جاسم النبهان: من أجل الكويت إلزموا منازلكم يقضي الوقت في قراءة النصوص الدرامية وتعليم أحفاده

0 77

كتب – فالح العنزي:

ثمن الفنان الكبير جاسم النبهان الجهود الجبارة التي تبذلها وزارات الدولة المختلفة في مواجهة فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، وطالب المواطنين والمقيمين بضرورة الالتزام بقرارات مجلس الوزراء، التي صدرت أخيرا وفقا لتوجيهات وزارة الصحة، وقال النبهان: “إن الفنان عليه رسالة في مثل هذه المواقف الكبيرة، فكيف إذا ما كان الأمر يتعلق بالوطن”.
وأضاف: “اليوم الكويت تنادينا وتنادي كل مقيم على شبر من أرضها الطيبة، الموضوع أكبر من مجرد فيروس بل الخطر يوشك أن يكون على الأبواب وبيدنا أن نصده متى ما طبقنا تعليمات وزارة الصحة وتوجيهات وزارة الداخلية وتنبيهات وزارتي التجارة والبلدية، أعتقد بأن الفنان مطالب بأداء رسالة توعوية في هذا الوقت العصيب والحرج الذي تمر فيه بلدنا الحبيبة في مواجهة وباء خطير، سأعود هنا بالذاكرة إلى مسلسل “الدروازة”، الذي تضمنت أحداثه انتشار وباء الطاعون في الكويت وكيف قدمنا هذا الأمر الجلل بكل شفافية، وأوضحنا التزام الجميع الكبار والصغار بملازمة المنزل وعدم مخالطة الآخرين إلى درجة كان يمنع فيها الأب من الذهاب إلى منزل أسرته وهو عائد من السفر خشية أن تنتقل العدوى اليهم عن طريقه، هنا كانت رسالة صادقة في المسلسل التراثي نعيد تقديمها اليوم بشكل مباشر من أجل مواجهة هذا الفيروس الخطير”.
وأشار الفنان النبهان الى أن المحن تظهر معادن الرجال وأبناء الوطن وانتماءاتهم المخلصة، واليوم أثبت الكويتيون بأنهم يمتلكون القدرة والقيادة للوقوف في الصفوف الأولى، وشرعوا صدورهم لاستقبال أخطر مرض عرفته البشرية من دون أن يفكروا بأنفسهم بل وضعوا الكويت وشعبها والمقيمين على أرضها في مقدمة أولوياتهم ونزلوا المعركة من أجل سلامتنا جميعا، هؤلاء يستحقون منا رد الجميل والاعتراف بفضلهم والدعاء لهم بالسلامة فهم أكثر الناس عرضة للإصابة من غيرهم.
وأوضح النبهان أنه ملتزم تماماً بعدم مغادرة منزله إلا للضرورة القصوى، وهذا جعله يقضي أوقاتا أطول مع أحفاده ويقول: “بصراحة كان انشغالي في تصوير أعمالي التلفزيونية يشغلني بشكل كبير، أما في هذه الفترة العصيبة التي ننشد فيها السلامة، بدأت أقضي وقت فراغي في قراءة النصوص التلفزيونية وبعض الكتب المهمة، إلى جانب مداعبة أحفادي وتعليمهم كيفية الاهتمام بتعليمات وزارة الصحة وتعقيم المنزل، أيضا بدأت دخول المطبخ من أجل عمل فنجان قهوة وغيره من الأمور.
وأشار الفنان الكبير إلى انه يحاول ان يزرع في نفوس أحفاده حب القصص والحكايا القديمة مثلما كانت تفعل معه والدته لكنه لم ينجح في ذلك بسبب تعلقهم بالأجهزة الذكية، التي فرضت سيطرتها عليهم.
وشدد النبهان على ضرورة تقصي المعلومة من مصادرها الرئيسية وعدم متابعة بعض الحسابات التي هدفها فقط اثارة الهلع والذعر بين الناس من خلال بث شائعات وأخبار مغلوطة.
من جهة ثانية رفض النبهان وبشدة ما يثار من تنمر وهجوم على الجالية المصرية في الكويت وقال: “لن أقبل بذلك، مصر هي آخر معقل للعروبة، وإذا كان هناك من ظهر وتفوه بكلمات أساء فيها للكويت، فهي نماذج فردية يتحمل أصحابها عبء أخطائهم، لن أنسى بأنني تتلمذت على أيدي معلمين مصريين، ولي صداقات كثيرة مع أكاديميين ونخب وعلماء وعاملين، لا يجوز أن نشمل الجميع بالهجوم وأصلا من غير المقبول ذلك”.

مشهد من “محمد علي رود”
النبهان في “ع السيف”
You might also like