هذه الأمراض تصيبنا عندما لا نمارس الرياضة

0 274

ترجمة – أحمد عبد العزيز:

معظم الناس يعيشون حياة صعبة في عصرنا الحالي، تتضمن ســــاعات عمل طويلة بالإضافة إلى المسؤوليــــات المنزليــة الأخرى.
كما يقضي الكثيرون منا معظم أوقاتهم جالسين بلا حراك أمام شاشات الكمبيوتر أو شاشات التلفاز أو غيرها من مبتكرات الثقافة الرقمية التي طغت علينا، وأصبحت التمرينات البدنية في أسفل قائمة أولوياتنا مع أن معظم الناس يعرفون تمام المعرفة أنه ينبغي عليهم ممارسة الرياضة، واتباع نظام غذائي أفضل حتى يتمكنوا من الاعتناء بأنفسهم ومع ذلك عادة ما تضيع هذه النوايا الحسنة في السباق المحموم الذي يميز حياتنا اليومية.
من الممكن للشباب أو الأصحاء أن يتمكنوا من النجاة ولكن لفترة محدودة من الوقت، ومع مرور الأيام سيؤدي عدم النشاط البدني وعدم ممارسة التمارين الرياضية إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض وحالات صحية لا نريدها مثل أمراض الشرايين التاجية للقلب وارتفاع ضغط الدم، وتزداد احتمالات الإصابة بالسكتة الدماغية، كما نتعرض لمتلازمة التمثيل الغذائي، سواء كانت متمثلة في ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم أو السمنة أو الإصابة بداء السكري من النوع 2 وتغيير حياتك بشكل خطير، كما تزداد احتمالات الإصابة بسرطان الثدي وسرطان القولون ويزيد خطر الإصابة بالاكتئاب، وفوق كل ذلك تزداد احتمالات الوفاة.

مدى خطورة عدم ممارسة الرياضة:
في ما يتعلق بالمرض أظهرت الأبحاث أن التدخين أقل ضرراً من العيش وفق ثقافة “الجلوس وعدم الحركة” وقد أكدت دراسة أجرتها جامعة هونغ كونغ ووزارة الصحة أن 1 من كل 5 وفيات للأشخاص الذين تجاوزوا عمر 35 يعود سببه إلى عدم الحصول على ما يكفي من النشاط البدني، بالإضافة إلى ذلك، أدى هذا النقص في النشاط البدني إلى زيادة احتمالات الوفاة بسبب السرطان بنسبة 28 في المئة لدى النساء و 45 في المئة لدى الرجال. وارتفع خطر الوفاة بسبب الأمراض التنفسية بنسبة 75 في المئة لدى النساء و 92 في المئة لدى الرجال وارتفعت فرص الوفاة بسبب أمراض مثل أمراض القلب بنسبة 28 في المئة لدى النساء و 52 في المئة لدى الرجال.
كما أجرى المركز الطبــي بجامعة ديوك أبحاثًا تُظهر أن مخاطر “ثقافة الجلوس ونمط الحيــــاة غير النشط “تؤدي إلى المـــــرض والوفاة. وأشـــــارت إلى أن الجلوس لفترات طويلة من الوقت في أعمالنا ومنازلنا يؤدي إلى زيادة بنسبة 8 في المائة في الدهون في الأشهر الستة الأولى من هذه الحالة من الخمول. وتتراكم هذه الدهون حول منطقة البطن ما يؤدي إلى زيادة 4 أرطال في الوزن كل سنة.
من الضروري ممارسة الرياضة وتمرينات اللياقة البدنية لتجنب كل هذه المخاطر. وتوصي الهيئات الصحية بضرورة قضاء 2.5 ساعة من أنشطة الإيروبيك معتدلة الشدة، أو 150 دقيقة في الأسبوع من التمرينات الرياضية القوية. وعادة ما تشمل الأنشطة المعتدلة المشي أو ركوب الدراجات، أو القيام بالأعمال المنزلية، وممارسة الألعاب الرياضية المختلفة.
تشمل المزايا الأخرى للتمرينات النوم بشكل أفضل، وتحسين مقاومتنا للالتهابات، واتاحة الفرصة لأذهاننا لكي تعمل بشكل أكثر ذكاء وأفضل، بالإضافة إلى تقليل مخاطر جميع الأمراض التي ذكرناها بشكل كبير.
كما ستحظى بالعمر المديد وإذا رغبت في ممارسة التمرينات الرياضية لفقدان الوزن، تجاوز التوصية المذكورة ومارس التمرينات لمدة 30 إلى 60 دقيقة في اليوم.
التمرينات الرياضية هي عمل، وفي بعض الأحيان قد يتيح لك عملك الحركة والمشي وعدم الجلوس، ويكون ذلك نوعاً من التوفيق، لأن كل ساعة تستثمرها في الرياضة تحقق بها فوائد جمة من الصحة والعافية والعمر المديد.

You might also like