بومبيو يحشد لتشكيل تحالف دولي لمواجهة سياسة إيران العدائية "الموساد" هرّب عالماً نووياً إيرانياً... و"الحرس الثوري" هدَّد بمحو تل أبيب وحيفا

0 73

واشنطن، طهران، عواصم – وكالات: بدأ وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أمس، جولة في وسط أوروبا تشمل المجر وسلوفاكيا وبولندا، أملا في تشكيل تحالف دولي ضد سلوك إيران.
وقال مسؤولون بالإدارة الأميركية، إن بومبيو يسعى خلال جولته تعويض نقص الوجود الأميركي الذي فتح الطريق أمام قدر أكبر من النفوذ الصيني والروسي في وسط أوروبا، مضيفين أن الجولة تتضمن مؤتمرا يعقد في العاصمة البولندية وارسو بشأن الشرق الأوسط، تأمل واشنطن أن تشكل فيه تحالفا ضد إيران.
وسيحضر نائب الرئيس الأميركي مايك بنس المؤتمر الذي يبدأ غدا ويستمر يومين، وتأمل واشنطن في كسب دعم لزيادة الضغط على إيران كي تنهي ما تصفه بسلوك هدام في الشرق الأوسط وإنهاء برامجها النووية والصاروخية.
في غضون ذلك، كشفت مصادر في بريطانيا، أن جهاز الموساد الإسرائيلي قام بتهريب عالم نووي إيراني من بلاده إلى بريطانيا عبر تركيا وذلك بالتعاون مع جهازي المخابرات الأميركي “سي آي إيه” والبريطاني “إم 16”.
وأفادت صحيفة “صاندي اكسبرس” البريطانية، بأن العالم الإيراني البالغ من العمر 47 عاما لديه معلومات تتعلق ببرنامج الأسلحة النووية الإيرانية، وأنه كان ضالعا في عملية اغتيال عالم نووي إيراني آخر يدعى مصطفى أحمد روشان، الذي تم اغتياله بتفجير سيارته في طهران العام 2012.
وأضافت أن خطة تهريب العالم نفذت في أكتوبر الماضي معتمدة على أزمة المهاجرين، وأنه تم تهريبه إلى تركيا ومن ثم إلى فرنسا ومنها إلى بريطانيا على ظهر زورق مطاطي مع 12 مهاجرا إيرانيا آخر.
وكشفت أنه تم استجواب العالم من قبل جهاز المخابرات البريطاني في لندن قبل توجهه على متن طائرة ركاب إلى الولايات المتحدة.
في غضون ذلك، صعّدت طهران من تحديها أمس مع احتفالها بالذكرى الأربعين للثورة الإسلامية، حيث ندد الرئيس الايراني حسن روحاني في ميدان “ازادي” بما وصفها بالجهود الأميركية لعزل بلاده، مؤكدا عزم طهران على تعزيز قوتها العسكرية وبرنامجها الصاروخي الباليستي، وزاعما أن العقوبات الاميركية لن تقصم ظهر طهران.
من جانبه أكد نائب قائد “الحرس الثوري” حسين سلامي أن “طهران لن تسحب قواتها من المنطقة”، قائلا: “لا يمكن أن يطلب منا العدو الرحيل عن المنطقة. هم يجب أن يغادروا، وسنساعد أي مسلم في أي مكان في العالم”.
بدوره، هدد المتحدث باسم “الحرس الثوري” رمضان شريف بمعاقبة المعتدين، زاعما أن طهران “ستعاقب بحزم أي معتد”.
من جهته، هدد نائب قائد “الحرس الثوري” يد الله جواني، بأن إيران ستمحو تل أبيب وحيفا ومدن إسرائيل من على وجه الأرض إذا هاجمتها الولايات المتحدة الأميركية، زاعما أن “واشنطن لاتملك الشجاعة لإطلاق رصاصة واحدة علينا رغم كل أصولها الدفاعية والعسكرية”.
وخرج مئات الآلاف من الايرانيين في تظاهرات على مستوى البلاد، للاحتفال بالذكرى الاربعين لسقوط الشاه، وعرض التلفزيون الحكومي لقطات لحشود كبيرة تتحدى الطقس قارس البرودة وتحمل الاعلام الايرانية وتردد “الموت لإسرائيل الموت لأميركا”، وهو الهتاف الشهير للثورة، وكُتب على احدى اللافتات “رغم أنف أميركا الثورة تبلغ عامها الأربعين”.
على صعيد آخر، أعلن وزير الأمن الايراني محمود علوي عن اعتقال سبعة اشخاص على صلة بتنظيم “داعش”، وبحوزتهم مخططات تهدف الى زعزعة الوضع الامني في البلاد”.
من جهة أخرى، أعلن نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف، أن موسكو تسعى للمشاركة الكاملة في الآلية المالية التي أطلقها الاتحاد الأوروبي للتجارة مع إيران، للالتفاف على عقوبات واشنطن.

You might also like