حالة وفاة و919 إصابة بـ”كورونا”… 59.7 % منهم مواطنون إعادة تشغيل وحدات طفل الأنابيب في أقسام النساء والولادة بالمستشفيات الحكومية

0 435

الصالح: كل إصابة تؤدي إلى 4 أخرى والمرحلة تتطلب التزاماً من المواطن والمقيم

السند: نسبة كبيرة من الحالات لم تظهر عليها أعراض المرض أو أعراضها خفيفة

كتبت ـ مروة البحراوي:

فيما أعادت وزارة الصحة تشغيل وحدات طفل الأنابيب في أقسام النساء والولادة بالمستشفيات الحكومية، وحدثت البروتوكولات الإكلينيكية والاشتراطات الصحية اللازمة لمنع العدوي في ظل جائحة 19-COVID، كشفت احصائيات وزارة الصحة عن تسجيل حالة وفاة واحدة و919 إصابة خلال الـ 24 ساعة الماضية، ليصبح إجمالي عدد الوفيات في البلاد 359 حالة والاصابات 47.859 في مقابل 38.390 حالة شفاء وذلك بعد تسجيل 675 حالة جديدة أمس. كما أظهرت احصائيات وزارة الصحة أمس اجراء 4312 مسحة مخبرية جديدة ليصبح مجموع المسحات التي تم إجراؤها منذ اكتشاف الفيروس في الكويت وحتى الآن إلى 395349 مسحة مخبرية.وأوضحت الاحصائية اليومية أن الاصابات الـ 919 الجديدة من بينها 549 إصابة لمواطنين بنسبة 59.7% و370 اصابة لوافدين، حيث جرى رصد 233 حالة في منطقة الأحمدي الصحية، و210 في الجهراء، و208 في الفروانية، و159 في حولي، و109 في العاصمة، وتوزعت الاصابات وفقاً للمناطق السكنية بواقع 46 حالة في منطقة سعد العبدالله، و42 في الفروانية و34 في السالمية، و30 في جليب الشيوخ و29 في منطقة صباح السالم و21 حالة في منطقة الصليبية السكنية. وأكد بيان الوزارة أن إجمالي الحالات في العناية المركزة بلغ 142 حالة، مشيراً إلى أن إجمالي من يتلقى العلاج من الحالات النشطة بلغ 9110 حالات.

“إيصال الأدوية”
بدوره، أعلن وكيل وزارة الصحة المساعد لشؤون الرقابة الدوائية والغذائية د. عبدالله البدر عن إيصال 60 ألف و18 وصفة طبية إلى مستحقيها في المنازل خلال الفترة من 29 مارس وحتى 30 يونيو، بالتنسيق والتعاون بين أقسام الصيدلية في المستشفيات والمراكز التخصصية وبين الإدارة العامة للإطفاء. ومن جهته، أشار مراقب السلامة والصحة المهنية في الإدارة العامة للإطفاء د. فايز النصار إلى أن 450 ضابطا وضابط صف شاركوا في هذه الخدمة، إضافة إلى 350 سيارة تم توزيعهم على 26 صيدلية لخدمة توزيع الأدوية والأجهزة والمعدات الطبية.

“الاشتراطات الصحية”
وأكد رئيس قسم مكافحة الأمراض المعدية في وزارة الصحة د. مصعب الصالح في مداخلة له خلال المؤتمر الإعلامي، أن نجاح المرحلة الثانية التي دخلت حيز التنفيذ يوم الثلاثاء الماضي، تعتمد بشكل أساسي على التزام الأفراد، لافتا إلى أن هذه المرحلة تتطلب التزاماً وتعاوناً كبيرين من المواطن والمقيم. وأشار إلى أن كل إصابة بمرض “كوفيد – 19” تؤدي إلى 4 إصابات، مشددا على أن الالتزام بالاشتراطات الصحية مهم جدا في معدل التكاثر الوبائي وعدم الالتزام يرفع المنحنى الوبائي.

“الاحتياطات الوقائية”
من جانبه، أوضح المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة د. عبدالله السند، أن خدمة حجز المواعيد للمراجعات الطبية لمراكز الرعاية الأولية الكترونيا، تأتي في اطار حرص وزارة الصحة على سلامة المراجعين وسعيا للتطبيق الامثل للاشتراطات الصحية الوقائية حفاظا على صحة المراجع والاسرة والمجتمع. وقال السند: إن نسبة كبيرة من الحالات التي شخصت في الكويت لم تظهر عليها أعراض المرض أو أعراضها خفيفة، وإنما تم التعرف عليها من خلال حملات التتبع والتقصي الوبائي والفحص العشوائي، كما أن ارتداء الكمام بالشكل الصحيح لا يسبب التهاب الجيوب الأنفية، مشددا على ضرورة عدم ارتداء الكمام لأكثر من مرة وعدم مشاركته مع الآخرين. واستعرض السند ايضا الجهود المبذولة داخل مستشفى العدان من خلال فيديو مصور تضمن تصريحا مرئيا لنائب مدير مستشفى العدان د. طارق دشتي، الذي أكد ما قامت به ادارة المستشفى من تخصيص أجنحة خاصة لمرضى الكوفيد، جناحين بطاقة 30 سريراً، وبعدها زيادة الأجنحة الى 9 أجنحة ثم نقل قسم الأطفال الى مستشفى الكويت. وأشار دشتي إلى زيادة غرف العناية المركزة من 40 سريرا الى 110 سريرا، اضافة الى خيمة مخصصة لمرضى الكوفيد بسعة 23 سريرا لتخفيف الضغط على الطوارئ، لافتا إلى تجهيز مركز بنك الدم “التعاونيات” في منطقة الاحمدي بسعة 100 سرير حال تفشي الفيروس.

You might also like