الخيال أم ماذا أخذ روحاني بعيداً؟!

نزار جاف القائد القدير والذي يمن الثقة والاطمئنان إليه هو ذلك الذي لايفقد رباطة جأشه عند الشدائد ويبقى ممسكا بزمام الامور، ولنه قبل ذلك يجب أن يعرف من يقتدي به ويمشي خلفه، وهذا ماان ينطبق على الزعيم الهندي الخالد غاندي الذي ضرب مثلا في مواقفه المبدئية الشفافة والحدية، ما أن الزعيم الايراني محمد مصدق، ان أيضا نموذجا للقيادة الوطنية الصادقة، ومثالا في المبدئية في مواقفه، ومخطئ من يظن أن مصدق قد خسر أو انهزم في النهاية، بل إنه ان مثل الامام الحسين، الذي دفع حياته لتنتصر قضيته ليبقى خالدا في قلب الشعب الايراني والانسانية الى…

أي استعداد… وأي سيناريوهات؟

نزار جاف عندما يخاطب المرشد الاعلى الايراني مسؤولين إيرانيين بار ويقول:"لن تكون هناك أي حرب(...) الشعب الإيراني اختار طريق المقاومة"، فذلك له معنى واحد فقط، وهو أن طهران لا تزال تحبذ في الاوقات الحساسة والخطيرة أن تمسك العصا من الوسط، موحية بأنها تجمع الحمة الى جانب الشجاعة، وهو اسلوب لم يعد خافي المقاصد والمرامي المتباينة الامنة في طياته، والتي تهدف في نهاية المطاف الى المحافظة على النظام الديني الحام وضمان بقائه واستمراره. الخطاب الذي ألقاه خامنئي، والذي جاء بعد سلسلة مواقف وتصريحات متضاربة ومتناقضة يغلب عليها طابع واضح…

مصنع إثارة الفتن

نزار جاف "إذا أردت أن تضيع شعبا أشغله بغياب الأنبوبة، وغياب البنزين، ثم غيب عقله واخلط السياسة بالاقتصاد بالدين بالرياضة"، مقولة ذات مغزى عميق للكاتب والصحافي المصري الراحل جلال عامر، تجسد واقع الاوضاع في إيران، كما إنها تعكس وتجسد بصورة أو بأخرى واقع الاوضاع والاحداث الجارية في بلدان العراق ولبنان واليمن وحتى سورية التي تخضع لنفوذ وهيمنة هذا النظام، ذلك إن فلسفة النظام الذي أقامه الخميني على حين غرة في إيران، تقوم على أساس سحب كل أسباب الرفاهية والتنعم والاحساس بالامن والطمأنينة من الشعب وجعله منهمكا ومنشغلا بالركض وراء…

تقرير مولر والسيول المدمرة والملالي

نزار جاف شعور بالخيبة والإحباط ساد بين ملالي إيران الحاكمين عند تلقيهم صدور النتيجة النهائية لتقرير "مولر" والذي كان لصالح الرئيس الاميركي ترامب كاملا، إذ راهنوا عليه ونسجت وسائل الاعلام الايرانية الكثير من الاحلام الوردية على ذلك ظنا منها بأن التحقيق سينتهي كما كان الحال مع الرئيس الاسبق ريتشارد نيكسون في فضيحة "ووترغيت" ولكن الصدمة التي تلقاها ملالي إيران لم تقف عند حد النتيجة الصادمة لهذا التقرير، بل تزامن ذلك مع السيول الجارفة التي اجتاحت 27 محافظة إيرانية والخسائر الكبيرة الناجمة عنها والتي تعود في الاساس الى البنية…

لكي نفهم ما يدور في إيران

نزار جاف عندما اعدمت السلطات الايرانية في عهد الشاه أعضاء اللجنة المركزية لمنظمة "مجاهدي خلق" انتابتها نشوة عارمة وفرح غامر بنصر سياسي فريد من نوعه، وهي النشوة ذاتها التي اعترت الاوساط الحاكمة في عهد جمهورية رجال الدين عندما ارتكبوا مجزرة عام 1988، ضد الالاف من السجناء السياسيين من أعضاء وأنصار منظمة "مجاهدي خلق"، وتكررت هذه النشوة عندما اقتحموا "معسكر أشرف" في العراق وأبادوا 52 عضوا من أعضاء منظمة "مجاهدي خلق"، وذلك على أثر تلك الرسالة التي أبرقها الارهابي قاسم سليماني، وهو يزف نبأ انتصار قوة مدججة بكل أنواع الاسلحة ضد…

توبة أميركا!

