الـ”فاست فود” والمعلَّبات… تفتك بصحة الرجل بعد الأربعين أطباء ومتخصصون حذَّروا من مخاطرها ونصحوا بالإكثار من الخضار الطازجة وشرب المياه

0 449

* علي: تناول فاكهة البابايا يعتبر حلاً سحرياً للتخلص من الإمساك وتضخم البروستاتا
* جاد: يجب التوقف عن تناول الأغذية المصنَّعة والزبادي ذي النكهات وصلصة الصويا
* رأفت: ممارسة الرياضة يومياً لتنشيط الدورة الدموية والابتعاد عن الشمس
* المصري: الدهون تتوحش في سن الأربعين وتزيد نسبة الكوليسترول في الدم

القاهرة – شروق مدحت:

حالة عارمة من القلق والتوتر تنتاب العديد من الرجال عند وصولهم إلى سن الأربعين، حيث ينتابهم الشعور بأنهم غادروا مرحلة الشباب، وباتت أقدامهم على أعتاب الشيخوخة حيث الأمراض وفقدان الكثير مما كانوا يتمتعون به في شبابهم من حيوية ونضارة.وحول هذه المرحلة وتأثيرها صحيا ونفسيا واجتماعيا، وكيفية تخطيها دون مشاكل صحية، حذر عدد من الخبراء والمختصين في تحقيق لـ “السياسة” من تناول الأغذية المصنعة والمجمدة والوجبات السريعة نظرا لما تحتوي عليه من دهون مشبعة تفتك بأجهزة الجسم لا سيما الكبد والقلب والشرايين، داعين إلى ممارسة الرياضة والإكثار من تناول المياه وتجنب تناول العصائر المعلبة لاحتوائها على نسبة عالية من السكر الأبيض الذي يسبب مشاكل بالجهاز الهضمي، وفيما يلي التفاصيل:
بداية، قالت اختصاصية التأهيل النفسي نهى رأفت: عندما يدخل الرجل في مرحلة الأربعينات تبدأ عوامل الشيخوخة وعلامات تقدم العمر في فرض نفسها عليه، لذا يجب عليه اتباع بعض الأساليب عند بلوغه الأربعين، حتى يمكنه الحفاظ على صحته الجسدية والنفسية، من أهمها، الحرص على النوم في مواعيد منتظمة لمدة 8 ساعات، للحد من مشاكل ارتفاع ضغط الدم، تجنبا لحدوث بعض المشاكل النفسية المترتبة على قلة النوم مثل الاكتئاب، وعدم السهر لفترات طويلة، وممارسة الرياضة بشكل يومي لاسيما المشي بمعدل 30 دقيقة يوميا لتنشيط الدورة الدموية والابتعاد عن حمامات الشمس التي يحرص عليها العديد من الرجال والسيدات ممن تجاوزوا الأربعين، لدورها الفعال في الإصابة بشيخوخة الجلد، إذ إن أشعة الشمس تعرض البشرة لـ “الأشعة فوق البنفسجية” الخطرة على الجلد، ما يزيد من فرص الإصابة بالكثير من المشاكل الصحية. وأضافت: يجب أيضا الابتعاد عن مصادر التوتر والعصبية المفرطة، للحفاظ على صحة الجسم وتجنب المشاكل النفسية، إذ يساعد الهدوء والاتزان النفسي على تخطي المراحل العمرية دون نتائج سلبية أو مضاعفات غير مرغوبة، كما يمكن تناول قطعة من الشوكولاتة يوميا للتخفيف من الاكتئاب وتحسين الحالة المزاجية، ينبغي أيضا التخلص من الطاقة السلبية أولا بأول بالخروج من المنزل، واستنشاق الهواء النقي، ما يعطي الجسم طاقة إيجابية للتمتع بالبهجة والسعادة.ونصحت كذلك، بالابتعاد عن ارتداء الملابس الغامقة لأن الألوان الفاتحة مبهجة تمنح الشعور بالسعادة والانتعاش، مع ضرورة ممارسة بعض أنواع الرياضات الروحية التى تحد من المشاكل النفسية بعد الأربعين وتجنب مشاهدة التلفزيون طويلا لأنها تصيب بأمراض القلب، السكري، السمنة المفرطة، ومشاكل نفسية تشحن الجسم بالطاقة السلبية الزائدة.
وتابعت: يمر الرجل خلال فترة الأربعين بتقلبات مزاجية تصاحبها عصبية زائدة في الكثير من الأحيان، ومن أهمها “المراهقة المتأخرة”، حيث تكون هناك بعض المظاهر اللافته للانتباه منها، الاهتمام بالشكل والمظهر المبالغ فيه، بعض التصرفات الغريبة في التعامل مع الأمور والحكم على الأشياء، واختلاف المعاملات الاجتماعية على النطاق الأسري، الأصدقاء، زملاء العمل، لذا يجب عليه الذهاب للطبيب المختص لعمل الفحوصات الدورية الشاملة، اذ تعد تلك الفترة من أخطر المراحل العمرية التي تزداد فيها فرص الإصابة بالأمراض المختلفة. وأشارت إلى أن الكثير من التغيرات الفكرية والسيكولوجية تطرأ على الرجل في هذه المرحلة، اذ ينقسم الرجال إلى نوعين، الأول يتحمل المسؤولية التي تقع على عاتقه، ويريد بذل المزيد من الجهد لإنجاز المطلوب منه، يقضي وقته بين عمله، وأسرته، وأصدقائه، أما الثاني فيمر بالمراهقة المتأخرة، فلا يتحمل المسؤولية، يسهر خارج المنزل، ويرتبط بامرأة أخرى غير زوجته، يفكر في الحب والزواج مرة ثانية، يهمل أهل بيته، لا يلبي احتياجاتهم.
وأشارت إلى أن سبب تفكير الرجل في الزواج في عمر الأربعين يعود إلى العديد من الأسباب، أبرزها نظرة المحيطين بأنه تقدم في السن، وإهمال الزوجة وانشغالها بالأبناء عنه، وفقدانه مشاعر الحب والاحتواء داخل أسرته، لهذا يبحث عن امرأة أخرى تشعره بالرغبة فيه، تعيد إليه الثقة بالنفس، تستطيع إسعاده والتفرغ له، في الكثير من الأحيان يبحث عن فتاة تصغره في العمر، ليؤكد للجميع أنه ما زال في مرحلة الشباب والحيوية، لذا يجب على الزوجة التركيز على احتياجات الرجل في تلك المرحلة، مراعاة حالته النفسية، خاصة وقت الضيق، توفير أجواء رومانسية في المنزل لأن الرجل يحتاج إلى التدليل والحنان في هذه المرحلة.

