متى يُدرك نظام الظلام فداحة تركة الخميني الكارثية؟

هل سأل الإيرانيون يوماً عن الأسباب الحقيقية للأزمات المتتالية التي يعانونها والفقر الذي تغرق فيه الغالبية، فيما هناك طبقة لا تتعدى الخمسة في المئة تتنعم بخيرات بلادهم؟ هل سألوا لماذا سادت الديكتاتورية الدينية المستترة بعباءة مرجعيات جعلت نفسها في مصاف الأنبياء والقديسين، وكيف تقهقرت إيران الى هذا الدرك من التخلف العلمي والثقافي والصناعي، والعزلة الدولية حتى أصبح الإيراني مشبوهاً أينما حلَّ؟ يبدو أن المتسلطين على مقدرات الدولة والحكم لا يريدون الوصول الى الدواء الشافي لهذا المرض العضال للخروج من الواقع المزري الذي وصلت اليه…

سلطة عصابات من بيروت إلى بغداد

مِنْ رفض رفع أسعار الخبز في السّودان، إلى الاحتجاج الشعبي الجزائري على التجديد مرة خامسة لعبدالعزيز بوتفليقة، والثورة على تردي الأوضاع الاقتصادية والمعيشية في العراق، وصولا إلى الانتفاضة اللبنانية على ضريبة "واتس أب"، كلها ثورات حقيقية بدأت بإجراء يدل على الامعان بإهانة الشعوب والمزيد من نهبها، فطفح كيل الغضب بهذا الزخم الذي نراه منذ أشهر في تلك الدول. إذا كانت ثورة السودان أتت أُكُلها وأسقطت حكم "الإخوان"، وكذلك الجزائر التي بدأت اليوم تصنع مستقبلها عبر الانتخابات، فلا شك أن ذلك يشحذ قدرة ثوار العراق ولبنان الذين لن يعودوا…

صوت الحكمة من الرياض

امتثالاً لقوله تعالى: «فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ»، صدع صوت الحكمة من رياض الخير أمس موجها البوصلة في الاتجاه الصحيح الواجب ألا يغيب عن بال أي خليجي لتبقى الأنظار شاخصة الى حيث مواجهة الباطل المتمثل في التهديد الفعلي الكامن في السياسات الإيرانية الإرهابية والتخريبية، وألا يلهينا أي أمر آخر عن ذلك، ولهذا لا بد أن يكون تعزيز التعاون العسكري والأمني الضرورة القصوى للحفاظ على الأمن الإقليمي. أساس ذلك يكون بالعمل الجدي لترسيخ الترابط والتكامل بين دول «مجلس التعاون»، وعلى المستويات كافة، بدءاً من…

ديبلوماسية كرة القدم بين الدوحة والرياض

حين تتحوَّل الدوحة عاصمة للفرح الخليجي، ويُتوَّج منتخب البحرين بطلا في دورة كأس الخليج الرابعة والعشرين، للمرة الأولى في تاريخه، فان هذا العرس المميز هو بداية جديدة في العلاقات بين دول «مجلس التعاون» تقوم على ما أظهرته جماهيرها وغالبيتها من الشباب التي حضرت الدورة، حاملة معها رؤيتها وطموحاتها كما تود أن يكون خليج المستقبل مترجمة ذلك في العاصمة القطرية حيث كانت الدوحة واحة التقاء الجميع على هذا الحلم. في السنوات القليلة الماضية كانت هناك غصات متبادلة بين شعبي البحرين وقطر، بل هي غصة خليجية شاملة مما آلت إليه الأمور في لحظة…

ثوار العراق… اقتل مَنْ قتل أخاك

لاشكَّ أن الجيش العراقي والقوى الأمنية الأخرى لن يبقيا مجرد مراقبين لكل هذا الدم الذي يجري في العراق على أيدي الميليشيات العميلة لإيران، ويستمر قادتها بإشاحة النظر عن المجازر اليومية التي تشهدها مدن بلادهم، إذ لا بد أن تنتفض القوات المسلحة في لحظة ما على الطبقة السياسية الحاكمة، لإيقاف حمام الدم، بعدما استفحل الأمر إلى حد الخروج على كل الأعراف والمواثيق الانسانية. وإذا كانت القوى السياسية الحاكمة استترت بعباءة المرجعية الدينية في مرحلة من المراحل فها هي المرجعية اليوم تدعو إلى حماية المتظاهرين وسماع صوتهم، ووقف العنف…

