المبارك: نقف مع الأردن لتجاوز ظروفه الدقيقة نقل رسالة خطية من الأمير للملك عبدالله الثاني وافتتح السفارة الجديدة

0 98

الرزاز: المملكة لا تنسى وقوف الأشقاء الكويتيين إلى جانبها في مختلف الظروف والأحوال

عمَّان – كونا: في زيارة حافلة نقل خلالها رسالة خطية من سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد إلى العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني حول العلاقات الثنائية والقضايا المشتركة، أكد سمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك “وقوف الكويت التام مع الأردن لتجاوز ما يمر به من ظروف دقيقة”، معرباً عن قناعته بأن ما تتميز به قيادة الأردن من حنكة وحكمة ستكون قادرة على تجاوز هذه المرحلة، في حين شدد نظيره الأردني عمر الرزاز على أن “الأردن لا ينسى وقوف الأشقّاء الكويتيين إلى جانبه في مختلف الظروف والأحوال”، معتبرا ان العلاقات بين البلدين “أصيلة بطبعها عريقة بمجدها مشرقة بحاضرها ومستقبلها”.
جاء ذلك في مواقف أطلقها المبارك والرزاز خلال الزيارة التي قام بها سموه إلى الأردن، أمس، وتخللها لقاء مع العاهل الأردني وجلسة مباحثات رسمية توجت بتوقيع 15 اتفاقية ومذكرة تعاون، إضافة إلى افتتاح مبنى السفارة الكويتية الجديد في العاصمة عمان.
في المواقف، أعرب سمو الشيخ جابر المبارك عن اعتزازه بمستوى علاقات الأخوة الكويتية الأردنية والسعي لتعزيزها وتوطيدها في المجالات كافة، معتبراً أن الزيارة “فرصة سانحة لتبادل الآراء والأفكار والانطلاق بالعلاقات إلى آفاق جديدة بما يحقق آمال وتطلعات القيادتين والشعبين”.
وشدد المبارك “على ان تحرك الكويت لدعم اشقائنا في الاردن أخيرا وبتوجيهات من سمو أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد تعكس روح الأخوة، وتمثل إدراكاً لأهمية الأردن إقليميا ودولياً وتجسيداً للشراكة الستراتيجية بين البلدين”، مشيرا الى “اعتزازه لتبوؤ الكويت المرتبة الأولى عربيا والثانية عالميا بحجم الاستثمارات في الاردن والتي وصلت 5.5 مليار دينار كويتي نحو 18 مليار دولار”، ومؤكدا سعينا لزيادتها.
من جهته، قال رئيس وزراء الأردن: “اننا نلتقي؛ لنكمّل عقوداً من علاقات التآخي والتآلف الوطيد بين المملكة والكويت، ولنرسم معاً ملامح واعدة لمستقبل يعكس عمق علاقات الأخوّة والتعاون”، مضيفاً أن “الأردن لا ينسى وقوف الأشقّاء الكويتيين إلى جانبه في مختلف الظروف والأحوال، فقد كنتم السند والعزوة، وأثبتم أنّ المسافة الفاصلة بين بلدينا الشقيقين هي مسافة وهمية، فكلانا نتقاسم فضاءً واحداً، ونتشارك في وحدة المصير والأمل والمستقبل الواعد”.
واضاف الرزاز أن “علاقات البلدين ثابتة ودافئة، يسودها التآزر وروح الأخوة، والتضامن، والتنسيق المشترك على جميع المستويات السياسيّة والاقتصاديّة والاجتماعيّة، وهي في تنامٍ مستمر، وتطوّر دائم، واننا كأردنيّين نعتز بالمستوى الكبير الذي وصلت إليه، ونسعى دوماً لتعزيزها”.
وفيما تناولت المباحثات القضايا الإقليمية والدولية والجهود الديبلوماسية المبذولة لتحقيق السلام ودعم الاستقرار في المنطقة، توجت المحادثات بالتوقيع على 15 اتفاقية ومذكرة تفاهم في مجالات النفط والغاز والطاقة المتجددة، والتعاون الاسكاني، والشؤون الاجتماعية، والتعاون الإعلامي، وحماية البيئة، ومنحة بقيمة 6 ملايين دولار أميركي لتمويل مدرستين، وإعادة جدولة الديون المترتبة على الأردن لصالح الصندوق الكويتي للتنمية، والتعليم العالي والبحث العلمي، والمجال التربوي، والأرصاد الجوية، والسياحة، والصناعة، والتعاون القانوني والقضائي، والتخطيط والتنمية.

You might also like