انتخابات الـ 2020… سباق طويل إلى البيت الأبيض الفيل والحمار وجهاً لوجه في المنافسة على الفوز بالرئاسة

0 121

بدأ السباق على البيت الأبيض بجدية، وستكون لنتيجة الانتخابات العامة المقبلة في الولايات المتحدة تأثيرها في أنحاء العالم، فما هي المرحلة التي نمر بها حاليا، وكيف يفوز المرشح بالرئاسة؟
عدد كبير من الديمقراطيين ممن يسعون إلى ترشيح الحزب لهم، مازالوا يواصلون حملتهم ومناظراتهم منذ العام الماضي، وسوف نعرف خلال الأشهر المقبلة من سيفوز بعدد كاف من الأصوات لتحدي الرئيس دونالد ترامب في نوفمبر.
متى تجري انتخابات الرئاسة في 2020؟
سوف تعقد انتخابات الرئاسة يوم الثلاثاء 3 نوفمبر 2020.
ما هي أهم الأحزاب الرئيسة؟
يوجد في الولايات المتحدة، دون غيرها من البلدان الأخرى، حزبان فقط يهتم بهما معظم الناخبين هما: الديمقراطيون والجمهوريون.
ويميل الحزب الديمقراطي إلى الليبرالية الحديثة، ويؤمن بتدخل الدولة، وتوفير الرعاية الصحية للجميع، وتوفير التعليم برسوم غير باهظة، والبرامج الاجتماعية، وسياسات حماية البيئة، ونقابات العمال، وكانت آخر مرشحة للحزب هيلاري كلينتون، التي خسرت أمام المرشح الجمهوري دونالد ترامب.
أما الحزب الجمهوري، الذي يعرف أيضا باسم “الحزب الكبير القديم” واختصارا “غوب” (GOP) فيتبنى ما يعرف بالاتجاه المحافظ الأميركي، الذي يحد من تدخل الحكومة، ويشجع تخفيض الضرائب والسوق الرأسمالية الحرة، وحقوق امتلاك السلاح، وإلغاء النقابات العمالية، وفرض قيود على الهجرة والإجهاض.
العرب في انتخابات الرئاسة الأميركية.. “معركة نكون أو لا نكون”، أحيانا ما تقدم الأحزاب الصغيرة الأخرى، مثل التحرريين، والخضر، والمستقلين، مرشحين للسباق.
ماذا يحدث حاليا؟
يقاتل الطامحون إلى الرئاسة حاليا من أجل ترشيح حزبهم لهم في انتخابات تمهيدية تجري في أنحاء البلاد، ولا يوجد في الدستور الأميركي شيء بشأن تلك الانتخابات التمهيدية، ولذلك فهي تجري حسب قواعد الحزب وقوانين كل ولاية، وتجري حكومات الولايات، وليس الأحزاب، تلك الانتخابات التمهيدية، بالطريقة نفسها التي تجري فيها الانتخابات العامة، وتقرر قوانين الولاية إن كانت الانتخابات ستجري مغلقة (أي لا يصوت فيها إلا المسجلون في الحزب)، أو مفتوحة (عندما يستطيع غير المنتسبين للحزب التصويت أيضا).
وإذا فاز مرشح في الانتخابات التمهيدية، فإنه إما يفوز بأصوات ممثلي الولاية جميعها، وإما بنسبة منها، وفق قواعد الحزب، ويصوت هؤلاء الممثلون أنفسهم للمرشح نفسه في مؤتمر الحزب، الذي يعلن فيه رسميا مرشحه لخوض انتخابات الرئاسة.
وهذه الانتخابات التمهيدية أميركية الطابع، لكن هناك أوجه شبه لها في أستراليا، وإسرائيل، في ما يعرف بمرشحي مرحلة “ما قبل الاختيار”.
ما هي انتخابات المجموعات الحزبية (كوكاسيس)؟
لدى بعض الولايات، مثل أيوا، ما يعرف بالـ”كوكاسيس” انتخابات المجموعات الحزبية، بدلا من الانتخابات الأولية، وتجري انتخابات المجموعات الحزبية في الدوائر الانتخابية في جميع أرجاء الولاية.
