يحرقون الغابات في لبنان ليبيعوا حصاها شفافيات

0 159

د. حمود الحطاب

أكدت مصادر لبنانية أن متنفذين متنوعين لهم اسناد سياسي يفيدهم حرق الغابات اللبنانية، قد تعمدوا اشعال النيران في الغابات ليستفيدوا من الأرض المحروقة باستثمارها كرمال حصى ودراكيل كما يسمونها؛ “يحرقو الاوطان ليبيعوها” ولكن امتداد الحرائق فاق توقعاتهم، فأحرقت النيران مئات الهكتارات من الغابات في الوقت الذي تشتعل فيه قلوب اللبنانيين للمرة الأولى ومنذ زمن طويل بمظاهرات مليونية مطالبين باستقالة الحكومة، وكل أعضائها ولا تزال المظاهرات تجتاح لبنان كما تجتاح النيران غابات لبنان وأشجار الصنوبر والأرز.
واشارت مصادر روسية الى أن طائرات مسيرة تعود للكيان الصهيوني مزودة بأجهزة، وسوائل مشتعلة قامت بالمساعدة في إحراق الغابات، تحقيقا لأغراض وأهداف تخص الكيان الصهيوني، ونشرت صورا ارشيفية للطائرات، وهي ترش النيران على غابات الاشجار، فتشعل فيها النيران وبشكل كارثي، وشخصيا لا استبعد اي عمل ارهابي ينسب للكيان الصهيوني.
لبنان اشترى طائرات حوامة متخصصة بإطفاء الحرائق اشتراها بنحو ثمانية عشر مليون دولار اميركي ولم يتم استخدامها لإطفاء حرائق الغابات بزعم الكلفة الغالية لاستخدامها؟ وي! هذا الأمر زاد اشتعال حرائق القلوب اللبنانية تجاه اعمال الشراء التنفيعية التي اموالها من ارزاق الشعب، ثم لا يكون لها جدوى وقت الحاجة لها.
حرائق غابات لبنان حكايات مأساوية تتكرر سنويا تقريبا، وتأتي على مئات الهكتارات من الغابات وتعزى اسبابها بين الفينة والأخرى الى عوامل الحرارة الطبيعية الزائدة، ورياح السموم وفعل فاعل، دون تحقيقات جادةً كما قالت مصادر اعلامية.
في لبنان هناك عدوان مستمر على غاباته وأشجاره من قبل الحكومات المتعاقبة بالإهمال المتراكم، كما أن هناك جورا على الغابات من بعض اصحاب المزارع القريبة من الغابات اذ يتعمدون اشعال النار في اشجار الغابة المحاذية لهم؛ ليضموها الى مزارعهم بعد أن تخمد نيرانها، وقد منعتهم القوانين حتى من ازالة اشجار الارز والصنوبر الواقعة في مزارعهم حفاظا على الطبيعة اللبنانية.
لك الله يا لبنان العروبة، لقد اصبحت وبسبب الكوارث السياسية، وصراع الاقطاب والتدخلات الخارجية، حارة كل من “ايدو الو”.

كاتب كويتي

You might also like