شاطئ الشويخ يئن من الإهمال وإتلاف مرافقه… وينشد تكاتف الجهود "الزراعة" و"البيئة" أخلتا مسؤوليتهما... و"البلدية": حريصون على نظافته وصيانته

0 165

كتب – عبدالناصر الأسلمي:

فيما يعاني شاطئ الشويخ من الاهمال ويئن من اتلاف بعض مرافقه، نفت الهيئة العامة للبيئة والهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية مسؤوليتهما عن نظافة وصيانة مرافق هذا الشاطئ وسط تأكيدات على مسؤولية البلدية ودعوات عدد من رواده الى تفعيل دور العمل البلدي وتكاتف الجهود للحفاظ على النظافة العامة للشواطئ وعلى البيئة العامة والمناظر الطبيعية.
بدورها أكدت “البلدية” لـ”السياسة”، مسؤوليتها عن نظافة وصيانة المرافق في شاطىء الشويخ، حيث قال نائب المدير العام لشؤون قطاع محافظتي العاصمة والجهراء ورئيس لجنة الاعلانات المهندس فيصل الجمعة ان حملات النظافة على الشاطىء مستمرة في إطار الحملات التوعوية التي تنفذها البلدية لتوعية المواطنين والمقيمين بأهمية المحافظة على نظافة الأماكن العامة والشواطئ لرفع مفهوم الوعي البيئي لديهم وتعريفهم بكيفية وضع المخلفات في الأماكن التي خصصتها البلدية لها.
وأشار الى استبدال عدد من الحاويات القديمة بجديدة وكذلك استبدال الكراسي الخراسانية بأخرى خشبية، لافتا الى ان عددا من المرافق التالفة ستقوم البلدية بصياينتها بشكل سريع، مشددا على عدم ترك الشاطىء نهبة للتلف والتخريب.
في المقابل، أكد عدد من رواد شاطىء الشويخ لـ “السياسة” ان الشاطئ بحاجة فعلية لصيانة مرافقه حتى يتمتع بها مرتادوه، مطالبين بتنظيفه بشكل دوري من مخلفات بعض رواده والملوثات القادمة من البحر التي يعج بها الشاطئ.
ودعوا الى نشر رسالة توعوية للحفاظ على نظافة الشاطئ وجون الكويت بشكل عام وابراز دور الشراكة المجتمعية في تنظيفه والحفاظ عليه من التصرفات غير المسؤولة خصوصا وان المستفيدين من جعل الشواطئ خالية من المخلفات والملوثات هم الأهالي الذين يرتادونه خلال اجازاتهم الاسبوعية.
واشاروا الى ضرورة تفعيل المسؤولية المجتمعية في المحافظة على البيئة باعتبارها جزءا لا يتجزأ من المحافظة على الصحة العامة للمجتمع، وان لا يترك احد مخلفات تشوه جمالية المكان، مشددين على ضرورة المحافظة على سلامة البيئة الكويتية والقضاء على المخلفات والملوثات التي تعد سببا رئيسيا في انتشار الأوبئة والأمراض المختلفة التي تشكل معوقا خطيرا لخطط التنمية المستدامة.

تشقق واضح للعيان
You might also like