قائد الجيش للعسكريين: لا تسمحوا للتجاذبات السياسية بثنيكم عن مهامكم احتفالان لعيد الاستقلال... رسمي في وزارة الدفاع وشعبي يقيمه الثوار في ساحة الشهداء

0 82

بيروت ـ” السياسة”: فيما يحيي لبنان، اليوم، الذكرى السادسة والسبعين لعيد الاستقلال باحتفالين، واحد رسمي مركزي لكنه مختصر، سيقام في وزارة الدفاع باليرزة، بعد إلغاء حفل الاستقبال السنوي في القصر الجمهوري، وآخر شعبي يقيمه الثوار في ساحة الشهداء، لفت قائد الجيش العماد جوزاف عون الى ان “استقلالنا هذا العام يتزامن مع أكثر من مناسبة وطنية تستوقفنا بمعانيها ودلالاتها وأبعادها، رغم الظروف الاستثنائية التي يعيشها وطننا حاليا والتي ترخي بظلالها على مختلف الصعد”.
وطالب عون، من أفراد المؤسسة العسكرية، أن يبقوا أوفياء لقسمهم، مدركين حجم الأخطار التي لن تنتهي بانتهاء هذه الازمة، مشددا على ضرورة الابتعاد عن الشائعات، و”عدم السماح للتجاذبات السياسية أن تثنيكم عن أداء مهامكم أو أن تؤثر على معنوياتكم”.
وقال ، أن “مسؤوليتنا جميعاً الحفاظ على لبنان وحمايته”.
واضاف، “أثبتم للقاصي والداني أن المؤسسة العسكرية هي مظلة جامعة لكل أبناء الوطن مهما اختلفت توجهاتهم او وجهات نظرهم”.
واشار الى أن مهمتكم العسكرية هي مواجهة العدو الإسرائيلي الذي يمعن بخروقاته اليومية لسيادتنا، مظهرا أطماعه في أرضنا ومياهنا، والإرهاب الذي يتحين الفرص لضرب السلم الأهلي وإحداث الفتن، مع الحرص على الالتزام الكامل بتطبيق القرار الدولي1701 ومندرجاته.
وتابع: أن وعيكم في التعاطي مع هذه الأزمة بكل مسؤولية واحتراف فوت الفرصة على كل من يريد الاصطياد في المياه العكرة.
وفي هذه المناسبة، رأى مفتي الجمهورية الشيخ عبداللطيف دريان، ان “ذكرى الاستقلال تأتي هذا العام وفيها غصة لان الوطن والدولة ليسا بخير، والأزمة السياسية والاقتصادية والمعيشية في العناية الفائقة، ولا تكتمل فرحتنا بالاستقلال إلا باستكمال دولة القانون وحسن سير المؤسسات الدستورية، دولة العدالة وحقوق الناس ليبقى هذا الوطن”.
بدوره، الشيخ قبلان على “ضرورة الاسراع بتشكيل حكومة انقاذية اصلاحية تعالج الازمات المتراكمة ولا سيما الاقتصادية والمعيشية منها وتعيد المال العام المنهوب وتلبي المطالب المحقة للحراك الشعبي وتحصن لبنان بدعم قوته المتمثلة بجيشه وشعبه ومقاومته ليظل لبنان عصيا على المؤامرات التي تستهدفه في امنه واستقراره ولقمة عيش بنيه”.

You might also like