وتمنح هذه الانتخابات الصغيرة، التي لا تجريها حكومات الولايات، الأحزاب مرونة في تحديد القواعد المعمول بها، مثل من يحق له التصويت.
ولا يوجد مثلا في انتخابات المجموعات الحزبية الديمقراطية صناديق اقتراع، إذ إن الأصوات يحددها اصطفاف الناخبين وقوفا في مجموعات حول القاعة الموجودين فيها.
ما هو الثلاثاء الكبير؟
هو اليوم الذي تعقد فيه معظم الولايات والأراضي الأميركية انتخاباتها الأولية، أو انتخابات مجموعاتها الحزبية.
ويوافق هذا الثلاثاء الكبير هذا العام مع 3 مارس.
ما الفترة التي تستغرقها هذه المرحلة؟
تبدأ الانتخابات الأولية، وانتخابات المجموعات الحزبية في أنحاء الولايات المتحدة في الفترة من فبراير وحتى يونيو، ومن المحتمل أن يعرف من هو مرشح الديمقراطيين قبل ذلك، لأن المرشحين يجمعون نقاطا خلال كل انتخابات أولية أو انتخابات تجريها مجموعات حزبية.
تستمر الحملة الانتخابية للمرشحين في الولايات المتحدة وفق رغبة كل منهم، على عكس بلدان اخرى مثل بريطانيا وفرنسا، حيث يكون هناك فترة محددة للحملة، لكن حملات الرئاسة بعامة تتواصل لمدة 18 شهرا من بدايتها وحتى نهايتها.
متى سيواجه ترامب منافسه؟
يعقد الحزب الديمقراطي مؤتمره الوطني، الذي سيختار فيه مرشحيه لمنصبي الرئيس ونائب الرئيس، فيما بين 13 و16 يوليو.
أما المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري فيعقد بعد ذلك، فيما بين 24 و27 أغسطس (ولا يعد الرئيس ترامب مرشح الجمهوريين الرسمي حتى يعلن ذلك في المؤتمر).
وبعد ذلك تجري أربع مناظرات، حين يقف الرئيس ترامب ونائبه مايك بنس، في مواجهة متحديهما الديمقراطيين، وتشرف على هذا المناظرات لجنة خاصة غير حزبية، شكلت في عام 1987، وهي التي ترعاها وتعقدها، وتجري مناظرات الرئاسة الثلاث الأولى في ولاية إنديانا في 29 سبتمبر، بينما تعقد الثانية والثالثة في أكتوبر. وتتم مناظرة نائب الرئيس في 7 أكتوبر في ولاية يوتا.
كيف يفوز مرشح بالانتخابات العامة؟
الجواب: كل ما تحتاجه هو 270 صوتا.
لا علاقة لأصوات ناخبي الشعب، أي عدد الأصوات التي يحصل عليها كل مرشح، بتحديد الفائز في الانتخابات العامة في 3 نوفمبر في الولايات المتحدة.
ويرجع ذلك إلى أن الرئيس الأميركي لا يختاره الشعب مباشرة، لكن تختاره مجموعة مسؤولين يعرفون بـ”المجمع الانتخابي”، وفق ما نص عليه الدستور، ومجموعة قوانين اتحادية وقوانين محلية في كل ولاية.
ونظريا يختار ممثلو الولاية المرشح الذي فاز بأغلبية الأصوات، لكن هذا لا يحدث في كل الأحوال، والفوز بسباق البيت الأبيض يحرزه من يحصل على 270 صوتا من بين 538.
ويعني هذا النظام أن هناك أهمية لبعض الولايات دون غيرها بالنسبة للمرشحين، لأن الولايات التي تتمتع بعدد كبير من السكان، لها عدد أكبر من أصوات الممثلين لها.
ومن المحتمل أن تفوز بأصوات الناخبين من الشعب، ولكنك تخسر الانتخابات، وهذا ما حدث لمرشحي الحزب الديمقراطي آل غور في انتخابات عام 2000، وهيلاري كلينتون في 2016.
