ملالي إيران أعداء القضية الفلسطينية ولبنان

الياس بجاني بداية وطبقاً لكل معايير السلم والاستقرار، فإن نظام الملالي الديكتاتوري والمذهبي والإرهابي هو أخطر بمليون مرة من جائحة فيروس "كورونا"، حيث إن العلماء يجدون علاجاً ولقاحاً لهذه الجائحة خلال أشهر في حين أن لا علاج لسرطان نظام الملالي لا اليوم ولا في أي يوم. من يعود بالتاريخ المعاصر بعقل منفتح وبمنطق وببصر وبصيرة وإيمان إلى حقبة عودة الإمام الخميني إلى إيران المسرحية وتوليه حكمها بالحديد والنار وعن طريق قطع الأعناق وبقر البطون والسجن والنفي والاضطهاد والتنظيف العرقي، لا بد وأن يرى ويتأكد استناداً إلى الوقائع…

الرئيس الحريري شخصياً محبوب وفي السياسة عدم شرعي

إلياس بجاني بداية وشخصياً، فإن الرئيس سعد الحريري محبوب وقريب من القلب، وهو إنسان هادئ ومتواضع ومنفتح وغير متعصب، والأهم هو غير مستفز، ومن الصعب على أي أحد مهما كان مختلفاً معه أن يكرهه كما هي الحال مع 99% من أفراد طاقمنا السياسي العفن والإسخريوتي، وأصحاب شركات أحزابنا الميليشياويين والطرواديين والحربائيين. ولكن في السياسية والعمل الوطني والتحالفات والقرارات والشدائد فالرجل، ومنذ العام 2005 أي من اليوم الأول لدخوله الاضطراري إلى عالم السياسة اللبنانية، لم ينجح في أي شيء ودائماً كان الفشل حليفه، وهو للأسف شخص فاشل…

اين هي صواريخ “حزب الله” ؟

إلياس بجاني نسأل: أين هي صواريخ"حزب الله" التي ستنهمر على تل أبيب وعلى ما بعد بعد تل أبيب؟ ونسأل: أين هي تهديدات قادة إيران وملاليهم بتدمير إسرائيل خلال سبع دقائق وإزالتها من الوجود؟ أكيد لا حياة لمن ننادي، ولا جواب من الذين نسألهم لأن هؤلاء همهم الأول هو مساعدة إسرائيل وأضعاف الدول العربية وشعوبها، والإبقاء على احتلال لبنان وتدميره وتشريد شعبه وإفقاره، وليس محاربة وتدمير إسرائيل، وكل الوقائع العملية منذ سنين تؤكد هذه الحقيقة الساطعة كالشمس، التي، للأسف، يتعامى كثر من اللبنانيين عن رؤيتها والاعتراف بها. على سبيل…

لبنان دولة فاشلة والثورة لن تنجح

الياس بجاني منذ 89 يوماً والشعب اللبناني غاضب وثائر، وهو يتظاهر في عدد كبير من المدن والبلدات، مطالباً بدولة عادلة، وبحكومة من متخصصين وشرفاء، تتحسس أوجاعه وتعمل على خدمته، وبمجلس نيابي فاعل، يمثل فعلاً تطلعاته وآماله، وبحكام كفهم نظيف، يلتزمون الدستور، وبقضاء عادل يطبق القانون، وبخدمات حياتية ومعيشية وإنسانية، واستقرار وفرص عمل، كل هذه المطالب محقة، ومن حق الناس المطالبة بها، والسعي لتحقيقها، ولكن، لتحقيق ولو جزء قليل من كل هذا المطالب، ومنها تشكيل حكومة من مستقلين وخبراء وأكفاء وشرفاء، وليتفعل القضاء ويقوم بدوره،…

إطلالة غير موفقة للرئيس اللبناني ميشال عون

إلياس بجاني باختصار، ومع كامل احترامنا الشخصي للجنرال عون وللموقع الرئاسي، فإن المقابلة كانت غير موفقة بالمرة، واستفزازية، وكان من الأفضل مليون مرة لوأنها لم تتم. كان الشعب اللبناني يتوقع الإعلان عن موعد للاستشارات النيابية فخاب ظنه وزاد الرئيس الطين بلة بقوله إن هناك أمورا كثيرة لم يتم الاتفاق عليها بعد، وكأن لا مظاهرات ولا من يحزنون، ولا كأن نصف الشعب اللبناني ومنذ 27 يوماً يفترش الشوارع والساحات وهوينادي:"كلن يعني كلن"، وكأن الشعب هذا لم يسحب كل الشرعية من أهل الحكم كافة. وأغرب ما جاء على لسان الرئيس عون هوقوله ان…

