وزير سابق لـ”السياسة”: السلطة عاجزة والعهد خيّب الآمال والمستقبل ليس مطمئناً

0 176

بيروت ـ “السياسة”: أبلغ وزير لبناني سابق كان يشغل حقيبة سيادية هامة، “السياسة”، أن “المعلومات التي بحوزته عن مستقبل الوضع في لبنان، ليست مطمئنة على الإطلاق، في ضوء صورة الوضع الحالي الذي لا يسر، لا عدو ولا صديق”، مشيراً إلى أن “البلد أمام مفترق بالغ الخطورة، إذا استمرت مكابرة حزب الله الذي لا يقيم وزناً للمؤسسات، ويصادر قرار الحرب والسلم، فيما السلطة مستسلمة، إن لم نقل غائبة عن الوعي”.
وقال إن “العهد خيب آمال اللبنانيين، لأنه لم يقم دولة القانون والمؤسسات، حيث زاد الفساد وعمت الفوضى وكسرت هيبة القانون والنظام، والأخطر على البلد أن ما سيواجهه في السنوات المتبقية من الولاية الرئاسية الحالية، إذا بقيت الأمور على ما هي عليه وعجزت السلطة الحالية عن إقامة دولة فعلية، قادرة على اكتساب ثقة الداخل والخارج”، داعياً إلى “خلق مناخات تعزز الثقة بين المواطن ودولته، وإحكام سلطة الدولة على كامل أراضيها، لإيقاف تسلط حزب الله وهيمنته على مقدرات البلد” .
إلى ذلك، أعلن مكتب الوزير والنائب السابق بطرس حرب “أن محكمة المطبوعات برئاسة القاضي رفول بستاني حددت تاريخ 10 اكتوبر، موعدا للبدء بمحاكمة جريدة نداء الوطن،ولفت الى “أنه سيتولى الدفاع في القضية”.

You might also like