واشنطن: نظام إيران يضطهد الأقليات الدينية ويقتل المسلمين السُّنَّة برايان هوك: طهران تعتقل تعسّفاً البهائيين والمسيحيين واليهود والزرادشتيين والصوفيين

0 163

واشنطن، طهران- وكالات: انتقد الممثل الأميركي الخاص لشؤون إيران برايان هوك استمرار السلطات الإیرانیة في قمع واضطهاد الأقليات الدينية، مشيراً إلى اعتقال وتعذيب وقتل العديد من المواطنين من المسلمين السّنة بشكل تعسفي.
وفي كلمة ألقاها في “المؤتمر الدولي حول حرية الدين”، قال هوك: “كل يوم في إيران، يعاني الرجال والنساء مصائب كثيرة لا توصف، بسبب معتقداتهم الدينية”، حسبما جاء في الصفحة الفارسية لموقع الخارجية الأميركية، التي نقلت عن هوك تأكيده أن “البهائيين والمسيحيين واليهود والزرادشتيين والمسلمين السّنة والدراويش الصوفيين، هم المستهدفون على وجه التحديد من قبل هذا النظام”. وأضاف أن “المسلمين السنة يتعرضون أيضاً للقمع الحكومي، بما في ذلك القتل التعسفي والاعتقالات والتعذيب أثناء الاحتجاز. إنهم محرومون بشكل دائم من حرية العبادة، وخاصة في طهران”.
وأكد هوك أن هذه الأوضاع تظهر مدى “النفاق المقزز الذي يمارسه قادة الحكومة الإيرانية، الذين يعتبرون أنفسهم حاملي لواء الإسلام”. وتأتي انتقادات المسؤول الأميركي لإيران عقب توالي تقارير من المنظمات الدولية والمدافعين عن حقوق الإنسان حول انتهاك حرية الأديان والمذاهب في إيران؛ آخرها تقرير المقرر الخاص للأمم المتحدة لحقوق الإنسان في إيران، الذي انتقد قمع حكومة طهران للأقليات الدينية.
وفي جزء آخر من كلمته، انتقد هوك استمرار النظام الإيراني بإنفاق الأموال في التدخلات العسكرية الخارجية على حساب الشعب الايراني، قائلاً: “في الوقت الذي يتم إنفاق المليارات على المغامرات الأجنبية، فإن الخدمات العامة آخذة في الانخفاض بشدة”، مؤكداً أن واشنطن ستواصل ممارسة “الضغوط القصوى”، بهدف تغيير النظام الإيراني سياساته “المخرّبة” في المنطقة.
من جانب آخر، اتهمت هيئة محلفين أميركية أول من أمس، شخصين إيرانيين بارتكاب جرائم ابتزاز إلكترونية نتجت عنها سرقة ملايين الدولارات، من خلال قرصنة حواسيب أكثر من 200 كيان، وطلب الفدية.
وكشفت عريضة الاتهام، التي أعلنتها وزارة العدل الأميركية أن الشخصين، اللذين يعملان من داخل إيران، بدآ نشاطهما الإجرامي في ديسمبر 2015، وتمكنا من اختراق أنظمة الحواسيب في 10 ولايات أميركية وفي كندا، واستطاعا السيطرة عليها وطلب فدية. وأشارت الوزارة إلى أن أكثر من 200 كيان في الولايات المتحدة تعرضت للهجوم، من بينها وكالات وإدارات حكومية ومستشفيات، وإن إجمالي السرقات يقدر بحوالي 30 مليون دولار.
وحددت عريضة الاتهام هوية الرجلين، وهما فارامارز شاهي سافاندي (34 عاما) ومحمد مهدي شاه منصوري (27 عاما). وقال المدعي العام الأميركي رود روزنشتاين، إن “هذا النشاط الإجرامي أضرّ بهيئات وإدارات حكومية ومستشفيات، وبعدد لا يحصى من الأبرياء”.
وفي سياق آخر، أدخلت البحرية الإيرانية أمس، غواصتين صغيرتين مَحلّيتي الصنع من طراز “غدير”، إلى الخدمة في أسطول الجيش. ونقلت قناة “العالم” عن قائد القوة البحرية الأدميرال حسين خانزادي، أن “تعزيز القدرات الدفاعية رسالة للأعداء، مفادها أن القوات البحرية لن تسمح للأجانب بزعزعة استقرار المنطقة”.
وكشف خانزادي أنه أسطول البحرية الإيرانية سيضم الشهر المقبل غواصة متوسطة باسم “فاتح”، فيما قال قائد المنطقة البحرية الأولى بالجيش الأميرال مجتبى محبي، إن غواصات “غدير” مجهزة بتقنية دقيقة وأسلحة حديثة، وقادرة على إطلاق الصواريخ والطوربيدات، وإصابة الهدف بدقة فائقة.

You might also like