خصخصة البورصة تدخل مراحلها النهائية اليوم منافسة قوية بين تحالفي "الاستثمارات الوطنية" و"التجاري" ونتائج المزايدة الخميس

0 145

التحالفان يتنافسان على حصة 44 % مع توقعات بأن تكتفي الحكومة بـ 6 % والـ 50 % المتبقية ستطرح للمواطنين

كتب – محمود شندي:

تدخل عملية خصخصة بورصة الكويت مراحلها النهائية مع بدء المهلة المتاحة امام التحالفين المتنافسين على المزايدة لتسليم عروضهما المالية النهائية ابتداء من اليوم ولمدة 3 أيام، حتى يتم الاعلان عن النتائج بعد غدٍ الخميس الموافق 14 فبراير وذلك وفقاً للجدول الزمني المحدد الذي وضعته هيئة أسواق المال.
ويتنافس تحالفين على الفوز بالمزايدة الخاصة بحصة تتراوح بين 26% و 44% من أسهم رأسمال شركة بورصة الكويت، ويقود التحالف الأول شركة الاستثمارات الوطنية ويضم شركتي الأولى للاستثمار وأرزان للتمويل والاستثمار وبورصة أثينا ويتبع هذا التحالف مجموعة الخرافي التي تعتبر أكبر مالك في شركة الاستثمارات بنسبة 63% عن طريق شركة الخير الوطنية، الذراع الاستثمارية لمجموعة الخرافي، والتحالف الثاني بقيادة البنك التجاري الكويتي مع بورصة مدريد.
وستقوم هيئة الاسواق بالاعلان عن نتائج المزايدة يوم الخميس المقبل بعد دراسة العروض المالية ومن المتوقع ان يفوز صاحب العرض المالي الأكبر، لاسيما ان العروض الفنية المقدمة من الطرفين متقاربة بدليل انهم وصلوا إلى مرحلة العروض المالية، فيما يرجح أن يكون التنافس على الحد الأقصى البالغ 44% فى ظل التوقعات بأن تكتفي الحكومة بالحد الأدنى المسموح لها بتملكها في شركة البورصة عند 6%، لاسيما أن 50% من ملكية البورصة ستطرح في اكتتاب عام للمواطنين في وقت لاحق طبقاً لقانون خصخصة البورصة.
من الواضح أن المنافسة بين التحالفين ستكون قوية لما تمثله ادارة مرفق البورصة من عوامل ايجابية في مقدمتها ان شركة البورصة تحقق ارباحا مالية جيدة، بالاضافة الى ترقية البورصة الى مؤشر فوتسى وترقب ترقيتها الى مؤشر MSCI والذي يعطى اشارة الى تدفقات مالية اجنبية كبيرة الى السوق قد تعظم من ارباح الشركة خلال السنوات المقبلة بالاضافة الى ان خطة تطوير السوق الذي بدأتها هيئة الاسواق طورت نظام التداول والبنية التحتية للسوق وجعلته من الاسواق المتطورة تكنولوجيا وهو ما سيقلص من حجم انفاق الشركة الخاصة التي ستدير البورصة في المستقبل. ويتميز كلا التحالفين المتنافسين بملاءته المالية الكبيرة بالاضافة الى ان كلا التحالفين لديه القدرة على الحصول على تسهيلات ائتمانية من المصارف لتمويل العملية، لاسيما ان العديد من البنوك المحلية تعتبر تمويلا مثل هذه الصفقات فرصة جيدة لفتح قنوات تمويلية جديدة. يشار الى ان هيئة اسواق المال قد قامت بتمديد الجدول الزمني لمرحلة التسجيل للمزايدة وتقديم العطاءات المالية، وذلك لمنح المشغلين العالميين والمستثمرين المحليين – الذين أبدوا اهتماما بالمشاركة في عملية المزايدة – مزيدا من الوقت لتكوين التحالفات اللازمة وإعداد جميع الوثائق المطلوبة للتسجيل للمشاركة في عملية المزايدة.

You might also like