وحدة الشكل والمحتوى في معرض “تشكيلات” مصغرات قدمها جمعة وجوبتشيها في قاعة بوشهري

0 212

كتب – المحرر الثقافي:

استضافت قاعة بوشهري للفنون المعرض المشترك للفنانين جلال جمعة ونافيد جوبتشيها، اللذين قدما مجموعة من التشكيلات الفنية، المعروفة بـ “التشكيل بالسلك”.
الأعمال المقدمة اتخذت اشكالا مصغرة للفراشة والحصان والغزال والمرأة، وهي نماذج قدمها الفنان جلال جمعة، اما نافيد جوبتشيها فتتخذ اعماله اسلوب التكوين من الاشكال المعدنية، كالشوكة والملعقة الى جانب الطبل كنموذج فني مع المعادن التي يصيغها بحرفية عالية، ايضا تأتي تشكيلات الزهور وايقاعات الاشكال المعدنية وتداخلاتها لتمنح المتلقي جماليات التذوق.
لقد شكل المعرض تمازجا فنيا بين الفنان المصري جلال جمعة والايراني نافيد جوبتشيها من خلال تلاقي اعمال الشغل بالسلك مع اختلاف التكوينات المقدمة من كل منهما، فالاول يسعى من خلال مصغرات تكوينية الى تشكيل جانب من الواقع من خلال معالجة فنية تأتي خلالها الاعمال بالسلك الاسود، اما الفنان الايراني فيسعى من خلال جمالياته الى تقديم معالجات بيئية مع صياغات لونية تمنح الاعمال رونقا بلغة الفرح.
يأتي المعرض للتعرف على موهبتين من أصحاب التشكيلات المجسمة المسكونة بالنبض والحيوية، وامتلاكهما التعبير في تلخيص وبساطة، ولتدهشنا هذه البراعة في اصطياد تلك اللقطة المنحوتة لابداع جميل مثير.
هذه الأشكال من الاعمال الفنية اليدوية تعلن بشكل مباشر حسا جماليا ونماذج من أشكال المهارات الفنية تجعل ما يحيط بنا له قيمة في الحياة حتى لو كان بسيطاً.
تمثل التشكيلات المجسمة في الفراغ للفنان جلال جمعة التعبير الحقيقي الصادق لتلك الأشكال التي يصوغها بالأسلاك فتمتزج اخيلته ورؤاه الابداعية.
أما شخوص الفنان نافيد جوبتشيها فجاءت في رشاقة انسيابية وبتلخيص شديد، تنبعث منها موسيقى، وتصدح بتلك الطاقة الكامنة في متانة التصميم ورسوخه.
لقد قدم المعرض نماذج فنية لحرف يدوية، وهي شكل من أشكال المهارات بلمسات جمالية وفنية، فكلاهما، اي جمعة وجوبتشيها، من الباحثين عن وسائل ابداعية جديدة، وصاحبي خبرة فنية في مجال النحت والتشكيل المجسم، يقدمان لنا خطاباً بصرياً مغايراً عن السائد والمألوف، خطاباً قوامه المهارة والابتكار.
في إطار النشاط الفني يعد تقديم العمل للجمهور، وسيلة للتواصل من دون لغة يتطلب خلق الفن علاقة وثيقة بين الفنان والفكرة التي تؤدي الى وحدة الفنان والعمل الفني أيضاً، الذي يحتاج بدوره الى وحدة الشكل والمحتوى، من أجل أن يكون مثيراً للاعجاب.
يقول الفنان التشكيلي جوبتشيها:” بالنسبة لي، فإن انشاء هذه النماذج هو المشي في طرق غير معروفة، وارسال رسالة الى أصدقاء غير مرئيين أو معروفين، يدق قلبي داخل مخلوقاتي، انا من ايران، لكني لا أعرف من أين يأتي قلبي، انه جوال طائر، وتولد الحقيقة عندما أقوم بلمس المعادن وثنيها، تماماً مثل ملامسة أوتاد الآلة، لذلك اذا استمعت بعناية، فقد تسمع الأغنية”.

تشكيلات لنافيد جوبتشيها
You might also like