توبة أميركا!

نزار جاف في مدينة السليمانية العراقية، وخلال فترات الستينات والسبعينات والثمانينات، كانت هناك شخصية مثيرة للجدل تدعى"عزت يكبارج"(رحمه الله)، لم يكن مجنونا ولامعتوها، إنما كان في كامل قواه العقلية، لكنه كان يتحدى آخرين أقوى منه بكثير، وفي كل مرة وبعد أن يتلقى"علقة"ساخنة ويبلى بلاءا حسنا بحيث تظهر معالم ذلك واضحة على وجهه وجسده، فإنه وفي الوقت الذي كان الناس يبعدون عنه غريمه الذي كان قد ألقى به أرضا وهو يشبعه ركلا وصفعا، فإن صاحبنا وبعد إنقاذه من محنته، كان كالديك المهزوم ينفض التراب عن نفسه، ويخاطب غريمه قائلا:"هكذا أفعل…

“أشرف 3”

نزار جاف في 8 ابريل2011، والاول من سبتمير2013، تابعت اثنتين من أعنف وأشرس الهجمات التي شنتها القوات العراقية على معسكر أشرف للمعارضين الايرانيين الذي كان يقع قرب قضاء الخالص، ولم يتمالك قائد فيلق القدس قاسم سليماني نفسه بأن كتب مهنئا القيادة الايرانية بخصوص الهجمة الاخيرة ،أي الاول من سيتمير2013، على ماسماه بالانجاز الكبير الذي لايمكن مقايسته بأي إنجاز آخر قام به النظام ضد منظمة "مجاهدي خلق"، يومها وفي وقت كان هناك نظرة تشاؤمية من جانب الاوساط السياسية والاعلامية بشأن المصير الذي ينتظر سكان أشرف، كنت شخصيا وعن طريق الهاتف…

إيران مريم رجوي؟

نزار جاف في عدد من المقالات وخلال لقاءات صحافية، شبهت ما يجري في إيران منذ أواخر العام 2017، وحتى اليوم، بالعام الذي سبق انتصار الثورة الايرانية في 11 شباط 1979، لكنني أجد نفسي وبعد التمعن بعين ثاقبة في سلسلة الاحداث والتطورات التي جرت في إيران خلال الاشهر الاخيرة المنصرمة، إن هناك اختلافا، اختلاف كبير وشاخص بين الديكتاتورية الملكية التي جسدها محمد رضا بهلوي وبين الديكتاتورية الدينية التي جسدتها نظرية ولاية الفقيه الاستبدادية. وهذا ليس مدحا في الاولى وقدحا في الثانية فكلامهما"في الهوى سوا"، ولكن الديكتاتورية الدينية…

الأزمة والبديل

عندما سألت ملكة فرنسا ماري إنطوانيت عمَّا يريده الشعب الفرنسي وهو يثور بوجه الملك لويس السادس عشر، فأجابوها بأنهم يريدون الخبز، قالت : ولم لايأكلون الكعك؟! هذه الاجابة دلت في وقتها على مدى ابتعاد الحكم القائم في فرنسا وقتئذٍ عن هموم ومعاناة الشعب الفرنسي، وأثبتت في نفس الوقت ضرورة وحتمية الثورة الفرنسية ضد نظام سياسي يعيش كعالة وكمتطفل على الشعب، وإن التصريحات والمواقف السياسية التي أعرب عنها المرشد الاعلى الايراني- وهو رأس هرم الحكم وأساسه- تبدو في سياقها العام أشبه ماتكون بموقف ماري إنطوانيت. خامنئي ،الذي يمارس كذبا غير…

كيف سيطاح النظام الإيراني؟

نزار جاف الرهان على هجوم اميركي لإطاحة النظام الايراني هو ضرب على الحديد، كما أن التعويل على البدائل الافتراضية والمجازية، وتلميعها، إن لم يكن أمرا سياسيا متعمدا، ناجم عن سذاجة محضة في التعامل مع القضايا الإيرانية. إسقاط النظام الإيراني يتحقق على ايدي الشعب والمقاومة الإيرانيين، أي القوة التي تمكنت من إيصال النظام إلى هذه المرحلة في غضون أربعة عشر عاما من النضال الشامل من دون كلل أو ملل. إن نظرة إلى تاريخ العقود الأربعة من الحكم الديني المتزمت في إيران تظهر بوضوح أن العزلة الدولية غير المسبوقة للنظام الإيراني،…