إذا سَقَطَ ابنُ جِلْدَتِكَ فَلا تَشْمت به حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي "فَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُمْ بَيْنَهُمْ زُبُرًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ" (المؤمنون 53.) بحسب ما يمليه المنطق الاخلاقي الكوني، يجدر بالانسان العاقل والسوي النأي عن التشمت بعدوه، حتى لو كان ذلك العدو ألد خصومه، وذلك بسبب أنّ النواميس الاخلاقية العالمية تثبت أنّ من سيفرح ببلاء أصاب عدوه، ربما يتعرض هو نفسه لبلاء أشد منه، ولو بعد حين. وبالطبع، لن يفرح الانسان السوي بمصائب الآخرين، وبخاصة إذا كانوا من أبناء قومه وجلدته العرقية أو الدينية أو الثقافية، وذلك لأنّ الشماتة بأخ العرق أو الدين…

كلما زاد الجَشَعُ اشْتَدَّ البُخْلُ وشَحّتْ النَفْس حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي وفقاً لما يمليه المنطق الاخلاقي الكوني، كلما زادت نسبة الجشع لدى أحدهم اشتد بخله وضاقت وشحّت نفسه، والجشع، والعياذ بالله، داء يترك أيضاً أثراً سلبياً في جوانب مختلفة في حياة الشخص الشَّرِه، حتى أنه يتحول مع مرور الوقت عنواناً بارزاً للطمع والانغماس المتواصل في كل ما ستأنف عنه النفس الانسانية الكريمة، ومن بعض أسوأ عواقب ترسخ الجشع في النفس البشرية هو التصاق صفات شح النفس بها، وما يرافقها من ضيق الافق، والنهم المرضي، وكراهية الخير والنأي عن ممارسة الخلق الحسن، وكذلك بعض ما يلي من الصفات الشخصية السيئة:…

تغيير “العقليّة” مُفِيدٌ للصحة النفسية حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي تشير "العقلية" إلى الحالة العامة للعقل الانساني ونوعية نماذج التفكير التي تصدر عنه، فلا يمكن للمرء النظر إلى الحياة بشكل مختلف، ما لم يعمل على تغيير عقليته بشكل جذري وكامل، حتى يبدأ بتحقيق ما عجز عن تحقيقه في السابق بسبب قصور تفكيره أو بسبب محاولاته العدمية لإرغام عقله ابتداع شيء مختلف تماماً عن نماذجه التفكيرية النموذجية، فتغيير العقلية يؤدي إلى تغيير طبيعة الوجود الحياتي للانسان بشكل شبه كامل، وينقله من واقع ممل إلى واقع حياتي مختلف تماماً، وربما أفضل وأكثر ثراءً من السابق، ومن بعض أساليب تغيير…

اللّئيم إِذا تمكَّن طَغَى حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي يصعب على من شبّ على اللُّؤْم والخبث، وشح النفس، ألاّ يتكبر ويطغى على الآخرين لاحقاً، فبالاضافة إلى لؤم نفسه، فما يدفع اللئيم الى الطغيان والتجبر على من هم أضعف منه، أو أقل حظاً في الدنيا، هو عشقه المجنون لنفسه، وبالطبع، يستوجب على كل من يرغب في تعزيز ثقته بنفسه النظر والتعامل معها بشكل إيجابي، اذ لا يمكن مثلاً أن تتعزز الثقة بالنفس مع وجود ولو قدرا بسيطا من الكراهية في عقل وقلب المرء تجاه نفسه. في المقابل، يبالغ البعض في حب ذاته لدرجة العشق المجنون، ويرافق هذا الشعور المرضي الاحساس المبالغ بالاهمية،…

القُوَّة: الضَّعيفْ يَشْرَبْ الماء المالح حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي يتمثل إكسير الحياة في عالمنا بـ"القُوَّة"، وهي ليست شراباً وهمياً، أو مادة خرافية لم تكتشف بعد، فأفضل شيء حول القوة ككلمة رئيسة في الحياة الانسانية المعاصرة، أنها ستكون دائماً في متناول من يرغب بامتلاكها، أو الحصول على المزيد منها، فكل من يسعى للحصول على القوة يحصل على قدر سعيه، وبالطبع، ستوجد أنواع مختلفة من "القوة" من المفترض أن يسعى العاقل السوي للحصول عليها قدر ما يستطيع، فهي ربما تصبح أحياناً اللغة الوحيدة التي يفهمها العالم القاسي. من بعض انواع وامكانات ومهارات وسلوكيات ومداخل القوة ما يلي:…

