رئيس الوزراء بحث مع نظيره الأردني تعزيز التعاون والعلاقات الثنائية تناولا القضايا الإقليمية والدولية والجهود الديبلوماسية لتحقيق السلام ودعم الاستقرار في المنطقة

0 80

الرزاز: الأردن لا ينسى وقوف الأشقاء الكويتيين إلى جانبه في مختلف الظروف والأحوال فهم السند والعزوة

العلاقات الأردنية – الكويتية أصيلة بطبعها عريقة بمجدها مشرقة بحاضرها ومستقبلها

المبارك: نقف مع الأردن لتجاوز ما يمر به من ظروف دقيقة تجسيداً للشراكة الستراتيجية

نعتز لتبوؤ الكويت المرتبة الأولى عربياً والثانية عالمياً بحجم الاستثمارات في الأردن

عقد رئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ جابر المبارك ورئيس الوزراء بالمملكة الأردنية الهاشمية الدكتور عمر الرزاز، أمس، جلسة مباحثات رسمية بمقر رئاسة الوزراء في العاصمة عمان.
وقد جرت المباحثات في أجواء ودية عكست العلاقات الثنائية التاريخية بين البلدين والروابط الأخوية المتينة بين الشعبين الشقيقين، وانتهت بتوقيع 15 اتفاقية ومذكرة تعاون بين البلدين.
وتركزت على سبل دعم العلاقات بين البلدين وتعزيز التعاون في شتى المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والسياحية التي تحقق طموحات وتطلعات الشعبين الشقيقين.
كما تناولت القضايا الإقليمية والدولية التي تهم الكويت والمملكة الأردنية الهاشمية والجهود الدبلوماسية المبذولة لتحقيق السلام ودعم الاستقرار في المنطقة.
وتبادل الجانبان الرؤى ووجهات النظر تجاه القضايا الإقليمية ورغبة البلدين في تعزيز التشاور المستمر والتنسيق الدائم حيالها.

السند والعزوة
وقد تبادل الجانبان الكلمات الترحيبية في بداية المباحثات، حيث قال رئيس وزراء الأردن الدكتور الرزاز: “إننا نلتقي أخوة متحابّين، لنكمّل عقوداً من علاقات التآخي والتآلف الوطيد بين المملكة ودولة الكويت الشقيقة، ولنرسم معاً ملامح واعدة لمستقبل يعكس عمق علاقات الأخوّة والتعاون الوثيق بيننا».
وشدد على ان “الأردن لا ينسى وقوف الأشقّاء الكويتيين إلى جانبه في مختلف الظروف والأحوال». وقال: “هذه الوقفات المشرّفة والكبيرة دليل قاطع على أصالة أهل الكويت، ونخوتهم العربية الأصيلة، وأخوّتهم الصادقة، فقد كنتم السند والعزوة، وأثبتم أنّ المسافة الفاصلة بين بلدينا الشقيقين هي مسافة وهمية، فكلانا نتقاسم فضاءً واحداً، ونتشارك في وحدة المصير والأمل والمستقبل الواعد بإذن الله».
واكد ان “عقد اجتماعات اللجنة العليا الأردنية الكويتية المشتركة في دورتها الرابعة، دليل راسخ على عمق العلاقات بين البلدين الشقيقين، وان استمرار انعقادها على مدى الأعوام الماضية يجسّد تميز العلاقات والشراكة الستراتيجية، التي أرسى دعائمها وأغناها جلالة الملك عبد الله الثاني، وأخوه سمو الشيخ صباح الأحمد والتي كانت توجيهاتهما المستمرّة الدافع والمحفّز للعمل دوماً على الارتقاء بمستوى العلاقات والدفع بها نحو مزيد من التعاون والتكامل في جميع المجالات».
و اضاف الرزاز: “العلاقات الأردنية الكويتية أصيلة بطبعها، عريقة بمجدها، مشرقة بحاضرها ومستقبلها، وهي علاقات ثابتة ودافئة، يسودها التآزر وروح الأخوة، والتضامن، والتنسيق المشترك على جميع المستويات السياسيّة والاقتصاديّة والاجتماعيّة، وهي في تنامٍ مستمر، وتطوّر دائم، واننا كأردنيّين نعتز بالمستوى الكبير الذي وصلت إليه، ونسعى دوماً لتعزيزها، لتبقى في إطار التميّز والتكامل، ولتبقى الروح الأخويّة تتوّج هذه الحالة المتجذّرة من التآخي والتآلف».

