اللفت… قاتل الخلايا السرطانية يخفض الكوليسترول الضار ويقوي المناعة ويخلص الجسم من السموم والأملاح

0 280

القاهرة – علا نجيب:

كشفت دراسة طبية أجرتها جامعة الأزهر أن اللفت يحتوي على مركب “الجلاكوسينولات” المقاوم لنمو الخلايا السرطانية، كما أنه يعد سر الرشاقة والتخلص من السمنة لاحتوائه على ألياف غذائية تكبح جماح الشهية وتشعر المعدة بالشبع، فضلا عن قدرته على تعزيز عمل الكبد للتخلص من السموم الضارة والوقاية من هشاشة العظام تطويل قامة الأطفال. وذكر عدد من الأطباء والمختصين في تحقيق لـ”السياسة” أن اللفت يحافظ على مستوى السكر في الدم،ويقي من الضغط وجلطات القلب المفاجئة والعمى الليلي، وينشط عمل الكلى ويحول دون تقوس عظام الظهر، كما أنه يدخل في تصنيع ماسكات طبيعية للشعر والبشرة، وفي ما يلي التفاصيل:

* مختار: يمنع الإصابة بالأنيميا ويكافح آلام القولون العصبي
* منصور: يخلص الجسم من السمنة ويقي القلب من الجلطات
* شكري: يحارب المياه البيضاء والعمى الليلي ويقوي النظر
* زيان: يساعد على تبييض البشرة ويكافح التجاعيد والخطوط البيضاء

بداية، يقول أستاذ أمراض الجهاز الهضمي والكبد الدكتور أحمد مختار: “يعد اللفت من الخضراوات سهلة الهضم التي تحتوي على كثير من الألياف الغذائية التي بدورها تجعل القولون يشعر بالراحة والشبع لفترات طويلة، كما يحتوي على عنصر البيتا كاروتين وفيتامينات “أ” و “ب”، المقاومة لالتهابات الأمعاء، بجانب قدرتها على خفض الكولسترول الضار ما يقي من جلطات القلب المفاجئة، كما أنه غني بحمض الفوليك،الذي يمنع الإصابة بالأنيميا وفقر الدم، وبخاصة لدى الأطفال، ويعتبر أيضا من أهم الملينات الطبيعية التي تقاوم الامساك خاصة مرضى القولون العصبي ومن يتبعون حمية غذائية، لفاعليته في تنظيف الجهاز الهضمي من الفضلات والسموم.

قاتل السرطان
وأضاف: كشفت الدراسات أنه يحتوي على فيتامين “سى” الذي يقوي جهاز المناعة، يغذي البكتيريا المعوية المفيدة ويقتل الضارة التي تسبب الشعور بالانتفاخ والحساسية، كما أن الانتظام في تناوله يقي من الإصابة بسرطان المعدة والقولون لوجود مضادات للأكسدة به، خاصة مركب الفلافونيدات الذي يقتل الخلايا والأورام السرطانية، يعالج الالتهاب التقرحي الذي يصيب كبار السن نتيجة عدوى الكانديدا المسببة للفطريات الضارة والمركبات الحلزونية، كذلك يقلل فرصة الاصابة بالبواسير.
يتابع: يحتوي هذا النبات أيضا على نسبة كبيرة من البوتاسيوم المفيد لعمل القلب وتنظيم السوائل والسكر بالدم، يحفز عملية الأيض،ويحسن عملية التمثيل الغذائي، ويحرق الدهون المتراكمة على البطن، ويخلص الكبد والكليتين من السموم، ويفتت حصوات الحالبين ويسهل خروجها في البول، أما الماء الذي يتوفر فيه بكثرة فيحتوي على خمائر تساعد على هضم النشويات والكربوهيدرات التي تستغرق وقتا طويلا في الهضم. وحذر مختار من الإفراط في تناوله لأنه قد يصيب بحرقان المعدة والانتفاخات، لكونه يحتوي على نسبة عالية من الكبريت التي تسبب مشكلات بالجهاز الهضمي، كما قد يحدث خللا في الدورة الدموية، الأمر الذي يؤدي إلى تجلط الدم في بعض الأحيان، أما الإفراط في تناول اللفت المخلل فيؤدي لرفع ضغط الدم، حرقان البول والمثانة.

