واشنطن تعزز قواتها في الخليج بألف جندي وطائرات “إف 15” برلين تحذر طهران من عواقب الخروج من "النووي"

0 111

واشنطن، طهران، عواصم – وكالات: في إطار سياسة واشنطن مواصلة أقصى الضغط على إيران، أعلنت وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون” أمس، عن انطلاق سرب من مقاتلات “إف 15 – إيه” الأميركية، من قاعدة “سيمور جونسون” الجوية في ولاية نورث كارولينا إلى الخليج.
وفيما ذكرت “البنتاغون” ان سرب “إف 15 – إيه” المعروف بـ “سترايك إيجل”، سينتشر في قاعدة الظفرة الجوية بالإمارات”، حذر نائب رئيس الأركان الأميركية بول سيلفا “الحرس الثوري” الإيراني، من أن أي سوء تقدير للقدرات العسكرية الأميركية، سيترتب عليه نتائج سلبية سترتد علي إيران، قائلا إن “التعزيزات الأميركية العسكرية في الخليج رسالة لطهران، مفادها أن القيام بأي عمل عسكري سيكون شأنا خطيرا”.
وكان القائم بأعمال وزير الدفاع باتريك شاناهان أعلن في وقت سابق، إرسال نحو 1000 جندي إضافي إلى الشرق الأوسط، للتعامل مع التهديدات الإيرانية، وهو مارد عليه الرئيس الإيراني حسن روحاني بالتأكيد أن بلاده لن تشن حربا على أي دولة، بينما أبدت روسيا القلق من الخطوة، وحذرت الصين من فتح “أبواب جهنم”، منتقدة تصعيد الضغط الأميركي على إيران.
في غضون ذلك، دعا مجلس الوزراء السعودي أمس، المجتمع الدولي إلى الاضطلاع بمسؤولياته واتخاذ إجراءات حازمة لتأمين حركة النقل في الممرات المائية في المنطقة؛ مجددا استنكاره للأعمال والممارسات الإرهابية التي تقوم بها الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران.
بدورها، حذرت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل من ان “عدم التزام الحكومة الايرانية بالاتفاق النووي “ستكون له عواقب”.
ودعت المستشارة الألمانية في مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس الاوكراني الجديد فلاديمير زيلينسكي القيادة الايرانية الى الالتزام بالاتفاق الذي وقعته مجموعة (5+1) مع ايران، مشيرة الى ضرورة بذل الجهود السياسية من اجل التوصل لحل سلمي للأزمة مع ايران وللتصعيد الاخير في منطقة الشرق الاوسط.
وفيما يتعلق بحادث ناقلتي النفط في خليج عمان، أكدت ميركل على ضرورة التوصل لحل سلمي للازمة التي نجمت عن هذا الحادث لا سيما بعد تقديم الحكومة الاميركية دلائل تشير الى تورط ايران في تنفيذ هجمات ضد الناقلتين، قائلة: “نأخذ هذه الاقوال (الدلائل الأميركية) على محمل الجد كونها تستند الى ادلة كبيرة”.

You might also like