شراكة ستراتيجية
من ناحيته، اعرب سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك في كلمة له عن بالغ الشكر والتقدير على الدعوة التي تلقاها من رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز لزيارة الاردن.
ووصف الزيارة بأنها “فرصة سانحة للالتقاء بالاشقاء لتبادل الآراء والافكار التي تعزز علاقة الاخوة الراسخة بين البلدين وتمكننا من الانطلاق بها الى آفاق جديدة بما يحقق آمال وتطلعات القيادتين والشعبين الشقيقين»، معربا سموه “عن اعتزازه بمستوى علاقات الاخوة الكويتية الاردنية والسعي لتعزيزها وتوطيدها في المجالات كافة».
وأكد “وقوف الكويت التام مع الاردن لتجاوز ما يمر به من ظروف دقيقة»، معربا عن قناعته بأن ما تتميز به قيادة الاردن من حنكة وحكمة ستكون قادرة على تجاوز هذه المرحلة.
وشدد المبارك “على ان تحرك دولة الكويت لدعم أشقائنا في الاردن أخيرا وبتوجيهات من سمو امير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد تعكس روح الاخوة، وتمثل إدراكا لاهمية الاردن إقليميا ودوليا وتجسيدا للشراكة الستراتيجية بين البلدين».
واعرب سموه عن “اعتزازه لتبوؤ الكويت المرتبة الاولى عربيا والثانية عالميا بحجم الاستثمارات في الاردن والتي وصلت 5.5 مليار دينار كويتي حوالي 18 مليار دولار، مؤكدا سعينا لزيادة هذه الاستثمارات بما يعزز الاقتصاد الاردني ويخلق فرص العمل لابناء شعبه الشقيق».
كما اكد “اهمية الاجتماع المقبل في لندن نهاية الشهر الجاري لدعم الاقتصاد الاردني، مشيرا الى مشاركة دولة الكويت باعماله ودعمها لمقاصده النبيلة».
وأضاف: “نتطلع إلى انعقاد أعمال الدورة الرابعة للجنة العليا الكويتية الأردنية والتي تتزامن مع هذه الزيارة والتي تشكل رافدا جديدا في سبيل تعزيز علاقاتنا الراسخة».
وكان سمو رئيس الوزراء وصل والوفد المرافق، في وقت سابق، أمس، إلى العاصمة عمان في زيارة رسمية للأردن تستغرق يومين.
وكان في مقدمة مستقبلي سموه عند وصوله مطار “عمان المدني – ماركا» رئيس الوزراء بالمملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة الدكتور عمر الرزاز.
ولدى وصول سموه إلى رئاسة مجلس الوزراء صافح سموه مستقبليه من أعضاء الحكومة الأردنية وكبار المسؤولين في المملكة فيما صافح دولة رئيس وزراء المملكة الأردنية أعضاء الوفد الرسمي المرافق لسموه.
عقب ذلك جرت لسموه مراسم الاستقبال الرسمية حيث عزف السلامان الوطني الكويتي والملكي الأردني ثم أدى حرس الشرف التحية.
وكان سمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك غادر والوفد المرافق لسموه البلاد، أمس، متوجها إلى العاصمة عمان.
وكان في مقدمة مودعي سموه على أرض مطار الكويت النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ ناصر صباح الأحمد و نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ خالد الجراح وعدد من الشيوخ والمستشارين وكبار المسؤولين بالدولة وديوان رئيس مجلس الوزراء.

سمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك ونظيره الأردني عمر الرزاز يستعرضان حرس الشرف
You might also like