، وتتوقع أن يشكل النفط والغاز أكثر من 50% من احتياجات الطاقة العالمية، وسيزيد الطلب بنحو 14 مليون برميل بحلول عام 2040، وأن هذه الزيادة الاستهلاكية ليست وليدة الحاجة الشرهة إلى توفير مصادر الوقود لوسائل النقل ومحطات توليد الكهرباء، بل إن تنامي صناعة البتروكيماويات يسهم بشكل كبير في زيادة معدلات الطلب، ولهذا يقع على عاتق العلماء والباحثين مهمة عظيمة تتمثل في التغلب على آثار هذا الطلب المتزايد بما يحقق معادلة مريحة لطرفي السنوق معا “المنتج والمستهلك”، مع التخفيف من الآثار البيئية السلبية الناتجة عن حرق الوقود، حيث حرصت مؤسسة الكويت للتقدم العلمي على الاستجابة لتوجيهات سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد بالسعي لتأمين 15% من حجم الطلب على الكهرباء في أوقات الذروة عبر مصادر الطاقة المتجددة، وذلك بحلول عام 2030.
وبدوره قال مدير جامعة الكويت بالوكالة الدكتور بدر البديوي: إن المؤتمر يؤكد تشجيع الدولة للبحث العلمي، ويمثل فرصة ملاءمة للتعرف على مستجدات الطاقة وتطورها، مثمنا عاليا الرعاية الكريمة من سمو ولي العهد لهذا المؤتمر.
وبدوره أوضح رئيس جمعية المهندسين الكويتية المهندس فيصل العتل، أن مساهمة الجمعية كمجتمع مدني في الأعمال العلمية واجب يمليه علينا حب الوطن وتأكد للجميع من خلال الكثير من الأعمال التطوعية أن المهندس الكويتي سيبقى رقماً صعباً في كل المعادلات التي يجب تحقيقها على طريق التنمية في الكويت سواء من خلال عمله الرسمي أو من خلال عملهم التطوعي في أروقة جمعية المهندسين، وهناك 150 مهندساً ومهندسة تطوعوا لابراز هذا المؤتمر والعمل على انجاحه وتوفير الدعم اللوجستي له ليحقق الأهداف العلمية التي يصبوا إليها دون النظر الى أي مردود.
ومن جهته قال رئيس اللجنة العلمية المنظمة للمؤتمر الدكتور سرور العتيبي: إن المؤتمر يتناول 40 ورقة علمية محكمة مقدمة من 17 دولة، وهو فرصة للجمع بين كبار العلماء الأكاديميين والباحثين و خبراء ممارسين لتبادل خبراتهم ونتائج البحوث.
وألقى مدير مركز أبحاث المياه في معهد الكويت للابحاث العلمية الدكتور محمد الراشد كلمة استعرض فيها جهود المعهد في توطين الطاقة المتجددة في الكويت، مثمنا عاليا الرعاية المستمرة والكريمة من سمو ولي العهد.
وبدورة ألقى رئيس الجمعية الأمريكية لمهندسي التكييف والتبريد ” أشري ” الدكتور بيان أيسون كلمة شرح فيها دور الجمعية على الساحة العالمية، موضحا أنها تضم في عضويتها نحو 57 ألف عضو من 132 بلداً، مؤكدا أن النهج العلمي والتدريب من الأسس الواضحة لعمل الجمعية لايجاد مزيد من الفرص لتطوير التكنولوجيا والمهندسين المتخصصين.

You might also like