نزار جاف في مدينة السليمانية العراقية، وخلال فترات الستينات والسبعينات والثمانينات، كانت هناك شخصية مثيرة للجدل تدعى"عزت يكبارج"(رحمه الله)، لم يكن مجنونا ولامعتوها، إنما كان في كامل قواه العقلية، لكنه كان يتحدى آخرين أقوى منه بكثير، وفي كل مرة وبعد أن يتلقى"علقة"ساخنة ويبلى بلاءا حسنا بحيث تظهر معالم ذلك واضحة على وجهه وجسده، فإنه وفي الوقت الذي كان الناس يبعدون عنه غريمه الذي كان قد ألقى به أرضا وهو يشبعه ركلا وصفعا، فإن صاحبنا وبعد إنقاذه من محنته، كان كالديك المهزوم ينفض التراب عن نفسه، ويخاطب غريمه قائلا:"هكذا أفعل…

“أشرف 3”

نزار جاف في 8 ابريل2011، والاول من سبتمير2013، تابعت اثنتين من أعنف وأشرس الهجمات التي شنتها القوات العراقية على معسكر أشرف للمعارضين الايرانيين الذي كان يقع قرب قضاء الخالص، ولم يتمالك قائد فيلق القدس قاسم سليماني نفسه بأن كتب مهنئا القيادة الايرانية بخصوص الهجمة الاخيرة ،أي الاول من سيتمير2013، على ماسماه بالانجاز الكبير الذي لايمكن مقايسته بأي إنجاز آخر قام به النظام ضد منظمة "مجاهدي خلق"، يومها وفي وقت كان هناك نظرة تشاؤمية من جانب الاوساط السياسية والاعلامية بشأن المصير الذي ينتظر سكان أشرف، كنت شخصيا وعن طريق الهاتف…

إيران مريم رجوي؟

نزار جاف في عدد من المقالات وخلال لقاءات صحافية، شبهت ما يجري في إيران منذ أواخر العام 2017، وحتى اليوم، بالعام الذي سبق انتصار الثورة الايرانية في 11 شباط 1979، لكنني أجد نفسي وبعد التمعن بعين ثاقبة في سلسلة الاحداث والتطورات التي جرت في إيران خلال الاشهر الاخيرة المنصرمة، إن هناك اختلافا، اختلاف كبير وشاخص بين الديكتاتورية الملكية التي جسدها محمد رضا بهلوي وبين الديكتاتورية الدينية التي جسدتها نظرية ولاية الفقيه الاستبدادية. وهذا ليس مدحا في الاولى وقدحا في الثانية فكلامهما"في الهوى سوا"، ولكن الديكتاتورية الدينية…

الأزمة والبديل

عندما سألت ملكة فرنسا ماري إنطوانيت عمَّا يريده الشعب الفرنسي وهو يثور بوجه الملك لويس السادس عشر، فأجابوها بأنهم يريدون الخبز، قالت : ولم لايأكلون الكعك؟! هذه الاجابة دلت في وقتها على مدى ابتعاد الحكم القائم في فرنسا وقتئذٍ عن هموم ومعاناة الشعب الفرنسي، وأثبتت في نفس الوقت ضرورة وحتمية الثورة الفرنسية ضد نظام سياسي يعيش كعالة وكمتطفل على الشعب، وإن التصريحات والمواقف السياسية التي أعرب عنها المرشد الاعلى الايراني- وهو رأس هرم الحكم وأساسه- تبدو في سياقها العام أشبه ماتكون بموقف ماري إنطوانيت. خامنئي ،الذي يمارس كذبا غير…

كيف سيطاح النظام الإيراني؟

نزار جاف الرهان على هجوم اميركي لإطاحة النظام الايراني هو ضرب على الحديد، كما أن التعويل على البدائل الافتراضية والمجازية، وتلميعها، إن لم يكن أمرا سياسيا متعمدا، ناجم عن سذاجة محضة في التعامل مع القضايا الإيرانية. إسقاط النظام الإيراني يتحقق على ايدي الشعب والمقاومة الإيرانيين، أي القوة التي تمكنت من إيصال النظام إلى هذه المرحلة في غضون أربعة عشر عاما من النضال الشامل من دون كلل أو ملل. إن نظرة إلى تاريخ العقود الأربعة من الحكم الديني المتزمت في إيران تظهر بوضوح أن العزلة الدولية غير المسبوقة للنظام الإيراني،…