دليل التعرف على الشخصية السيكوباتية

0 536

-تعيش السعادة المصطنعة: دائماً ما تظهر بغير جوهرها وتصطنع الأحداث للظهور بشكل طبيعي.
-تكذب بشكل جد متكرر: الأشخاص يكذبون بين الفينة والأخرى، لكن الشخص السيكوباتي يكذب بشكل مرضي فى كل شيء، فالخداع يعتبر من سماته الشخصية.
-تكذب للسيطرة: الأشخاص السيكوباتيون يكذبون من أجل السيطرة على الآخرين، فهم يكذبون لتبرير أفعالهم غير المقبولة، عادة ما يصورون للناس أنهم لا يرتكبون الأخطاء.
-لديه طريقة مقنعة للكذب: الكذب بالنسبة للشخص السيكوباتي أمر سهل للغاية، يمكن أن يكذب وهو ينظر مباشرة إلى عينيك، بسبب نقص التعاطف لديه، يمكن أن يكون مقنعًا للغاية، لأنه يتقمص الشخصية ولا يحس بالخجل والعار من فعلة الكذب، يمكن أن يعطي انطباع البراءة.
-تلعب على وتر التعاطف: يلعب السيكوباتي على وتر ميل الناس إلى مساعدة الأشخاص ذوي الحاجة للمساعدة، ومن الشائع لدى السيكوباتي أن يدعى الإصابة أو المرض.
-الحقيقة شيء مؤقت بالنسبة له: يمكن للسيكوباتي أن يخبر فتاة أنه يحبها، وبعد نصف ساعة، يكون مع فتاة أخرى، يخبرها الشيء نفسه، لأنه دائما يركز على الضحية المقبلة.
-تعيش خلف الجوائز المحصلة من كذبها: قد يمارس السيكوباتي لعبة امسكني إن استطعت مع أي شخص سيتلذذ من خلفه، فيمكن أن يلعب هذه اللعبة مع زوجته ويمكن أن يترك دلائل على خيانته في أماكن من المتوقع أن تبحث فيها الزوجة، لكن لا يترك لها المجال للتأكد.
-للسيكوباتي لغة خاصة: بعض الكلمات والجمل لا تعني أي شيء للسيكوباتي، فعندما يقولها تكون في داخله عكس ما يقصده تمامًا، لأنه اكتسب مناعة الكذب، فحين يخبر الطرف الآخر بجمل محددة، مثل “أنت الشخص الذي أبحث عنه” فهذا يعني له “أنت واحد من الكثيرين الذين اتلاعب بهم”.
-سيد النكران والتقليل من الأمور: عفوي للغاية فيما يتعلق بالنكران، فحتى لحظات الصمت التي يتركها الإنسان العادي من أجل التفكير في فعلته قبل النكران، تغيب عند السيكوباتي، ويتهم الضحية بتخيل الأشياء.
-مدمن على الخداع: الشخص المصاب بهذا المرض، ليس لديه أية رغبة في التوقف عن الكذب، بعض أفضل المتع لديه تتمثل في التلاعب بالشخص الذي يثق فيه، بغض النظر عن مدى النتائج التي يمكن أن تحصل نتيجة الكذب.

You might also like