السمنة المفرطة
من جهته، أوضح، أستاذ الجراحة العامة واستشاري المناظير والسمنة الدكتور أحمد المصري، أن الرجل عند بلوغه سن الأربعين يصبح عرضة للسمنة المفرطة بسبب تناول الأطعمة المشبعة بالدهون، ما يعني تراكما للدهون والشحوم في الجسم، الأمر الذي قد يصيبه بالعقم التام نتيجة تدمير الصحة الجنسية والإنجابية، مشيرا إلى أن مرحلة الأربعين تجعل الفرد أكثر تعرضا لمشاكل القلب والشرايين بسبب تواجد الدهون في الدم وترسبها على جدران الأوعية الدموية والشرايين، ما يؤدي إلى الاصابة بأمراض القلب والشرايين، الكبد الدهني، ارتفاع نسبة الكوليسترول بالدم، لذا يجب الإكثار من تناول الخضراوات والفواكه الطازجة لتساعد على إمداد الجسم بالفيتامينات، والمعادن، العناصر الغذائية المهمة، والابتعاد عن تناول الأطعمة السريعة والمعلبات واستبدالها بدهون زيت الزيتون والفول السوداني. وأضاف: يجب تجنب تناول الأملاح بعد عمر الأربعين، لعدم زيادة احتباس السوائل داخل الجسم، وزيادة فرص الإصابة بأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم، مع الإكثار من العناصر الغذائية التي تحتوي على الأوميغا مثل الأسماك، خاصة السلمون، التي تساعد على مكافحة الشيخوخة لأن الأسماك تمد الجسم بالبروتين الذي يحتاجه فيحافظ على صحة القلب، وينشط وظائف الدماغ بشكل طبيعي، مضيفا يعمل فيتامين د، على تعزيز صحة العظام وتنشيط الجسم، ويمكن الحصول عليه بالتعرض للشمس يوميا لمدة لا تزيد عن نصف ساعة، أما الكاليسوم فيعد من أبرز المعادن المهمة للرجل لتجنب مشاكل العظام، يمكن الحصول عليه بالإكثار من تنــــاول الألبان ومشتقاتها مع ضرورة الإقلاع عن التدخين.

