القمص بيجول: تكريم الأمير من البنك الدولي مستحق والكويت أرض العطاء والإنسانية أكد بمناسبة الاحتفال بعيد القيامة تمتع سكان الكويت بالحريات

0 58

كتب ـ بسام القصاص:

هنأ راعي كاتدرائية مار مرقص بالكويت للأقباط الأرثوذكس، القمص بيجول الأنبا بيشوي، سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد لتكريمه من قبل البنك الدولي، مؤكداً أنه “تكريم مُستحق عن جدارة، ويكفي أنه التكريم الأول من نوعه الذي يقدمه البنك لقائد دولة بقدر سمو الأمير، وذلك تقديراً لدوره المشهود عالمياً في دعم استقرار الدول سياسياً واقتصادياً واجتماعياً، فضلاً عن سعي سموه الحثيث لمساعدة المحتاجين في شتى بقاع الأرض”. وأشار القمص بيجول إلى ضرورة وأحقية منح سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد لجائزة نوبل للسلام على الأعمال الإنسانية والجليلة والمتفردة عن رحلته الممتدة لأكثر من 60 عاماً من العطاء، قائلاً: “أنا هنا من أرض العطاء والإنسانية التي عانقت السماء وافترشت المسكونة دون تمييز في عطائها أو تحيز، نجدد المطالبة بضرورة منح سمو الشيخ صباح جائزة نوبل للسلام فسموه شخص يشرف اللقب”.
وأضاف القمص بيجول: “يحل علينا عيد القيامة المجيد الأحد المقبل، ونحن على أرض الكويت تشرق علينا شمسها لتنير طريقنا بكرم شعبها وإنسانية أميرها، حاملة معها آمالاً جديدة لمستقبل يملؤه الأمل والتفاؤل، بقيادة ربان السفينة الماهر سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد، أمير الإنسانية والكرم، شيخ الديبلوماسيين حكيم الأمة.
وأشاد القمص بيحول بأجواء الحرية في الكويت التي تساعد على الاحتفال بمثل تلك المناسبات في جو من الحرية والحفاوة، قائلاً: “نحن هنا في الكويت نعيش في أمان وسلام واطمئنان واستقرار وهي نتيجة طبيعية؛ بل هي ثمرة المحبة والخير الذي زرعته الكويت في مختلف بقاع الأرض، من خلال العطاءات السخية دون النظر إلى اللون أو الجنس أو العرق، لأن شعب الكويت مُحب للجميع ومعطاء للكل بلا تفرقة.
وأضاف القمص بيجول أنه “حريص دائماً على التواجد في الكويت، وإلغاء أي ارتباطات أو حتى الإجازات الصيفية خلال شهر رمضان، حتى يكون متواجداً هنا في الكويت، لمواصلة التزاور وتقديم التهاني لسمو الأمير وسمو ولي العهد ومختلف دواوين الكويت”، مشيراً إلى أن “الكنيسة المصرية تحرص دائماً على إقامة “غبقة رمضانية” تدعو فيه أحبتهم من المسلمين”. مهنئا إخوته المسلمين بقرب حلول شهر رمضان الكريم.

You might also like