واجه الخوف وتحرَّر من العقلية السلبية

0 715

حياتنا تظللها مشاعر الرضا عندما تكون عقليتنا إيجابية، في حين أن الأفكار والمشاعر السلبية تجرنا إلى المعاناة، لذا إذا كانت عقليتنا سلبية بالفعل يجب أن نعمل على تغييرها إلى المنظور الإيجابي في أقرب وقت ممكن.
لكن كيف يحدث التغيير؟
أولا: مقاومة سلبيتك:
تخيل هذا الموقف: لقد خرجت للتو من مقابلة لوظيفة تحلم بالحصول عليها، بالتأكيد ستكون أول فكرة تخطر ببالك هي ماذا لو لم اعين، ماذا لو حدث خطأ ما، وأصبحت عاطلاً عن العمل إلى الأبد؟
سيبلغ هذا التفكير مداه إلى الحد الذي يستحوذ عليك ويبتلعك تمامًا، ويسرق منك راحة البال أيضًا.
في مثل هذه الحالة توقف عن أفكارك السلبية للحظة، وخذ نفسًا عميقًا وحاول أن تتأمل في الكلمات التالية: من الفاعل؟ الظروف هي الفاعل. كل الأدلة تتجمع وتتلاحق الأحداث التي لا يد لنا فيها. إذن السيطرة ليست في أيدينا. ويجب علينا ببساطة أن نلاحظ الظروف، ونرى ما هي. وبمجرد أن تتحقق الظروف يتم إنجاز العمل. الإنسان يعتمد على الظروف لكنه يعتقد أنه يستطيع أن يفعل شيئًا. حتى الجزء الذي يفعله هو أيضا يعتمد على الظروف. فإذا كانت واحدة من هذه الظروف غير مواتية، فلن يكون قادراً على القيام بهذا العمل المحدد. هذا هو سر تسلل الفكر السلبي.
ثانيا: لا تتجنب الأفكار السلبية:
عندما لا يحب المرء عقليته السلبية، يكون رد فعله الطبيعي هو أن يخافها ويحاول تجنبها. الآن لا تتعجل وتتسرع وتتخلص من أفكارك السلبية. بدلاً من ذلك واجه الخوف وجها لوجه وذلك بتركيز وعيك بكل شيء تشعر به في داخلك عندما تسيطر الأفكار السلبية على ذهنك. ما عليك إلا أن تلاحظ ما في داخل عقلك، من دون أن تتملكك المشاعر العاطفية، وستشعر قريباً بأن الخوف يتبدد بداخلك وأن الأفكار السلبية لن تلاحقك أو تطاردك بعد الآن.
ثالثا: لا تنغمس في السلبية:
في حين أنه من الخطأ الفزع من الأفكار السلبية، فإن الخطأ الأكبر أن تظل بين أنياب الأفكار السلبية. إذا كنت حريصًا حقًا على تغيير عقليتك السلبية إلى إيجابية، فعليك باستمرار كسر سلسلة الأفكار السلبية من خلال محاولة إشغال نفسك ببعض الأعمال الإيجابية. حافظ أيضًا على مراقبة حديثك الذاتي لأن الخبراء يؤكدون أن كل شيء جيد سوف ينهار وتدمره الأحاديث الذاتية السلبية. وعندما نحول هذا الحديث الهام بداخلنا إلى حديث إيجابي فهذا سوف يساعدك تدريجيا على بناء عقلية إيجابية.
رابعا: ألا يتأذى أحد:
لا ينبغي أن يتألم أحد بسبب أفكارك السلبية. ردد هذه المقولة بينك وبين نفسك باستمرار وألا يكون الإيذاء ماديا أو معنوياً واحرص على عدم تكرار هذا الخطأ مرة أخرى.
خامسا: خطوات لتغيير التفكير السلبي إلى العقلية الإيجابية:
ا – اتخذ قرارا حازما بأن العقلية السلبية خطأ بالفعل.
ب- حلل جميع النقاط التي تضرك بسبب العقلية السلبية، وبالطريقة التي تكون فيها العقلية الإيجابية مفيدة في الحياة.
ج- عندما ترى العقلية السلبية تنشط، أغمض عينيك، وتذكر الله واطلب الغفران بسب إيذائك الآخرين بسبب عقليتك السلبية.
د- علينا ألا ننحاز للعقلية السلبية لأن ذلك لن يؤدي إلا إلى حماية هذه العقلية، وبالتالي سيحول دون الانتقال السريع إلى العقلية الإيجابية التي نهدف إليها.

You might also like