ثَقِّفْ نَفْسَكَ فَلَيْسَ المَرءُ يُولدُ حَكِيماً حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي استقيت جزءا من عنوان المقالة من أبيات شعر حكيمة تنسب لإمامنا الشافعي، رحمه الله، وهي تشير إلى الاختلاف بين العلم والجهل، وكيف يؤدي امتلاك المرء الثقافة المناسبة إلى تحقيق آماله وتطلعاته الايجابية، وبالطبع، يتوجب على الانسان الذكي العمل على الاستفادة من تجاربه، ومن تجارب الآخرين، ومن ماضيه وماضيهم، ويجدر به أيضاً اكتساب المعرفة والحكمة عن طريق التعلم من مدرسة الحياة، ومن احتكاكه بالآخرين، ومن كل صغيرة و كبيرة حدثت، في الماضي أو تحدث حالياً في حياته. المرء لا يولد حكيماً، بل إنّ الحكيم هو الذي يستفيد…

نَصيرُ الخَيْبَة حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي يشير مصطلح "النصير" في سياق هذه المقالة إلى ذلك الشخص، أو مجموعة الاشخاص، الذين يتخذهم المرء حلفاء واصدقاء له، إما بسبب تشابههم معه، أو تشاركهم معه في المصالح والآمال والتطلعات، أو تعاهدهم معه على التناصر، فلا يفارقهم ولا يفارقونه. ومن المفترض أنهم سيقفون الى جانبه في السراء والضراء، أو على الاقل، يتوقع المرء صدق فرضيات الولاء والصداقة، والنصرة المزعومة، في علاقاته مع حلفائه، واصدقائه والمقربين إليه، ولكن يحدث أحياناً، أن يتحول النصير، أو الحليف المزيف، أو الصديق المزعوم، عنواناً للخسران ولنكث…

لا أحد يستطيع أن يُهينَكَ دون موافقتك! حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي مع تقدم الانسان بالعمر، سيدرك أنّ أغلب ما حدث له في السابق من ظروف وأوضاع سلبية لم يكن أن تحدث ما لم يقبل هو نفسه حدوثها له! بمعنى اوضح، لا يُمكن أن يفرض الآخرون على الانسان الحر، وبخاصة الواثق من نفسه، ظروفه وأوضاعه ونوع شعوره، وطبيعة مشاعره وأفكاره تجاه نفسه، وتجاه ما يجب عليه أن يتعرض له في العالم الخارجي، وبالذات لا يمكن لأحد أن يُشعرك بالاهانة والازدراء، أو يحتقرك ما لم تشر له بموافقتك على ذلك في بداية الأمر. ووفقاً لما يمليه المنطق الكوني، لا يمكن أيضاً لكائن من كان تشكيل حاضر الانسان…

طَيِّبُ القلبِ… لا تَسْكُب الدموع على من لا يستحقها حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي قيل في السابق: كل ما جاوز حده انقلب ضده، وهو قول يكشف بشكل واضح ما يقع على رأس الانسان طيب القلبِ والخلق بشكل مفرط، ولا سيما إذا تجاوز الحدود المعقولة في إكرام الشخص اللئيم والحقود، فلا يمكن للمرء العاقل توقع أن يبادر اللئيم الدنيء بمقابلة حسن خلقه وطيب قلبه معه بما يماثله من القول أو التصرف الحسن، بل على العكس، فمن يُدرك في قرارة نفسه، ويصل لقناعة لا ريب فيها، أنه يتعامل مع شخص لئيم وخبيث الباطن لا بد له أن يتوقع منه كل ما هو سيئ، فلا يمكن أن تُثمر شجرة الحقد والوضاعة ثمراً طيباً، ولا يمكن في الوقت…

رفض التَّعدُّديَّة والتَّعَايُش جَهْلٌ مُركَّب حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي هناك فرق بين الجهل البسيط والجهل المركب، فالاول يعني إقرار الانسان الجاهل بجهله، ووجود قابلية فطرية، أو مكتسبة، لديه للتخلص من جهله عبر التعلّم واكتساب مزيد من الخبرات الحياتية، اما الجهل المركب هو الجهل بالشيء وجهل المرء بجهله الذاتي، ورفضه الاعتراف بذلك، وربما إصراره على اتباع طرق تفكير وسلوكيات تؤدي حتماً إلى ترسخ جهله وانغماسه في مزيد من الجهل. لعل الأسوأ حول الجهل المركب في عالم اليوم يتمثل في رفض الانسان الجاهل للتعددية، العرقية والدينية والمذهبية والفئوية، في مجتمعه، ورفضه تباعاً قبول التعايش…