خفض الوزن
من جهتها، أوضحت خبيرة التغذية الدكتورة مي منصور، أن اللفت يفيد في إنقاص الوزن، لذا فإن تناوله يمنح الجسم طاقة كبيرة، كما أنه يحرق الدهون خاصة المتراكمة على البطن والأرداف لاحتوائه على نسبة كبيرة من الألياف الغذائية، التي تجعل المعدة تشعر بالشبع والامتلاء وقتا طويلا، تسهل من عملية الهضم، تخلص الأمعاء من الفضلات المتراكمة بها، تقاوم الإمساك، وتسرع من عملية التمثيل الغذائي، تحفز الأيض ما يخفض من نسبة الكولسترول الضار بالدم، تقي القلب من الجلطات المفاجئة. وأضافت: يساهم اللفت في تخليص الجسم من الأملاح والماء الذي يعوق هضم الدهون والكربوهيدرات، أما أملاحه المعدنية، فتنشط عمل الكلى لإدرار البول، بينما يعمل فيتاميني ك، ب6 المتوفران به بنسبة كبيرة على تحفيز الكبد لإفراز العصارة الصفراوية والإنزيمات الهاضمة ما يساعد في التخلص من الوزن الزائد. وأشارت إلى أن اتباع برنامج غذائي يعتمد على اللفت الأبيض مع بعض الأطعمة التي تتناغم مع اللفت لحرق الدهون، مثل التفاح والكيوى، وخسارة ما يزيد على 6 كيلو غرامات أسبوعيا، لافتة إلى ضرورة تناول ما لا يقل عن 3 لترات ماء يوميا وممارسة رياضة المشي لمدة نصف ساعة على الأقل، تناول كوب من الزبادي خالي الدسم عليه بضع قطرات من الليمون قبل النوم لتحفيز عملية حرق الدهون.

صحة العيون
من جهته، أكد طبيب العيون د. أحمد شكرى أن اللفت يحتوي على فيتاميني أ و ك، اللذين يحميان القرنية من الالتهابات المختلفة، خاصة في فصل الصيف والتعرض لأشعة الشمس فوق البنفسجية، كما يعززان من تدفق الدم في الأوعية الدموية داخل العين، ما يقوي النظر، بينما يقتل مركب الزياكانثسين الجراثيم والبكتيريا الضارة التي تهاجم العين من آن لآخر.
وأوضح أن مادتى البيتا كاروتين واللوتين الموجودتين في اللفت يحافظان على رطوبة العينين وحمايتهما من الإصابة بمرض الضمور البقعي نتيجة لتلوث الجو والغبار الضار، بينما يمنع عنصرا الماغنيسيوم والكالسيوم حدوث العمى الليلي، ويساهمان في حماية خلايا العين من الالتهابات، بينما تخفض مضادات الأكسدة من مستويات ضغط الدم، فيما يساعد مركب الأنثوسايين، الذي يحمي العين من المياه البيضاء والحساسية، في منع انسداد الشرايين. وذكر أن اللفت يحتوي على كمية كبيرة من فيتامين “سي” الذي يعزز مناعة العينين، ما يحسن الرؤية في الإضاءة الخافتة، كما يحد من جفافهما، يقلل من خطر الإصابة بالعمى، خاصة لمرضى السكر، أما مادة الرودوبسين وفيتامين “ي” فيحميان شبكية العين من الإجهاد نتيجة القراءة المستمرة، ناصحا الأمهات بضرورة ادخاله في السلطة الخضراء للاستفادة من فوائده في مكافحة الشوارد الحرة المسببة للأورام السرطانية، ولفاعليته في منع تلف الحمض النووي لخلايا العين على المدى البعيد، فضلا عن الحفاظ على صحة جلد العينين.

