الغانم: 3 % نمواً متوقعاً للأصول المصرفية خلال 2019 أكد أن زيادة رأسمال بنك وربة تدعم نمو محفظة التمويل والاستثمار

0 129

وصف الرئيس التنفيذي لبنك وربة شاهين حمد الغانم النتائج المالية لعام 2018 بـ”الإيجابية جداً”، مشيرا الى ان البنك تمكن من تحقيق أرباح بقيمة 12.74 مليون دينار بنمو 71% مقارنة مع عام 2017 مما يبرهن على نجاح البنك في تطبيق استراتيجيته وأنشطته المصرفية الأساسية التي تمثل المحرك الرئيسي وراء النتائج والنمو المتميز في جميع مؤشراته. وأضاف الغانم على هامش مؤتمر المحللين الماليين والمستثمرين، أن ميزانية بنك وربة تتنامى بوتيرة أسرع من السوق حيث بلغ إجمالي أصول البنك 2.2 مليار دينار مع نهاية عام 2018 بالمقارنة مع 1.8 مليار دينار في عام 2017 بنسبة نمو تقارب 24%.
وحول توقعاته الاقتصادية، قال الغانم: “رغم التقلبات في أسعار النفط، تظهر موازنة الحكومة للسنة المالية 2019/‏2020 زيادة بنسبة 4.7% في الإنفاق، حيث إن الحكومة مستعدة للحفاظ على مستوى الإنفاق الحالي، على الرغم من العجز المتوقع بالميزانية بنسبة 7.7 مليار دينار، والتي سيتم تمويلها من الاحتياطيات العامة للدولة، والأهم من ذلك، أن الحكومة تواصل الالتزام بتخصيص 17% من الموازنة للنفقات الرأسمالية، تماشيا مع أهدافها في تعزيز القدرات الإنتاجية للاقتصاد، خاصة في القطاع غير النفطي، وهذا سيدعم ظروف الطلب في الاقتصاد إضافة الى ربحية البنوك والمرونة المالية”. وتوقع نمو كل من الاقتصاد والأصول المصرفية بنسبة 3% في عام 2019 مما يشير الى استقرار أوضاع التمويل والاستثمار.
وتطرّق الغانم الى الحديث حول زيادة رأس المال بنسبة 50% لتصل الى 150 مليون دينار مع علاوة إصدار بنسبة 80% وهو ما يعكس ثقة مساهميه ورؤية السوق في مستقبل بنك وربة. كما انفرد البنك بخدمة غير مسبوقة وهي الاكتتاب عبر الانترنت والتي كانت ميزة ضرورية وفعالة لتوفير الوقت والجهد على القاعدة الكبيرة للمساهمين. بالإضافة الى إعلانه عن هويته المؤسسية الجديدة، أطلق البنك جملة من الخدمات والمنتجات المبتكرة والحصرية تلبي كافة احتياجات العملاء وتندرج جميعها تحت شعار البنك “نتميز بالحلول”.
من جانبه، قال خالد حافظ: إن وربة يعتمد بشكل أساسي في تحقيق معدلات نمو عالية على محفظة التمويل التي تمثل 73% من إجمالي الأصول في حين تصل محفظة الاستثمار لنحو 12% من إجمالي الأصول وأفاد حافظ أن أكثر من 50% من محفظة الاستثمار عبارة عن استثمارات في صكوك صادرة عن جهات حكومية سيادية ومؤسسات مالية عالية التصنيف الائتماني، مشيراً إلى حرص البنك على الحفاظ على هيكل مكونات الأصول في حدود النسب المذكورة ما يضمن استمرارية عوائد البنك واستقرار ربحيّته.
وأوضح أن البنك نجح خلال 2018 في زيادة رأسماله بنسبة 50% عبر طرح 500 مليون سهم عادي بسعر 180 فلسا بغية دعم نمو البنك وتعزيز نسب الرسملة والتكلفة ومصادر التمويل. كما استطاع البنك خلال العام الماضي الاستحواذ على 20% من إجمالي نمو محفظة التمويل المحلية للشركات والأفراد في السوق المحلي وعن الجودة الائتمانية، أفاد السيد حافظ أن نسبة التمويل المتعثر انخفضت بشكل طفيف لتبلغ 1.39% في حين بلغت نسبة تغطية المخصصات 178%.
وعن مؤشرات الأداء الرئيسية، قال: إن الأرباح الصافية زادت بنسبة 71% على أساس سنوي، موضحاً أن محفظة التمويل هي المصدر الرئيسي للإيرادات التشغيلية إذ مثلت 69% في 2018 مقارنة بـ 75% في 2017.

You might also like