ما هو نظام المجمع الانتخابي وكيف يعمل؟
يستخدم مصطلح “المجمع الانتخابي” للإشارة إلى هيئة من المسؤولين، أو “الناخبين”، يمثلون كل ولاية، وتشكل تلك الهيئات الانتخابية كل أربع سنوات، لاختيار رئيس الولايات المتحدة ونائب الرئيس، ويقدر عدد الناخبين الممثلين لكل ولاية وفق تمثيلها في الكونغرس: أي مجموع عدد الشيوخ لديها (فكل ولاية لديها عضوان في مجلس الشيوخ)، وعدد النواب الذين يمثلونها في مجلس النواب (وهذا العدد يقرره الناخبون من الشعب).
وأكبر ست ولايات هي كاليفورنيا (55)، وتكساس (38)، ونيويورك (29)، وفلوريدا (29)، وإلينوي (20)، وبينسيلفانيا (20)، ويعطي هذا النظام ثقلا أكبر لولايات أصغر، ويعني هذا أن على مرشح الرئاسة الحصول على عدد من الأصوات يمتد على رقعة متسعة في أرجاء البلاد.
ما هي الولايات المتأرجحة، والحمراء والزرقاء؟
تعتبر معاقل الجمهوريين، مثل إيداهو، وألاسكا، وكثير من الولايات الجنوبية “ولايات حمراء”، أما الولايات التي يهيمن عليها الديمقراطيون، مثل كاليفورنيا، وإلينوي، وكثير من منطقة نيوإنغلاند في الساحل الشمالي الشرقي، فتسمى”الولايات الزرقاء”، والولايات المتأرجحة هي الولايات التي تتغير ميولها وفق المرشح.
وتنحو الحملات الانتخابية إلى الا ترسل مرشحين، أو تستثمر أي موارد في الولايات التي لا يكون هناك أمل في الفوز فيها، ويدور معظم التنافس الرئاسي في تلك الولايات المتأرجحة، مثل أوهايو، وفلوريدا، وقد تكون أريزونا، وبينسيلفانيا، ووسكونسن من الولايات المتأرجحة في انتخابات 2020.
ما هي المدة التي يدلي فيها الناخبون بأصواتهم؟
يختلف ذلك من ولاية إلى أخرى، ككثير من الامور في أميركا، وتقدم معظم الولايات فرصة للناخبين المسجلين للإدلاء بأصواتهم مبكرا قبل يوم الاقتراع، وهناك أيضا فرصة للتصويت بالب ريد للمتغيبين، الذين لا يستطيعون الذهاب إلى مراكز الاقتراع بسبب المرض، أو الإعاقة، أو السفر، أو حضور فصول دراسية خارج الولاية، أما المقترعون في يوم الانتخاب، فيجب عليهم أن يذهبوا بأنفسهم إلى مركز الاقتراع الرسمي، ولا يوجد في الولايات المتحدة تصويت عبر الإنترنت.
وتتولى كل ولاية فرز الأصوات فيها، وغالبا ما يعلن اسم الفائز فيها في الليلة نفسها.
ماذا يحدث إن لم يفز أحد بأصوات الهيئة الانتخابية؟
إن لم يحرز أي مرشح أغلبية أصوات المجمعات الانتخابية، يختار مجلس النواب في الكونغرس الرئيس من بين الثلاثة الأكثر تصدرا، أما مجلس الشيوخ فيختار نائب الرئيس من بين المرشحَين الباقيَين.
وهذا وضع نادر الحدوث، لكنه حدث مرة من قبل: عندما فاز الديمقراطي جون كوينسي آدامز بالرئاسة بهذه الطريقة في عام 1824.
ماذا يحدث بعد إعلان الفائز؟
توجد فترة انتقالية قصيرة بعد الانتخابات، تسمح للرئيس الجديد باختيار أعضاء حكومته، وتحضير خططه،
ويؤدي الرئيس الجديد (أو الذي يتولى الرئاسة للمرة الثانية) اليمين في يناير في احتفال كبير.
وحددت المادة 20 من الدستور الأميركي، التي صدق عليها في عام 1933، يوم 20 يناير لهذا الاحتفال.
وعقب أداء المراسم في الكونغرس يعود الرئيس إلى البيت الأبيض في موكب لبدء فترة رئاسته لمدة أربع سنوات.
عن” بي بي سي العربية”

You might also like