تطويل القامة
بدورها، ذكرت صاحبة الدراسة التي أجريت بكلية الصيدلة جامعة الأزهر الدكتورة أماني عبدالله، أن اللفت يتميز بوجود نسب عالية من الكالسيوم، النحاس، المنجنيز، ما يساعد في تطويل قامة الأطفال في سن صغيرة، كما يقاوم هشاشة العظام، يقوي العضلات، خاصة لمن ينتظمون في ممارسة التمرينات الرياضية.
وأشارت إلى أن الدراسة كشفت أن تلك النبتة التي تظهر في فصل الشتاء الذي تزداد خلاله معدلات الإصابة بالتهاب المفاصل وآلام الظهر، تزيد من قوة الجهاز المناعي لمقاومة تراكم المواد الضارة بالجسم والتي تسبب الآلام المزمنة، مبينة أن أوراقه الخضراء تحتوي على أضعاف الأملاح المعدنية والفيتامينات الموجودة بالجزء الأبيض، الذي يمكن طهيه كالبطاطس أو ادخاله في السلطات وفي حال تحويله إلى مخلل يستحب عدم تخزينه فترة طويلة حتى لا يفقد قيمته الغذائية، كما يجب التأكيد على أن عنصر الصوديوم الموجود بالملح يسبب ضررا كبيرا للأطفال ومرضى الضغط.
ونصحت بضرورة أن يكون اللفت واحدا من مصادر الكالسيوم في إحدى الوجبات اليومية، لأن كوبا واحدا من اللفت المطبوخ والمفروم يحتوي على 200 مللغم من الكالسيوم ما يقوي العظام، ويزيد من كثافتها، وبخاصة للنساء اللاتي انقطع لديهن الطمث، مع الأخذ في الحسبان ضرورة عدم الإفراط في تناوله لأن زيادة نسبة الكالسيوم قد تؤدي لمخاطر الإصابة بحصوات الكلى، لذا من الأفضل ألا تزيد حصة الكالسيوم عن 500 مللغم يوميا. ولفتت إلى أن هذا النبات يحتوي كذلك على مادة “ايسو فلافون” التي تزيد من كثافة العظام وتكوين النخاع، كما يزيد فيتامين د الموجود به من امتصاص الكالسيوم وتخزينه للاستفادة منه عند تقدم السن، لذا لابد للحامل من تناوله فى شهور الحمل الأولى، لضمان صحة الجهاز العصبي المركزي، منع تقوس العظام، وتقوية الأسنان،الحفاظ على المينا من التآكل والتساقط، خاصة فى سن الشيخوخة.

البشرة والشعر
إلى ذلك أكدت، خبيرة التجميل ندى زيان، أن قناع اللفت للوجه يعمل على تفتيح البشرة، وحمايتها من الاسمرار فى فصل الصيف نتيجة التعرض لأشعة الشمس الحارقة لاحتوائه على نسبة كبيرة من فيتامين “أ” المهم لصحة البشرة، إذ يكسبها نضارة وحيوية، ويحافظ على صحة الجلد، بينما تحارب مضادات الأكسدة التجاعيد، وعلامات تقدم السن، والخطوط البيضاء، أما فيتامين “سى” فينتج مادة الكولاجين التي تحافظ على لمعان البشرة وتنعمها بصورة ملحوظة.
وبينت أن تحضير الماسك يتم عبر سلق حبتين من اللفت الأبيض، ثم تضاف ملعقة من الحليب المجفف، وملعقة من النشا، وملعقة من الزبادي الخالى الدسم، تمزج العناصر مع بعضها البعض، من ثم توضع على الوجه لمدة نصف ساعة، ثم يغسل الوجه بماء الورد، يمكن استخدام القناع ثلاث مرات أسبوعيا فى شهور الصيف لفاعليته الشديدة في الوقاية من أشعة الشمس.
وأضافت أن ماسك اللفت مع العسل الطبيعي يخلص البشرة من البقع السوداء، مبينة أنه يمكن تحضيره بخلط حبة من اللفت المطحون مع ملعقة من الحليب البودرة، وملعقة من عسل النحل، حتى الحصول على خليط كريمي يدهن به الوجه لمدة ساعة على الأقل، ثم يفرك وتغسل البشرة، يمكن تكرار الماسك لمدة خمسة أيام، كما أن ماسك اللفت مع زيت اللوز يعطي للشعر كثافة وطولا، ويمكن تحضيره بخلط حبتين من اللفت المهروس مع ملعقة من زيت اللوز، وملعقة من زيت الزيتون، وملعقة من زيت السمسم، يمكن اضافة ملعقة من خل التفاح، وملعقة الخردل، من ثم يفرد على الشعر مرتين في الأسبوع..

You might also like