تضخم البروستاتا
بدوره، أكد الدكتور محمد علي، استشاري الجهاز التناسلي، أن الرجل بعد عمر الأربعين يتعرض للكثير من المشاكل الصحية، منها، البواسير نتيجة عدم تناول نظام غذائي سليم، إهمال العناصر الغذائية التي تحتوي على الألياف، الخضراوات، الفواكه الطازجة، لذا ينبغي الإكثار من تناول الخس والخيار حتى تعمل المياه والألياف على تليين المعدة والحد من الإمساك المسبب الرئيسي للبواسير، ينبغي أيضا تجنب مشروبات الكافيين والتقليل منها قدر المستطاع، كما تحتوي السبانخ على نسبة عالية من الحديد والماغنسيوم، ما يساهم فى تعزيز حركة الجهاز الهضمي، تنظيم حركة الأمعاء، منع الإمساك، كما أن الإكثار من تناول التوت الأزرق يعمل على تيسير حركة الجهاز الهضمي لاحتوائه على نسبة عالية من الألياف التى تصلح البروتينات التالفة بالأوعية الدموية.
وأضح أن تناول فاكهة البابايا يعتبر حلا سحريا للتخلص من مشاكل الإمساك لاحتوائها على العديد من المركبات والإنزيمات التي تحافظ على صحة الجهاز الهضمي، يساعد كذلك تناول التين والشوفان، على عدم الاصابة بالبواسير لاحتوائهما على نسبة عالية من الألياف الطبيعية، يحـــــد البنجر من الإصابة بالبواسير وسرطان القولـــــــون. لافتـــــا إلـــــى أن في لتفادي إصابة الرجل الأربعيني بتضخــم البروستاتا الحميد، يمكنه تناول الطماطم لأنها تحتوي على مركب الليكوبين الذى يقلل من مستويات البروتينات في الدم.

ضغط الدم
من جانبها نصحت أخصائية التغذية العلاجية دكتورة شيماء جاد، بضرورة التوقف عن تناول بعض الاطعمة عند بلوغ الرجل عمر الأربعين، منها الأغذية المصنعة، الأطعمة المجمدة، الوجبات السريعة، لأنها تحتوي على نسبة عالية من الدهون غير المشبعة والسعرات الحرارية التى تخفص من مستويات هرمون التستوستيرون “هرمون الذكورة”، كما يجب عدم تناول الزبادى ذي النكهات لغناه بكمية كبيرة من السكر التي تزيد من الوزن بشكل ملحوظ، ينبغى أيضا التوقف عن تناول صلصة الصويا لاحتوائها على نسبة عالية من الأملاح التي ترفع ضغط الدم بشكل مفاجئ، بينما يعد فول الصويا من أبرز الأغذية المفيدة فى مرحلة منتصف العمر، لأنه يساعد على تحسين خصوبة الرجال والتخلص من الكوليسترول الضار في الدم، الحفاظ على قوة وصحة العظام.
وأضافت: يجب الإكثار من تناول المياه على مدار اليوم، لأنها تغذي جميع خلايا الجسم تحافظ على نضارة وحيوية البشرة، تحميها من الجفاف وحصوات الكلى، ينبغى التقليل من تناول الألبان ومشتقاتها، تجنبا لزيادة الوزن ومشاكل الجهاز الهضمي، بينما يسبب تناول الأرز الأبيض والمكرونة زيادة الوزن، كما ينبغي تجنب تناول العصائر المعلبة لاحتوائها على نسبة عالية من السكر الأبيض الذي يسبب مشاكل بالجهاز الهضمي لعدم وجود ألياف تعمل على تليين المعدة.

المشاكل الجنسية
إلى ذلك، دعا أستاذ الطب البديل الدكتور سيد قطب، الرجال إلى التوقف عن تناول مشروب النعناع رغم فوائده الصحية وخواصه المهدئة فور وصولهم لعمر الأربعين، لأنه يساعد بشكل كبير على خفض هرمون الذكورة، كما أن مشروب العرقسوس يعالج مشاكل ضغط الدم، لكن الإكثار منه يسبب مشاكل عديدة بالصحة الإنجابية والحالة الجنسية، وكذلك تناول المشروبات الغنية بالكافيين، خاصة المشروبات الغازية، لأن الصودا المتواجدة بها تقاوم أنسولين الجسم، وتزيد فرص الإصابة بمرض السكري، وهشاشة العظام.
وطالب قطب بالإقلاع عن التدخين، لأنه يعد عاملا أساسيا فى الإصابة بالسكتات الدماغية، سرطان الرئة، أمراض القلب والشرايين، كما يؤثر التدخين السلبي أيضا على أجهزة الجسم، لذا ينبغي الابتعاد عن الأدخنة المضرة للحفاظ على صحة الجسم وضمان أداء الوظائف الحيوية المختلفة، مضيفا تعد المشاكل الجنسية من أبرز المشاكل التي تواجه الرجال في تلك السن لذا يمكن تناول بذور القرع التى تحتوي على نسبة عالية من أوميجا 3، التي تساعد الرجل على تخطي مشاكل العقم والإنجاب.

You might also like