ميرنا طحان: لست راعية مشاكل والخليج منحني الفرصة جرأتها وصراحتها و"اللي في قلبها ع لسانها"... ورّطتها كتير

0 64

كتب – فالح العنزي:

تعتبر الفنانة ميرنا طحان من الأصوات اللبنانية، التي حققت انتشارا كبيرا في العامين الأخيرين وأصبح اسمها مطلوبا بشكل مكثف في الأعراس الخليجية على الرغم من أن مشوارها الغنائي كمحترفة لم يتجاوز العامين، طحان معروفة بجرأتها وصراحتها و”اللي في قلبها على لسانها”، لا تعرف المجاملة خصوصا عندما يتعلق الأمر بقول الحقيقة، فقد سبق لها أن قالت وجهة نظرها في أسماء فنية معينة انتهت بعداءات ترى نفسها غير مسؤولة عنها… طحان المعروفة بآرائها الجريئة كشفت الكثير من الألاعيب التي تقوم بها بعض الفنانات، ولم تأبه ولم تخش ولم ترتعد كغيرها.

* فيديو كليب أغنيتي اللبنانية لن يرى النور بسبب المخرج
* لم أهاجم شمس وقلت رأيي صراحة في إليسا ومقارنتي بميريام ظلم

تقول ميرنا: “أعترف بأن صراحتي وجرأتي على قول الحقيقة والتعبير عن الحقيقة نفسها ربما أوقعني في مشكلات كثيرة، لكن “اللي يدعسلي على طرف ما بسكت لو”، وربما هذا سبب عدم حصولي على المكانة والشهرة التي أستحقهما، وأضافت: هم يبدأون وعندما أرد عليهم يشيعون بأنني راعية مشاكل”.
وتابعت: بدأت الغناء قبل خمس أعوام لكن شهرتي الحقيقية بدأت قبل عامين فقط، والحمدلله تمكنت من تكوين قاعدة شعبية وجماهيرية جيدة بالنسبة لي كمطربة.
وأضافت: “عندما يوجه لي سؤال سأجاوب عليه بكل صراحة فعندما سئلت عن الوسط الغنائي في لبنان أطلقت تصريحا صريحا “الخصر يهز الكل يفز”.. هذه العبارة مأخوذة من مقطع لأغنية لواحدة لبنانية تدعي بأنها فنانة وحظيت بالشهرة التي تريدها، وردي جاء بعدما نشر أحد الصحافيين مقطعا غنائيا يخصني وعلق: “هل يعقل هذا الصوت اللبناني لا نعرف عنه شيئا؟”.. هنا رددت عليه وكنت غاضبة وزعلانة على بلدي، الذي يمنح الفرص لمثل هذه الأصوات المتواضعة، ويريدون لنا أن نظل مدفونين تحت التراب، وقلت كذلك بأن الخليج منحني ما استحقه من مكانة وفرصة حقيقية ومكنني من التعبير عن نفسي كمطربة وفنانة.
وردا على سبب نقل اقامتها من الامارات الى لبنان ثم الامارات قالت ميرنا طحان: “للأسف الوضع في لبنان لا يطاق، حرب شعواء على مدار الساعة، مؤامرات ودسائس وأجواء غير صحية، لم أتحمل أربعة شهور بعد ان وجدت نفسي أمام أمواج تتلاطم من دون سبب، فحملت حقيبتي وعدت أدارجي إلى الامارات ومنطقة الخليج.
وعن ردود فعلها الغاضبة، أكدت طحان بأنها كمطربة مشهورة تعمل في الوسط الغنائي تعي تماما بأنها معرضة للانتقاد وتتقبله من الفنان الحقيقي ومن يسبقها بسنوات خبرة وليس ممن يدعين بأنهن فنانات واخترن الغناء للوصول الى غايات خاصة.
ونفت ميرنا أن تكون هاجمت الفنانة ميريام فارس أو ادعت بأنها أفضل منها، وقالت: “تفاجأت بهجوم غير مبرر من “فانزاتها” بعدما اشتهرت في الأعراس، يقولون لن تصبحي مثلها، ولا اعرف لماذا المقارنة بيننا هي تكبرني عمرا وتسبقني شهرة ونجاح، اتذكر عندما كانت والدتي توبخني بسبب انشغالي ورقصي على ألبومها الأول، المقارنة بيننا في ظلم لي. لأنها تحمل رصيدا زاخرا بالحفلات الغنائية في المهرجانات والمناسبات والاعراس.
وعن سبب نشرها لمقاطع راقصة من الاعراس التي تحييها في منطقة الخليج ردت: “نحن اللبنانيات لا نرى اي عيب أو خجل من نشر مثل هذه المقاطع وهي معبرة عن الفرح ولا تحمل اي اغراءات على عكس المطربات الخليجيات فهن تحكمهن مجتمعات وعادات وتقاليد تمنعهن من ذلك.
أما عن قصتها مع الفنانة شمس فقالت: لم أتعرض لها انما ذكرت بأن بعض ما تنشره من وجودها في حفلات وأعراس غير صحيح وهو نوع من التسويق سبق ان فعلته في بداياتي عندما سجلت مقاطع مصورة وكأنني في حفل زفاف والحقيقة ليست كذلك ولا يوجد معاريس ولا حضور، لم أمثل على أحد انما هي وسيلة تسويقية جنيت ثمارها الآن بأن أصبح اسمي مطلوبا بشكل كبير.
وعن هجومها على الفنانة إليسا أكدت ميرنا بقولها: “إليسا في مكانة ليست محل تقييم المواهب، لأنها نفسها تقع في أخطاء وتنشز” وهذا أمر وارد اقع فيه شخصيا كما اتمنى لها السلامة في رحلة علاجها الحالية.
وكشفت ميرنا عن خلافها مع أحد المخرجين اللبنانيين وعدها بإنجاز كليب أغنيتها اللبنانية وبعد انتهاء التصوير من شهر تقريبا لم تتمكن من التواصل معه على الرغم من تسلمه كل المخصصات المادية عن طريق الجهة المتعاقدة.

You might also like