الأمير تميم بن حمد… تأبى الرِّماح إذا اجتمعن تكسُّراً

مساء التاسع من سبتمبر عام 2017، تلقى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان اتصالاً هاتفياً من أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وعند نشر الخبر شاعت الفرحة في دول "مجلس التعاون" كافة، لما يعنيه ذلك من تصميم على حل الأزمة الناشئة حديثا، وقتذاك، لأن شعوب دول المنظومة ترى في هذا المجلس عزوتها وعصبتها وملاذها. أحد الذين استبشروا خيراً بهذا الاتصال شيخ جليل حكيم، هو صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد، الذي لم يتوان لحظة منذ بدء تكوُّن غبار الأزمة، عن إطلاق مبادرته للتصالح وتقريب وجهات النظر بين أبناء البيت الواحد، لذلك…

حمم الثورات تدكُّ أسوار نظام طهران

أحمد عبد العزيز الجارالله كشفت الأحداثُ التي شهدتها بعضُ الدُّول العربية والإسلامية في العامين الماضيين عن أن أجهزة الاستخبارات لم تعد تلك العصا الغليظة التي تقمع بها الأنظمة الاستبدادية شعوبها، ولا الاختباء خلف السلطة الدينية على شاكلة ما هو سائد في إيران حاليا، يمكن أن يجعل الشعوب تركن إلى الشعارات، فهذه لا تطعم خبزاً، أو تؤمّن دواءً لمريض، لذلك باتت القوة الحقيقية هي المجتمعات المتخلية عن الخوف في مواجهة قوة عارية مستبدة لا تعرف كيف تستر فسادها ونهبها ثروات الشعوب، والسيطرة عليها من خلال مسرحيات الانتخابات الديمقراطية…

صباح الخالد والطريق إلى المستقبل

برؤية واضحة ومغايرة لما درجت عليه الحال، يرسم سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد الطريق الى المستقبل الذي يجب أن تكون عليه الكويت، واضعاً يده على مكمن الوجع، لا سيما ما يتعلق بتخليص الإدارة من الترهل الذي كان أحد أسباب الفساد، بعد سوء التخطيط لاستيعاب الخريجين الجدد، وهو ما أثقل كاهل الدولة والمال العام في السنوات الماضية. وإذا كان في ذلك يستجيب لمطالب المواطنين والتوجيهات السامية لصاحب السمو الأمير، فإن المقاومة كبيرة من جانب المستفيدين من هذا الترهل، وعددهم في الإدارة الوسطى وفقا لما قاله سمو الرئيس 80 ألفاً، لكن لا…

هذا ما يُريده الكويتيون يا سمو الرئيس

أحمد عبد العزيز الجارالله ثمَّة الكثير من القضايا التي طرحت في وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي، تتصل بالهموم اليومية للكويتيين الذين ينتظرون أن تتحقق، أو بالأحرى يتحقق جزءٌ كبيرٌ منها، لذا فإن الآمال معقودة على سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد للعمل على أن تصبح جزءاً أساسياً من برنامج عمل الحكومة، وتعبيراً عن نبض الناس، فلا يقع مجلس الوزراء العتيد في الأخطاء التي ارتكبت سابقاً، حتى لا يتحمل أثقالاً وأعباءً هو في غنى عنها. منذ زمن يطالب الكويتيون بالبدهيات المتعارف عليها لدى كل الشعوب، وهي مطالب مستحقة في الشكل…

محور التّآمر والإرهاب والفساد من طهران إلى بيروت وبغداد

أحمد عبد العزيز الجارالله من طهران إلى بيروت مروراً ببغداد تكادُ تكونُ اللغةُ واحدةً في توصيف الانتفاضات الشعبية، سواء أكان من الثوار أم السلطة، فالمطالب معيشية، اجتماعية، اقتصادية، بينما خطاب الحكومات ينحو باللائمة على "المؤامرة المدعومة من الخارج"، وكأن ما يسمى "محور الممانعة" يقرأ من كتاب واحد بلهجات ولغات مختلفة، ولا يرى الحقائق، فالفساد الذي يتحدثون عنه يجهِّلون الفاعل فيه كي لا يفضحوا أنفسهم. في هذا المحور تتشابه حتى المعالجات الخاطئة، كأن العقم أصاب رؤوس الحكومات الفاسدة، لذا لا يزال قادة طهران، منذ نحو سنة،…