علف العرب الجيوش فقتلتهم

0 168

وليد خالد المطيري

إلى متى تبقى دول العربان تعلف جيوشها لسحق الشعوب المستضعفة، في سورية ومصر ولبنان والعراق، واغلب دول العربان تنفق 80في المئة من ميزانيتها على القوات المسلحة، و20 في المئة لباقي القطاعات من صناعة وصحة وتعليم.
حصة التعليم من ميزانية هذه الدول 5 في المئة فقط، مما يؤدي إلى بناء جيل جاهل، وجيش قوي، فيثور الشعب الجاهل، ويسحق من قبل الجيش ويتم تدمير البلاد بأيدينا، اليس تطور وبناء البلدان كالغرب، مثلا، يعتمد على التعليم والوعي، حيث جرى الاهتمام بالتعليم ومنح حصانة للمعلمين، فازدهر في كل المجالات، على عكس الدول العربية التي جعلت من المعلم موظفا بسيطا لا حول له ولا قوة.
الغرب يبهرنا بصناعة الصواريخ، والطائرات، والسيارات، ونحن نقف موقف المتفرج، وهمنا الوحيد هو التحليل، اي هل هذا الاختراع حرام ام حلال، ولم نطبق شيئا من ديننا إلا تعدد الزوجات، ولحس الصحون بعد كل وليمة، ثم تأتي بعض الدول العربية التي لا يوجد فيها مجلس امة ولا برلمان وتشكك في انتخابات دول اوروبا النزيهة والشفافة، آخر انتخابات عربية حقيقية كانت عندما اختاروا رجلا من كل قبيلة لقتل محمد(صلى الله عليه وسلم).
بالعلم ونزاهة القضاء العادل تبنى الأوطان ياسادة، فعدد الشهداء الذين قتلوا على يد حكامهم العرب يفوق بملايين المرات عدد الشهداء الذين قتلهم المستعمرون والكيان الصهيوني، وفي اعتقادي ان سياسة الحاكم العربي بتغييب الشعب عن المعرفة خشية ان لا يثور عليه هي كارثة كبيرة، كفيلة بجعل العرب في ذيل الأمم حتى قيام الساعة.
نعم علف العرب الجيوش فقتلتهم، ثم يأتي الغرب ويصدر للعرب قنينة عطر صغيرة بمبلغ 400 دولار اميركي، بينما يستورد منا نحن العرب برميل نفط 220 لتر بثمن بخس 80 دولارا فقط!
ولاننسى ان البرازيل مثلا ترمي ملايين الاطنان من البن البرازيلي في البحر لكي تحافظ على سعره، وكذلك اميركا ترمي ملايين الاطنان من القمح في البحر سنويا للتحافظ على سعره… استفيقوا يا أمة اقرأ، ألا هل بلغت… اللهم فاشهد.

كاتب كويتي

You might also like