2554 طالباً غابوا عن اختبار الإسلامية وحرمان 132 حالة السرحان أكد أنه جاء في مستوى الطالب من دون تقديم أي شكوى

0 104

كتبت ـ رنا سالم:

فيما يواصل طلبة الثاني عشر اختباراتهم، صباح اليوم الاربعاء، بمادة الكيمياء للقسم العلمي والتاريخ للقسم الادبي، اعلنت وزارة التربية غياب 2554 طالبا في اليوم الثاني للاختبارات في القسم العلمي والادبي والمعهد الديني بمادة التربية الإسلامية وحرمان 132 طالبا من الاختبارات 62 حالة في القسم الادبي و 70 في العلمي، مشيرة إلى غياب 1170 طالبا في القسم العلمي و985 في الادبي و99 في المعهد الديني.
وأكد الموجه الفني الأول لمادة التربية الإسلامية بمنطقة الجهراء التعليمية عبدالرحيم السرحان أن أسئلة اختبار مادة التربية الإسلامية، جاءت مناسبة لأبنائنا الطلاب ولوحظ ذلك من خلال اجابات الطلاب على الأسئلة الواردة في ورقة الاختبار، كما لم ترد أي شكاوى تتعلق بالأسئلة خلال أداء الاختبار.
وأضاف أن الاختبار بدأ في الوقت المحدد وبتواجد الهيئتين الاشرافية والتعليمية وقد سارت عملية أداء الاختبار بكل يسر، مشيراً إلى أن كل لجنة تتكون من سبعة مصححين بالإضافة الى رئيس اللجنة وتم توجيه المعلمين قبل عملية التصحيح على الآلية الصحيحة لتصحيح أوراق الاجابات مع الأخذ بالاعتبار الحرص والدقة، مطمئنا الطلبة والطالبات وأولياء أمورهم بأن كل طالب سيحصل على الدرجات التي يستحقها، معربا عن تمنياته بالتوفيق والنجاح لجميع الطلاب.
من جهتها، قالت الموجهة الأولى لمادة العلوم بمنطقة الأحمدي التعليمية رئيسة اللجنة الفنية المشتركة للكيمياء منى الأنصاري في تصريح أمس: إن الاختبار النهائي لمادة الكيمياء هو اختبار قام التوجيه الفني العام للعلوم بدراسته وصياغته جيدا ليتناسب مع مستوى الطالب المتوسط.
وأضافت أن الأسلوب المميز لمذاكرة اختبار الكيمياء هو التركيز على تفصيل موضوعات المادة العلمية، موضحة أنها سهلة والمعلومات المتعلقة بها قليلة مقارنة بالمواد العلمية الأخرى.
من جانبها، ذكرت الموجهة الفنية لمادة التاريخ في منطقة الأحمدي التعليمية نوال النعمة في تصريح مماثل: إن اختبار التاريخ وضع ضمن أطر معينة ومواصفات محددة موجودة ضمن جدول المواصفات نفسه اذ لا توجد أي معلومة من خارج المقرر الدراسي وجميع الأسئلة من داخل الكتاب المدرسي.
وقالت النعمة انه يجب على الطالب التركيز والتدقيق على كل معلومة داخل الكتاب المدرسي دون اغفال أي نقطة فيه، مشيرة الى أن مادة التاريخ لها نوع من الخصوصية فهي تعتمد على التسلسل الزمني في المعلومات نظرا لاحتوائها على وقائع ومعلومات تاريخية تعتمد بشكل كبير على عملية الربط في المعلومات.

You might also like