للأفكار السلبية… حدود

0 348

من الأمور الطيبة أن تكون الأفكار طبيعية وجيدة مثل:دعني أنظف غرفتي، أو: سأفعل هذا اليوم وغدًا. هذا النوع من الأفكار لا يؤثر علينا بطريقة مؤذية. ولكن عندما تتجاوز الأفكار الحد الطبيعي فإنها تبدأ في التأثير المدمر على حياتنا ما يجعلنا نشك في أنفسنا وتهرب الثقة من عقولنا ويتملكنا الخوف والمشاعر الرهيبة. وبالتالي، فإننا نشعر بالبؤس واليأس والاكتئاب والعذاب، وهذه الحالة تصنف على أن التفكير السلبي قد تجاوز حدوده الطبيعية وانتهك الخط الأحمر.
دعنا نقول على سبيل المثال أن لديك صداعاً، التفكير في الحدود الطبيعية هو: رأسي يؤلمني لكنني متأكد من أن هذا سوف ينتهي قريبا. ومع ذلك إذا كانت أفكارك قد تجاوزت الحدود الطبيعية وانتقلت إلى التفكير السلبي الشديد، فسوف يشك عقلك: هل أصابني ورم في المخ وهو سبب صداعي؟ ماذا لو كنت مصاباً بهذا المرض القاتل ؟ وماذا سيحدث لعائلتي؟ ماذا لو انتهت حياتي بالموت؟ هذا هو نوع التفكير المصنف على أنه يتجاوز الحدود الطبيعية.
إن أفكار مثل: لا يمكنني فعل ذلك، أنا لست جيدًا جدًا،أنا لا قيمة لي.أو أنا أضر بنفسي وأضر الآخرين على السواء. كل هذه الأفكار السلبية سيكون لها تأثيرها السلبي عليك شخصيا، وكذلك على حياتك عموما.
تلعب الطريقة التي نفكر بها من لحظة إلى أخرى دورًا كبيرًا في كيفية شعورنا، وفي المقابل كيفية تصرفاتنا. والتجاوز إلى ما وراء حدود التفكير العادي يمكن أن يحد بشدة من قدرتنا على الاستمتاع بحياتنا. لذلك راقب عقلك بشكل مستمر وادعم الأفكار الطبيعية والإيجابية أو المفيدة.
كيف تحد من أفكارك السلبية؟
كن واعيا كلما تجاوزت الحدود وغرقت في التفكير السلبي.
راقب ﻣﺗى تساورك هذه اﻷﻓكار اﻟﺿﺎرة.
اقبل حقيقة أن “هذه الأفكار السلبية الحالية تخطر على بالك”.
الآن قم بمحاولة متعمدة وفكر في مجموعة من الأفكار الإيجابية.
تأكد ﻣما إذا كان اﻟﺗﻔسير اﻟﺳﻟﺑﻲ ﻗد أﺻﺑﺢ أو لم يصبح ﺑﺎﻟﻔﻌل واﻟﻘﺎﻋدة واﻟمسيطر ﻋلىطريقﺔ ﺣياﺗك.
إذا كنت مهتمًا بشيء يزعجك جرّب اتخاذ إجراء إيجابي كرد فعل بدلاً من القلق بشأنه أو السماح للمشاعر السلبية بالتفاقم بطريقة ضارة.
عش في اللحظة الحالية واستمتع بالحاضر وبما هو أمامك مباشرة. في اللحظة التي تفكر في الماضي أو المستقبل فإنك تخسر الحاضر وما فيه من أشياء قيّمة وعظيمة.
إذا كنت غارقا في الأفكار السلبية ولا تستطيع رؤية أي مخرج حاول أن تجد السلام والسكينة من خلال الروحانيات.

You might also like