النائب حبيش يفند خلافه مع القاضية عون: سلوم محجوزة الحرية

0 166

بيروت ـ”السياسة”: بعد ادعاء الدولة اللبنانية عليه، لإهانته النائب العام الاستئنافي في جبل لبنان القاضية غادة عون، عقد عضو كتلة المستقبل النيابية النائب هادي حبيش مؤتمرًا صحافيًا، أمس، بحضور عدد من نواب الكتلة، تطرّق فيه إلى الإشكال مع القاضية عون، ومشيرًا الى أنَّ الخلاف معها بدأ من سنتين بعد سعي لإقالة مدير الهيئة العامة لادارة السير هدى سلوم وذلك لأنها لا تنتمي إلى جهة سياسيةٍ معينة.
واكد حبيش ان من دخل الى مكتب القاضية عون هم 3 محامين فقط، وهي لم تحترمنا.
واوضح انه ذكر كلمة “اذا بتريدي” كيف تم توقيف المدير العام 11 مرة ولم احصل على جواب، القاضية عون طردتني من مكتبها وقالت لي “شو وقح” لذا قلت لها فاتحة “كرخانة”، مشيراً إلى ان كلمة “كرخانة” معناها الفوضى العارمة، وعلى القاضية عون الاعتذار منا لأننا لسنا ميليشيا ونحن ندافع عن المظلومين. واضاف “صحيح ارتفع صوتي خلال الحديث لكن لا يحق للقاضية عون تصوير جلسة مع محامٍ عن ملف قضائي وتقوم بتسريبه، ونطلب من القضاء وضع يده على هذه المخالفة القانونية الصارخة”.
واعلن ان هدى سلوم محجوز حريتها ولا يوجد ملف يتم التحقيق فيه، وهذا الشيء غير موجود الا عند القاضية غادة عون. وعن خلفيّات الإتصال مع رئيس مجلس النواب نبيه برّي قال: “الرئيس بري اتصل بي بعد حوالي ساعة على إشكالي مع القاضية عون ليستوضح ما حصل فأخبرته أنها أوقفت مديرًا عامًا من دون إذن وزير الداخلية ريا الحسن فأخبرني أنني على حق 100%”.

You might also like