“زراعة الأعضاء” توصي بالاعتراف الدولي ومعايير الأنسجة شددت على أهمية استخدام أجهزة جينية متطورة للتشخيص

0 130

كتبت – مروة البحراوي:

أوصت ندوة “التشخيص المخبري لمرضى زراعة الاعضاء والخلايا الجذعية”، التي نظمتها الجمعية الكويتية لزراعة الأعضاء ‎بضرورة الحصول على الاعتراف الدولي و تطبيق جميع المعايير الخاصة بمختبرات تطابق الأنسجة، فضلا عن التوجه إلى استخدام اجهزة جينية متطورة للتشخيص المخبري لمرضى زراعة الأعضاء والخلايا الجذعية للحصول على أدق النتائج بمدة أقل من السابق، بالإضافة إلى تكوين قاعدة بيانات للمرضى الذين يحتاجون إلى زراعة الأعضاء و الخلايا الجذعية.
واشارت رئيس وحدة المناعة و تطابق الانسجة في مركز الكويت لمكافحة السرطان، رئيس اللجنة المنظمة للندوة د. ندى الشطي الى أهمية الندوة لتبادل الخبرات حول اخر التطورات في تشخيص مرضى زراعة الأعضاء والخلايا الجذعية، حيث حاضر فيها نخبة من المختصين والمهتمين من داخل وخارج الكويت.
وأفادت الشطي بأن وحدة تطابق الأنسجة انشئت منذ 30 عاماً، وكان مقرها مركز حامد العيسى لزراعة الأعضاء ثم انتقلت إلى مركز يعقوب بهبهاني لزراعة النخاع والمختبرات التخصصية وتوسعت في الخدمة وطورتها، و ذلك سعيا لتقديم الافضل في المجال التشخيصي لمرضى زراعة الاعضاء و الخلايا الجذعية والامراض المناعية.
وأكد رئيس الجمعية العربية لتطابق الأنسجة فادي الزاير ورئيس الجمعية الأمريكية لتطابق الأنسجة د. مدحت عسكر أن مختبر المناعة وتطابق الأنسجة في مركز يعقوب بهبهاني يعد من المختبرات الرائدة في منطقة الخليج والمنطقة العربية من حيث العاملين به من أطباء و فنيين ذوي الكفاءة بالإضافة إلى وجود احدث الأجهزة الخاصة بالفحوص التشخيصية لمرضى زراعة الأعضاء لذلك فإن الحصول على الاعتراف العالمي هو الخطوة الحتمية المقبلة.

You might also like