الاحتلال الإيراني وإرهابه مشكلة لبنان

إلياس بجاني علينا أن نكون حذرين للغاية من خطورة ترداد رفع شعار "إسقاط النظام" الذي يطرحه كثر من المتظاهرين والسياسيين والأحزاب اليسارية والدينية في ساحات لبنان الشعبية، وذلك دون معرفة النظام البديل المطلوب. من واجب المثقفين والأحرار والسياديين والدستوريين من كل الشرائح اللبنانية أن لا يغرقوا في شعبوية هذا المطلب الهدام، وأن يشرحوا للشعب بجرأة أهمية النظام التعايشي الطوائفي الذي هو إنتاج عبقرية لبنانية والأنسب والأفضل للتركيبة اللبنانية المتعددة والمتنوعة الثقافات والقوميات والانتماءات الدينية والمذهبية. النظام…

خطة القضاء على “حزب الله” هو ما ينقص الورقة الإصلاحية

إلياس بجاني بداية لا جبران باسيل، ولا عمه الرئيس عون، ولا جنبلاط ولا فتى الكتائب، ولا المعرابي، ولا أي وزير أو سياسي أو صاحب "شركة حزب تجاري" هم المشكلة فقط، فهؤلاء جميعهم، ومعهم باقي الأطقم السياسية والحزبية والإعلامية اللبنانية، ورغم خطرهم على الإنسانية والحق والحقوق، فهم مجرد أدوات صغيرة وثانوية للمشكلة الأساس سبب كل الكوارث التي حلت، وتحل على مدار الساعة، على لبنان وكل اللبنانيين، وهو سرطان احتلال "حزب الله" الملالوي، والإرهابي، والمذهبي، بدويلته وإرهابه وتمذهبه وإيرانيته، وحروبه وفجور ووقاحة وهمجية وبربرية سيده، ومعه…

من حق اللبنانيين الموجودين في إسرائيل العودة

إلياس بجاني منذ إقرار "اتفاق الطائف" سنة 1990 صدر في لبنان أكثر من قانون عفو عام طاول قادة ميليشيات، ولوردات حرب، وأصوليين، وبن لادنيين ومافياويين ومتآمرين ومهربي مخدرات وغيرهم الكثير، كل ذلك على قاعدة "عفا الله عما مضى"، أما المنسيون من الجميع فهم أهلنا اللاجئون في إسرائيل. في 22 مايو سنة 2000 سحبت إسرائيل جيشها من جنوب لبنان تطبيقاً للقرارين الدوليين 425 و426، وذلك بعد مرور اثنتين وعشرين سنة على صدورهما عن مجلس الأمن الدولي (سنة 1978 ) وتقاعست السلطات اللبنانية في حينه عن اداء واجباتها الوطنية والإنسانية بسبب تبعيتها…

طاولة الحوار الاقتصادي اللبناني …النتيجة صفر مكعب

الياس بجاني [email protected] "واجعل صبيانا رؤساء لهم واطفالا تتسلط عليهم". (سفر اشعيا03/04) في ظل الاحتلال الإيراني وانفلاشه، وتوسعه، ووقاحته وفجوره، وأحلام يقظته وتورم الـ"أنا" المخيف عنده، والأوهام والخزعبلات، معطوفة كلها على دجل ونفاق وخرافات الانتصارات الإلهية. وفي ظل عمى وتجابن وجحود، و"اكروباتية"، وتخاذل من يفترض بهم من اللبنانيين القادة والمسؤولين والحزبيين، وجماعات الحل والربط والرأي، وبدلاً من أن يقاوموا هذا الاحتلال ولا يخافوه، فهم بإبليسية يستغلونه بطروادية فاقعة، ويلحسون المبرد، ويتلذذون بملوحة دماء…

أولوية اللبنانيين يجب أن تكون للخيار اللبناني

إلياس بجاني يلاحظ المتابع اللبناني الكياني والسيادي والمؤمن بالهوية اللبنانية، وبأولوية الخيار اللبناني، وليس بغيرها، ان كل المحاولات التي جرت لتشكيل جبهات سيادية، وعابرة للطوائف لتكون معارضة لاحتلال"حزب الله"، ولصفقة مبادلة السيادة بالكراسي قد فشلت فشلاً ذريعاً. من الملاحظ أيضاً ان كل الجبهات والتجمعات المعارضة لاحتلال"حزب الله"، التي رأت النور قد فشلت أيضاً ولم تحقق أي إنجاز شعبي وعملي وفاعل على الأرض، رغم الاستمرار بإصدار بياناتها الأسبوعية، وهي للأسف مجموعات تحولت منابر إعلامية لأجندات أشخاص معظمهم باحثون عن أدوار…